Photostudio 1552753591312 960x480

إستقالات في وزارة حصاد و المغاربة سيعفون من المصادقة على الوثائق الادارية

Presse maroc legalisation

الداخلة بوست

نستهل معكم جولتنا في قراءة مواد بعض الصحف الورقية الخاصة بيوم الثلاثاء من “المساء” التي قالت أن تهديدات وزير التربية الوطنية، محمد حصاد، لعدد من المسؤولين في حال عدم استكمال أشغال تأهيل وصباغة وتجهيز المؤسسات التعليمية قبل انطلاق الموسم الدراسي، دفعت مسؤولين كبارا بالقطاع إلى إشهار استقالتهم. ووفق المنبر ذاته، فإن السرعة القصوى التي قرر وزير التربية الوطنية التعامل بها مع مشاكل القطاع المتراكمة لم تراع عددا من الإكراهات التي ورطت المسؤولين، بعد أن وجدوا أنفسهم عاجزين عن تدبير السيولة اللازمة لتأهيل المؤسسات التعليمية، وفق التصور الذي فرضه حصاد الذي اكتفى بإصدار التعليمات سعيا وراء إنجاز تاريخي، وترك مسؤولي التعليم في مواجهة تهديد صريح بالإعفاء، ما جعلهم يقررون الانسحاب بشكل مبكر، من خلال إشهار الاستقالة.

ونقرأ في “الأحداث المغربية” أن تنظيم “داعش” يتهيأ لشن هجمات إرهابية في العديد من مناطق العالم، مستعملا غازات سامة ومواد كيماوية، وربما حتى أسلحة بيولوجية تقليدية. ووفق تقارير استخباراتية، فإن الضربات التي تلقاها “داعش” في سوريا والعراق دفعت بقيادته إلى التفكير في شن هجمات ذات طبيعة استعراضية، الهدف منها إسقاط أكبر عدد ممكن من القتلى والجرحى، وإثبات أن التنظيم الإرهابي لم تنل منه الضربات بل ما تزال له القدرة على ضرب أي هدف في أي مكان في العالم بالطريقة والزمان اللذين يختارهما.

أما “الأخبار” فأفادت بأن رجال الحموشي يضيقون الخناق على الأنشطة غير القانونية التي يقوم بها من يطلق عليهم “السمايرية”، الذين يتصيدون الفرص لطلب مساعدات من الملك بشكل مباشر بمدن الشمال حيث يقضي عطلته الصيفية، وتسليمه بطائق التعريف الوطنية بدعوى مساعدتهم اجتماعيا، وتسهيل حصولهم على مأذونيات نقل خاصة بالطاكسي من طرف المؤسسات المسؤولة عن القطاع. وأضاف المنبر ذاته أن ولاية أمن تطوان قامت بتنزيل خطط أمنية محكمة للحيلولة دون وصول “السمايرية” إلى هدفهم المتمثل في لقاء الملك.

وإلى “أخبار اليوم” التي كتبت أن المغاربة سيتخلصون قريبا من عنا ء”ليكاليزاسيون”؛ إذ تعتزم الحكومة إصدار مرسوم جديد سيحوّل عملية المصادقة على صحة النسخ والتوقيعات إلى إجراء بسيط يمكن القيام به دون الحاجة إلى التنقل إلى المقاطعات. وقالت الورقية الإخبارية نفسها إن وزارة الداخلية تسعى إلى تأمين وحماية ولوج مصالحها المركزية بالرباط شبكة الأنترنيت؛ وذلك عبر طلبها التزود بمعدات وأنظمة حديثة ومتطورة تفوق قيمتها 360 مليون سنتيم، فيما تتطلب صيانتها أكثر من 70 مليون سنتيم، كما تعمل الوزارة على تكوين أطرها المتخصصين في الأمن الإلكتروني، وتأهيلهم لتدبير المنظومة الجديدة التي ستحصل عليها الوزارة.

وذكرت “أخبار اليوم”، أيضا، أنه من المنتظر أن تؤجل أعمال اللجنة الاستطلاعية حول أسعار المحروقات إلى بداية شهر شتنبر المقبل، بعدما اكتفت في آخر اجتماع لها، الذي صادف العطلة البرلمانية، تحديد المهام, ونسبة إلى مصدر برلماني فإن الاجتماع كان تقنيا لم يتم الاتفاق فيه على برنامج العمل.