Photostudio 1552753591312 960x480

تقرير|| واش وزير الداخلية فراسو بلي مقاولة "آكوج" مزال كتعطا ليها بشكل متكرر صفقات منفوخ فيها بملايير السنتيمات+ وثائق؟؟؟

9f16a3fe 0439 439f b42f 13e895ecc63c

المركز الأطلسي الصحراوي للإعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات

إنه الوجه القبيح الذي تختبئ ورائه شجرة ضخمة من الفساد و نهب الأموال العمومية بهذه الربوع المنكوبة. شبكة أخطبوطية خطيرة, مشكلة من اداريين و منتخبين و مسؤولين فاسدين, منتشرين داخل دهاليز الادارات العمومية و الجماعات الترابية بالجهة, عرابهم الرئيسي مقاولة "الحو" المحظوظة, التي مارست و لا تزال إحتكار أسود مقزز لجل الصفقات العمومية الضخمة الخاصة بمشاريع البنية التحتية على مستوى جهة الداخلة وادي الذهب, من "بئر نزران" شمالا و إلى طريق "الكركرات" جنوبا, ناهيك عن أشغال توسعة الطريق الوطنية رقم -1, و غيرها من المشاريع التي باتت حكرا على مقاولة "الحو", تعيث فيها فسادا و غشا و إستنزافا للمال العام بلا رقيب أو حسيب.

و في هذا الإطار إستطاع فريق متخصص في التدقيق و المحاسبة المالية داخل المركز, و إستنادا على محاضر تفويت صفقة عمومية ضخمة تهم بناء الطريق الإقليمية رقم- 1105 الرابطة بين "كليبات الفولة" و "ام دريكة" على طول31 كلم، فازت بها مقاولة "الحو" بطريقة مريبة, بعد أن تم إقصاء منافسها الوحيد مقاولة "صبيو" بطريقة"تحرميات", تحت بند "عرض تقني و إداري غير كافي", رغم أن هاته الشركة مشهود لها بالإتقان و الكفاءة و التجربة الكبيرة في ميدان إنجاز مشاريع البنية التحتية من طرفاية شمالا و إلى الداخلة جنوبا.

لكن على العموم ليس هذا هو مربط الفساد الأسود الذي أرخى سدوله على الصفقات المفخخة و المنتفخة التي جرت العادة أن تفوز بها مقاولة "الحو" كمتنافس وحيد أو بتعمد إقصاء منافسيه, بل الخطير في الأمر هو أن مقاولة "اكوج" المملوكة للمقاول المحظوظ "الحو", فازت بالصفقة بملبغ مالي خرافي ناهز حوالي 4 مليارات سنتيم و نصف, (شاهدوا الوثيقة-4), بعد أن ازيحت من امامها مقاولة "صبيو" بشكل متعمد و مفضوح. في الوقت الذي فازت خلاله شركة "GTR" الشهيرة بصفقة مماثلة تهم إنجاز الطريق الإقليمية رقم-1102 الرابطة بين "بئر كندوز" و "تشلا" على طول مسافة 35 كلم, بمبلغ مالي قدر ب 2 مليارات سنتيم و نصف فقط (شاهدوا الوثيقة -2), فتصورا يا ساكنة الجهة قدر النفخ الخطير في صفقة "الحو", و الذي ناهز حوالي مليارين سنتيم عدا و نقدا, رغم أن طول الطريق الذي سينجزها أقل بحوالي 4 كيلومترات من الطريق التي انجزتها مقاولة"GTR" بنصف المبلغ, و بجودة و إتقان لا تقارن مع مقاولة "الحو" المشهود لها بالغش في إنجاز مشاريع البنية التحتية التي فضحتها قطرات المطر القليلة التي تتساقط بين الفينة و الاخرى.و بعملية حسابية بسيطة نجد أن"الحو" سينجز 1 كيلومتر من الطريق بمبلغ 138 مليون سنتيم, أما مقاولة "GTR" فقد أنجزته فقط بحوالي 72 مليون سنتيم, فاللهم إن هذا منكر و فساد أسود, ندعو وزير الداخلية "لفتيت" للتدخل العاجل من أجل ايقافة.

المثير اكثر في الملف, هو أن مقاولة "الحو" قدمت في وقت سابق عرضا ماليا بقيمة حوالي 3 مليارات و 300 مليون سنتيم, للمنافسة على الصفقة التي فازت بها مقاولة "GTR", فكيف إذن يعقل أن يقدم "الحو" هذا العرض لإنجاز طريق طولها 35 كلم, ثم يأتي السنة الموالية ليقدم عرضا لبناء طريق طولها فقط31 لكن بقيمة 4 مليارات و نصف سنتيم, و يفوز بالصفقة بعد أن أقصي منافسه الوحيد مقاولة "صبيو". فشتانا ما بين 3 مليارات و 300 مليون، و 4 مليارات و 500 مليون سنتيم؟؟؟

و في إنتظار أن "تحشم على عراضها" مصالح المراقبة و تفتيشيات وزارة الداخلية و مجالس الحسابات, الغائبة بشكل بات مفضوح و "مفروش أوي", و تقوم بوقف هذه الخروقات المقززة المرتكبة في حق المال العام, و وضع حد لكل هذه التلاعبات الخطيرة و الموثقة في مساطر و قيمة الصفقات العمومية التي يفوز بها المقاول المحظوظ"الحو", على مستوى مجموعة من المجالس المنتخبة بالجهة, إنتظرونا في تقارير موثقة جديدة و مفاجآت أخرى أكثر خطورة, فلا يزال في جعبتنا العجب العجاب.

819afb5f 09dd 46ed b54a 64d209d62824618b3999 3074 4e1a b7f7 6db8b835204dD24b3dbb c66d 448a a6d9 049c5ae8f5001eaa8a4a 6b9f 4558 ac7f a471c631aecd70e2ab95 3f7c 43ac 9d73 f6b83ec3f022