Photostudio 1552753591312 960x480

حزب الاستقلال..تاريخ حافل بالنفاق و عشق الكراسي و المناصب

10030

الداخلة بوست

تداول مجموعة من النشطاء السياسيين المغاربة على شبكات التواصل الاجتماعية, فيديو مهزلة و كارثة بكل المقاييس لزعيم حزب الاستقلال, السيكليست السابق "حميد شباط" يصرح خلاله امام حشد كبير من انصار الحزب, بأن بنكيران كان في شبابه "شكّام" إدارة البصري, و ألف أن يحتمي بشبيبة الأحزاب, لينتهى به المطاف في الشبيبة الإسلامية.

شباط في كلمته اكد أيضا ان حبيبه الان "بن كيران", استعمل الشعب للتقرب من المؤسسة الملكية, ثم يستغل قربه من الملك للمكوث في السلطة, و "ملي دخلات عليه النعمة ما بقى عاقل على شعب" يردف شباط في حديثه. ويضيف أن حزب الاستقلال لما عرف تاريخ هذه الشخصية "المتذبذبة" التي لم يسلم من لسانها حتى رفيقها باها الله يرحمه، قرر الحزب أن لا تقارب ولا صداقة معه.

النشطاء تساءلوا : ماذا تغير يا شباط؟ فتاريخ بنكيران لا يمكن تغييره، و سياساته اللاشعبية لن يتراجع عنها, لكن الذي تغير حسب هؤلاء هو أن "إلياس العماري" خلا بك بعد أن أخرجك من الحكومة فعدت للحزب الفائز لتسترزق المناصب. ولو كان فاز "البام" لكنت اليوم معه. لكن الشعب "ما بقى يتيق فيك لا انت لا هو يا مجموعة....... لا موقف لهم ولا عهد! قالك التحام الكتلة الشعبية، إني أرى التحام رباعة الشلاهبية. 

شاهدوا الفيديو المهزلة :