Photostudio 1552753591312 960x480

في ظل غياب مجلس التحشليف الجهوي عن دعم وسائل النقل الحضري.. والي الجهة يحل المشكلة عن طريق الطاكسيات الكبيرة

Photostudio 1615390017428 900x600

المركز الأطلسي الصحراوي للإعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات

في ظل غياب أي مبادرة من المجلس الجهوي الفاشل صاحب الميزانيات المليارية المهدورة، للمساعدة في تسهيل تنقل المواطنين بعاصمة الجهة، من خلال ابتكار حلول كفيلة بذلك على غرار جلب شركات للحافلات الحضرية، مثل ما هو الأمر عليه في العيون التي تعد اقرب مدينة للداخلة. فقد اضطرت السلطات المحلية بمبادرة حميدة من والي الجهة "بنعمر" للإستعانة بأصحاب الطاكسيات الكبيرة لتسهيل تنقل طلبة encg ومواطني عدد من أحياء الداخلة. 

و قد جرى الاتفاق بين ولاية الجهة وأصحاب السيارات الأجرة “الصنف الأول” من اجل الشروع في العمل داخل المدينة، حيث تأتي هذه الخطوة المهمة تماشيا مع الطلب المتزايد على وسائل النقل داخل المدينة، والشكايات المتكررة من المواطنين نتيجة النقص الحاد في خدمات سيارات الأجرة الصنف “الثاني” بسبب التوسع العمراني الكبير الذي شهدته مدينة الداخلة خلال السنوات الأخيرة.

لقد كان من المفترض أن يتدخل مجلس الجهة من خلال اختصاصاته و صلاحياته التنموية الكبيرة في مجال النهوض بأوضاع ساكنة الجهة و تحسين جاذبية المجال الترابي، و بما ضخته الدولة في ميزانياته من الأموال العرمرم تساعية الأصفار طيلة ست سنوات عجاف، لحل هذه المعضلة عوض هدر الأموال الطائلة على صفقات "فارينا و الزغاريت" من عند التاجر المحظوظ مود و دعم المهرجانات البذيئة و عقد الشراكات العبثية مع جمعيات موالية لحزب الاستغلال بالعيون من أجل تكوين صحافة لكذيب لحمر، ناهيك عن المليارات التي انفقها المجلس الجهوي على شراكات عبثية من أجل دعم خطوط جوية داخلية و خارجية..

لكن للأسف الشديد، في ظل إنشغال رئيس المجلس بالانتخابات و تصفية الحسابات مع خصومه في السياسة وتخبط أعضاءه المتصارعين على الكعكة، فإن ولاية الجهة اضطرت للتدخل بسبب حاجة المواطنين الملحة للنقل.

فشكرا سيدي والي الجهة "لمين بنعمر"....