Photostudio 1552753591312 960x480

هام‖ مسؤول رفيع يكذب صحيفة "ميدل إيست آي" ويتهم المخابرات الجزائرية بفبركة خبر طائرة ولي العهد

Image 15الداخلة بوست

كذّب مصدر رفيع المستوى الأنباء التي راجت بخصوص طائرة أهديت إلى ولي العهد الأمير مولاي الحسن، مسجلا أن المواصفات المذكورة في “الأخبار المفبركة” تتعلق بطائرة صغيرة اقتنتها القوات المسلحة الملكية، خاصة بالتنقلات المدنية لكبار المسؤولين في المملكة، متهما المخابرات الجزائرية بترويج هذه الأخبار لزعزعة استقرار البلد.

وكشف المصدر المذكور في تصريح لـيومية “الصباح” المغربية في عددها الصادر، الجمعة، أن المغرب حصل على الطائرة الجديدة في إطار تجديد أسطول القوات الجوية المغربية، على اعتبار أن الطائرة، التي كانت تستعمل في الرحلات الجوية المستعجلة لأعضاء الحكومة وكبار المسؤولين، داخل المغرب وخارجه، لم تعد صالحة، إذ تجاوزت مدة خدمتها 25 سنة، وتم وقف العمل بها قصد الإصلاح.

واعتبر المصدر أن الأخبار المروجة بخصوص الطائرة الجديدة غير صحيحة تماما، سواء تعلق الأمر بمصدرها والأغراض المخصصة لها، أو في ما يتعلق بطرازها، نافيا أن تكون مجهزة بتقنيات عسكرية متطورة.

وأضاف المصدر أن المعلومات التي تسربها بعض الجهات المعادية للمغرب تدخل في إطار حرب دعائية، ضد تجديد سلاح الجيش المغربي وتطوير كفاءاته، وتحرك خيوطها المخابرات الجزائرية.

وكشفت تقارير إعلامية، بحسب صحيفة “الصباح”، أن الجارة الشرقية جندت جيشا من المحرضين من 5 آلاف متعاون مهمتهم التعليقات السلبية على المملكة وصناعة الإشاعات والترويج لفضائح وهمية في المغرب وفبركة فيديوهات وإعادة نشرها، لزعزعة الوضع الأمني والاقتصادي وتأجيج بؤر الحراك وإحداث البلبلة وتضخيم الهواجس والخوف، وذلك بصنع حسابات وهمية بأسماء عربية وأمازيغية وصحراوية لتوسيع الهوة بين الجهات وتأجيج صراع الهويات.

وتعذر على “عربي21” أخذ تصريح من مسؤول جزائري للرد على ما ورد في مقال الصحيفة المغربية.

وكان موقع “ميدل إيست آي” قال إن ولي العهد المغربي، الأمير مولاي الحسن، حصل على طائرة خاصة، تبلغ قيمتها 67 مليون دولار أمريكي كهدية، مسجلا أنها حصلت على نظام حماية وأمان “إسرائيلي”.

وكشف “ميدل إيست آي” في تقرير نشره الثلاثاء وترجمته “عربي21″، أن ولي العهد الأمير مولاي الحسن، توصل بهدية عبارة عن طائرة خاصة من طراز “غولف ستريم G650” وتعتبر من أغلى الطائرات الخاصة حيث إن قيمتها تبلغ 67 مليون دولار، أي أزيد من 57.5 مليون يورو.

المصدر: عربي21