Photostudio 1552753591312 960x480

أين "رئيس الفقراء" بمجلس الجهة و ميزاتياته المليارية من الأزمة الاجتماعية الخانقة التي تعصف بالساكنة!!؟

Photostudio 1604947852700 900x600 1

المركز الأطلسي الصحراوي للإعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات

بقلم: براهيم سيد الناجم- صحفي و كاتب رأي 

تتبخر الشعارات في رمشة عين من تعود ماهي مبنية على الصح،ماهي التنسيقية الأولى ولا الأخيرة اللي توگف أمام مبنى هذه المؤسسة التي حولها بعض الأشخاص و الموظفين و المنتخبين إلى "منزل خاص" جميعهم لم يجدوا حلا بل لم يجدوا رجلا شهما يحاورهم أو إمرأة تملك جرأة النساء الحديديات للإستماع إلى مشاكلهم و مطالبهم و إقترحاتهم.

تبخرت أسئلة الإستقلال و العدالة والتنمية الموجهة إلى قبة البرلمان و تبين بالملموس أن بعض التحركات التي تكون لفائدة بعض الملفات المطلبية الإجتماعية ليس إلا حملات إنتخابية سابقة لأوانها و محاولة للركوب على ظهور المستضعفين و إستغلال أهاتهم و تصفية الحسابات السياسية مع خصومهم،لماذا؟ لأن الوقوف مع الحق ليس فيه إنتقاء أو شروط أو يحتاج إلى ظرف أو مكان محدد أو الإنتماء إلى فئة أو قطاع بحد ذاته.

فلماذا صمت السادة البرلمانيون عن المبادرة بأسئلتهم الشفهية و الكتابية الموجهة إلى قبة البرلمان لمعرفة السبل الاستراتيجية التي ستقوم بها الحكومة أو ما يجب على الحكومة القيام له بأقصى سرعة للحد من الظاهرة التي أنتجت لنا مؤخرا أزيد من عشر تنسيقيات للعاطلين عن العمل و كل تنسيقية تضم ما يزيد عن السبعين معطل و معطلة.

أنا لم أجد تفسيرا لسياسي يمارس الإنتقاء في حل الملفات الإجتماعية و الوقوف إلى جنب الفئات الهشة و في نفس الوقت يمارس الشعبوية و يدعي الإنفتاح و القرب من الجميع بدون إستثناء خاصة خلال الحملات الانتخابية.

مؤسف حقاً و المؤسف أكثر عن خالگ اللي مغيب عن ذي الحقائق كاملة...