Photostudio 1552753591312 960x480

خدمة لمصالح الساكنة...تستمر بلدية الداخلة في تنظيف أحياء المدينة و محاربة النقاط السوداء

Photostudio 1582217078669 960x680

في إطار تتبع المركز للسياسات العمومية التي تنتهجها المجالس المنتخبة بجهة الداخلة وادي الذهب، بات بإمكاننا الجزم بأن بلدية الداخلة بقيادة "سيدي صلوح الجماني" تعتبر الجماعة الترابية الوحيدة على مستوى كامل تراب الجهة التي تمتلك منجزات حقيقية و ملموسة على أرض الواقع، إستطاعت من خلالها أن تبصم بقوة في الخارطة التنموية بعاصمة الجهة و ذلك عن طريق مجموعة ضخمة من الأوراش التنموية المهيكلة التي شملت جميع القطاعات الهامة و الحيوية للساكنة.

أوراش تنموية غير مسبوقة تشهدها المدينة، استطاعت أن تنزلها على ارض الواقع بلدية الداخلة، رغم ضعف الإمكانات المالية الممنوحة للمجلس و حجم الخصاص الهائل الذي ورثه "الجماني"، ناهيك عن العقاب المالي الآثم الذي تعرضت له بلدية الداخلة من طرف خصوم الرجل الانتخابويين، بإمتناع مجلس "ولد ينجا" عن تقديم الدعم المالي الغير مشروط لميزانية البلدية من أجل مؤازرة مجهوداتها الضخمة في مجال تطوير البنية التحتية للمدينة و تحسين مستوى عيش الساكنة.

و في هذا الصدد، أطلقت بلدية الداخلة حملة نظافة مكثفة شملت جميع أزقة و شوارع حي السلام، بهدف الارتقاء في مستوى الخدمات البلدية المقدمة للمواطنين، وإزالة جميع مظاهر التلوث البيئي و البصري، و القضاء النهائي على النقاط السوداء وإزالة بقايا الهدم ومخلفات البناء التي كانت تسيئ الى جمالية الحي، كما تم تجديد شبكة حاويات الأزبال و توزيعها على جميع أحياء و شوارع المدينة. حيث تسهر بلدية الداخلة منذ عدة أسابيع و بتوجيهات صارمة من رئيسها "سيدي صلوح الجماني" على تنفيذ حملات مكثفة للنظافة من خلال تسخير الكوادر البشرية العاملة والآليات والمعدات لتنفيذ أعمال النظافة والتخلص من النفايات وكنس الشوارع داخل الأحياء والطرقات الرئيسة، وتنظيف وتهيئة الحدائق والمنتزهات، والحد من التلوث البيئي وتعزيز مستوى النظافة، والعمل على إزالة المخلفات والقاذورات التي خلفها بعض المواطنين الأوباش الذين لا يمتلكون ذرة واحدة من الوعي البيئي و حس المواطنة. 

Fb img 1554398434494 2 1

و عليه يحسب لبلدية الداخلة ترفعها عن محاسبة بعض المواطنين الأوباش و المخربين، و استمرارها في تنظيم حملات نظافة واسعة بشكل ممنهج و مبرمج، و مكلف أيضا، لتنظيف شوارع و أحياء المدينة و جمع القاذورات و الأزبال التي يتسبب في تواجدها بعض المواطنين الغير مسؤولين و "المعفونين" عديمي الذوق و التربية و التحضر.

من جهة اخرى، تشهد أوراش تطوير و تجديد البنية التحتية للمدينة حركية غير مسبوقة بهذه الربوع المالحة منذ استرجاع إقليم وادي الذهب إلى حضن الوطن الأم، و الفضل في ذلك يرجع بالأساس إلى بلدية الداخلة تحت رئاسة "سيدي صلوح الجماني"، الذي عبأ الاموال و بذل المجهودات و ناضل بالعرق و الدموع من أجل توفير الإمكانات المالية و المادية و اللوجيستيكية و البشرية، و ذلك بهدف التغلب على حجم الخصاص المهول و المتراكم في مجال البنية التحتية للمدينة، خصوصا بالأحياء ناقصة التجهيز المتواجدة شمل و جنوب مدينة الداخلة، و نخص بالذكر أحياء الأمل و واد شياف و الحسني و الوحدة و النهضة و السلام.

و في هذا الإطار، أطلقت بلدية الداخلة تحت إشراف مباشر و توجيهات واضحة من رئيس المجلس "سيدي صلوح الجماني",  مشاريع بنيوية و تنموية ضخمة حولت مختلف أحياء المدينة إلى أوراش مفتوحة, ما مكن من تحقيق قفزة نوعية في مجال البنية التحتية بالمدينة و القطع مع إرث أسود بغيض ورثه "الجماني" و مجلسه الجماعي.

قولا واحدا، يحسب لبلدية الداخلة تحت رئاسة "سيدي صلوح الجماني" الاستثنائية, أنها حققت طفرة عمرانية غير مسبوقة بالمدينة، و حولتها إلى أوراش تنموية مفتوحة, و خصوصا على مستوى الاحياء السكنية الجديدة الوقعة جنوب و غرب مدينة الداخلة, التي ظلت لعقود طويلة تأن تحت وطأة الحرمان و الاستضعاف و الهشاشة و التهميش الأسود. و عليه سيستوعب المواطن البسيط الفرق الجوهري بين مجلس الجهة بحصيلته الصفرية و إنجازاته المعدومة, و بين مجلس بلدية الداخلة تحت قيادة "الجماني" المنكب على تحقيق و لو النزر القليل من الإنصاف الإجتماعي و التوزيع العادل للمجهود التنموي على الساكنة, رغم حجم الخصاص المهول الموروث و شح الإمكانات المالية التي لا تقارن أبدا بما ضخ و لايزال في خزائن خصومه من الميزانيات المهولة على مدار خمسة سنوات, لا زلنا ننتظر مع جيوش المحرومين و البؤساء بعضا من قطوفها المستحيلة.

Fb img 1582122833979Fb img 1582122831214Fb img 1582122844684Fb img 1582122839494Fb img 1582122824102