Photostudio 1552753591312 960x480

القضية حامضة..قوات البوليساريو تصل " قندهار" و المينورسو تتدخل

Maroc polisario

الداخلة بوست

توالت منذ صباح اليوم الأحد الموافق ل 28 غشت الجاري, أخبار مؤكدة عن تقدم وحدات عسكرية تابعة لقوات البوليساريو, نحو الطريق التي باشرت السلطات المغربية بتشييدها منذ أيام، و هو الأمر الذي اعتبرته جبهة البوليساريو خرق سافر للبند الأول من إتفاقية وقف اطلاق النار الموقعة بين الجبهة و المملكة المغربية سنة 1991.

و حسب ما هو مؤكد لحدود الساعة ، وصول أعداد كبيرة من قوات "المينورسو" لمنطقة الكركرات الحدودية ،بغرض التحقق من تطورات الوضع بالمنطقة وسط إحتمال كبير بعودة الحرب في أي لحظة.

فيما يستمر لحدود الساعة إجتماع عاجل لحكومة البوليساريو, في محاولة على ما يبدو لخلق إجماع حول ما يجب القيام به إزاء هذه الأحداث و التطورات المتلاحقة.

وأفادت مصادر إخبارية مختلفة من عين المكان, انه في حدود الساعة 6.30 من صباح اليوم الاحد 28 غشت، وصلت قافلة عسكرية تابعة للبوليساريو, مكونة من أكثر من 10 سيارات الى الطريق الرابط بين الحدود الموريتانية والصحراوية, وهو الطريق الذي تجري أشغال تعبيده من قبل مقاولة مغربية وبحماية من الدرك الملكي، وتوقفت السيارات على بعد 200 متر من الطريق. فيما استمرت الشركة في عملها تحت حماية الدرك الملكي. وبعدها تراجعت السيارات التي تحمل أسلحة ثقيلة لمسافة 400 متر عن حدود الطريق تنفيذا للأوامر التي تلقتها من القيادة العسكرية العليا للجبهة، فيما بقيت 4 سيارات غير مسلحة بأسلحة ثقيلة وعلى متنها 25 مقاتل, وتوزعوا على مختلف أرجاء الطريق لمراقبة الوضع في انتظار الأوامر.

وعلى الساعة 12 صباحا وصلت بعثة المينورسو الى المنطقة, وأجرت مشاورات مع الفرقة العسكرية الصحراوية, التي يقودها قائد الناحية العسكرية الأولى للبوليساريو, وتوجهت في مساء اليوم الى الطرف المغربي, وأجرت اتصالاتها مع أفراد الدرك الملكي, الذين يرافقون المقاولة التي تعمل على تعبيد الطريق الرابط بين الحدود الصحراوية والموريتانية .

الوضع في المنطقة حسب العديد من المراقبين غير مستقر و مفتوح على جميع الاحتمالات، و هو ما يؤكده إعلان الجانبان الموريتاني والمغربي شبه حالة استنفار على المعابر الحدودية، في الوقت الذي منعت فيه السلطات المغربية المسافرين الحاملين لوثائق مغربية من العبور في اتجاه موريتانيا.

Maoc polisario11

M3 1

M1 1