Photostudio 1552753591312 960x480

الفقيه اللي كنا ندورو بركتو..بينما لايزال "الجماني" يتنقل في سيارته الخاصة.."الخطاط ينجا" يقتني سيارة فايف ستار من ميزانية الجهة

Yanja region dakhla jpg

الداخلة بوست

تعج صفحات مواقع التواصل الاجتماعي هذه الايام, بنقاش مستفيض حول خبر اقتناء رئيس جهة الداخلة وادي الذهب سيارة فارهة من نوع "كات كات" V8 بثمن يفوق 90 مليون سنتيم من ميزانية الجهة، تحمل ترقيم خاص بسيارة الادارة الترابية و هو ما يتنافى جملة و تفصيلا مع المذكرة الوزارية التي تمنع هذا النوع من اللوحات على سيارات الجماعات المحلية و المجالس المنتخبة, بهدف منع التحايل على صفات لا يخولها القانون, و الابتعاد عن انتحال صفة بعض المسؤولين و التمظهر بشخصهم في اختراق الحواجز الأمنية الخاصة.

و علق عدد من المتابعين للخبر باستغراب على اقتناء الرئيس لهذه السيارة التي تتعارض مع خطابه الانتخابي "الرومانسي" حول ترشيد النفقات, مشيرا في الوقت ذاته الى أن الجهة تتوفر على اسطول كبير من السيارات في مجال عمل لا يتجاوز الاربعون كيلومتر.

هذا فيما علق اخر بالقول أن "90 مليون سنتيم ( ثمن السيارة التقديري( كان من الممكن ان يخلق 10مشاريع مدرة للدخل برأس مال 10 ملايين سنتيم للمشروع ستمكن من خلق فرص شغل للعشرات من المعطلين المحرومين بهذه الجهة المختطفة، مضيفا أن ما قام به رئيس الجهة سبق و أن اقدم عليه في وقت سابق باقتنائه 10 سيارات لأعضائه من الموالاة بتكلفة فاقت 250 مليون سنتيم، و سيقدم عليه في المستقبل اذا تم السكوت عنه.

خبر اقتناء رئيس الجهة لسيارته الجديدة أعاد من جديد قضية التسيب و عدم ترشيد ميزانية المجلس الى الواجهة، و هو ما يرفضه دائما المواطن البسيط الباحث عن لقمة عيشه، بدخل أكيد لن يصل و لو بعد عقد من الزمن ل 90 مليون سنتيم. و هو ما يكذب كل الدعاية الصفراء التي شرخ بها اعلاميين و كتاب صحفيين من أتباع الرئيس الغير شرعي, أذان الرأي العام المحلي, بقصاصاتهم المغرضة و مظلوميتهم المبتدعة. حيث انكشف رئيسهم على حقيقته, و تأكدت الساكنة بأن كل ما كان يقوله من كلام معسول عن كونه رجل أعمال ميسور و في غنى عن سيارات المجلس, مجرد دعاية انتخابية موجهة للاستهلاك الداخلي و للضحك على الدقون. و ها هو "الجماني" بعد ولايتين انتخابيتين على رأس بلدية الداخلة لا يزال هو و أعضاء مكتبه و نوابه يتنقلون في سياراتهم الخاصة. و ان في ذلك ما يغني عن الوصف و الاستدلال.