Photostudio 1552753591312 960x480

تقرير|| في ظل غياب القانون و المسائلة..تستمر التلاعبات الخطيرة في مساطر و قيمة الصفقات العمومية الممنوحة للمقاول المحظوظ "الحو"؟

Photostudio 1552967750873 960x680

بقلم: د.الزاوي عبد القادر-كاتب صحفي و مدير المركز الأطلسي الصحراوي للإعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات 

إنه الوجه القبيح الذي تختفي ورائه شجرة ضخمة من الفساد و نهب الأموال العمومية بهذه الربوع المنكوبة. شبكة أخطبوطية خطيرة, مشكلة من اداريين و منتخبين و مسؤولين فاسدين, منتشرين داخل دهاليز الادارات العمومية و الجماعات الترابية بالجهة, عرابهم الرئيسي مقاولة "الحو" المشبوهة, التي مارست و لا تزال إحتكار أسود مقزز لجل الصفقات العمومية الضخمة الخاصة بمشاريع البنية التحتية على مستوى جهة الداخلة وادي الذهب, من بئر نزران شمالا و إلى طريق الكركرات جنوبا, ناهيك عن أشغال توسعة الطريق الوطنية رقم -1, و غيرها من المشاريع التي باتت حكرا على مقاولة "الحو", يعيث فيها فسادا و غشا و نهبا للمال العام بلا رقيب أو حسيب.

و في هذا الإطار إستطاع فريق متخصص في التدقيق و المحاسبة المالية داخل المركز, و إستنادا على مستخرجات محاضر تفويت صفقة ضخمة تخص بناء الطريق الإقليمية رقم: 1105 الرابطة بين كليبات الفولة و ام دريكة على طول 31.84, فازت بها مقاولة "الحو" المشبوهة بطريقة مريبة, بعد أن تم إقصاء منافسها الوحيد مقاولة "صبيو" بطريقة "تحرميات", تحت بند "عرض تقني و إداري" غير كافي, رغم أن هاته الشركة مشهود لها بالإتقان و الكفاءة و التجربة الكبيرة في ميدان إنجاز مشاريع البنية التحتية من طرفاية شمالا و إلى الداخلة جنوبا,

لكن على العموم ليس هذا هو مربط الفساد الأسود الذي أرخى سدوله على صفقات "الحو" المفخخة و المنتفخة, بل الخطير في الأمر هو أن مقاولة "اكوج" المملوكة للمقاول المحظوظ "الحو", فازت بالصفقة بملبغ مالي خرافي ناهز حوالي 4 مليارات سنتيم و نصف, (شاهدوا الوثيقة-4), بعد أن ازيحت من امامها مقاولة "صبيو" بشكل مريب و متعمد.

Photostudio 1552966894067

هذا في الوقت الذي سبق أن فازت خلاله شركة "GTR" الشهيرة بصفقة مماثلة تهم إنجاز الطريق الإقليمية رقم: 1102 الرابطة بين بئر كندوز و تشلا على طول مسافة 35 كلم, بمبلغ مالي قدر ب 2 مليارات سنتيم و نصف فقط (شاهدوا الوقيقة -2)ما يجعلنا أمام عملية نفخ خطيرة في قيمة صفقة "الحو", و الذي ناهز حوالي مليارين سنتيم، رغم أن طول الطريق الذي سينجزها أقل بحوالي 4 كيلومترات من الطريق التي انجزتها مقاولة "GTR" بنصف المبلغ, و بجودة و إتقان لا تقارن مع مقاولة "الحو" المشهود لها بالغش في إنجاز مشاريع البنية التحتية التي فضحتها قطرات المطر القليلة التي تتساقط بين الفينة و الاخرى.

■و بعملية حسابية بسيطة نجد أن "الحو" سينجز 1 كيلومتر من الطريق بمبلغ 138 مليون سنتيم, اما مقاولة "GTR" فقد أنجزته السنة بحوالي 72 مليون سنتيم، أي بنصف التكلفة.

المفارقة الأخرى، أن مقاولة "الحو" قدمت خلال السنة الفارطة عرضا بقيمة حوالي 3 مليار و 300 مليون سنتيم, للمنافسة على الصفقة التي فازت بها "GTR"، فكيف يعقل إذن أن يقدم "الحو" هذا العرض لإنجاز طريق طولها 35 كلم, ثم يأتي سنة 2018 ليقدم عرضا لبناء طريق طولها فقط 31 لكن بقيمة 4 مليارات و نصف سنتيم، و يفوز بالصفقة بعد إقصاء منافسه الوحيد "صبيو"؟ و شتانا ما بين 3 مليارات و 300 مليون،  و 4 مليارات و 500 مليون سنتيم؟؟

و عليه لا تزال تنتظر ساكنة الجهة بفارغ الصبر، تدخل مصالح المراقبة و تفتيشيات وزارة الداخلية، الغائبة بشكل مثير للشكوك و الغضب، من اجل ان تقوم بوقف هذه الجرائم و الخروقات المقززة المرتكبة في حق المال العام و ميزانيات الساكنة، و وضع حد لكل هذه التلاعبات الخطيرة و الموثقة في مساطر و قيمة الصفقات العمومية التي يفوز بها المقاول المحظي "الحو", على مستوى مجموعة من المجالس المنتخبة بالجهة.

Photostudio 1552966918367