Photostudio 1552753591312 960x480

بالأرقام...صك براءة سفن التبريد بماء البحر من تهم استنزاف الثروة و تدمير المخزون

Qqqqa 1

الداخلة بوست

حديث الثروة البحرية هذه الأيام ذو شجون و أنسام. و أبوابه مشرعة على مصراعيها للقاصي و الدان و الكل يدلي بدلوه و الكل عارف نحرير و عازف فنان, على أوتار الاستنزاف تارة و المظلومية تارة أخرى و بين هذا و ذاك كمن لنا الشيطان في التفاصيل و ضاع الدليل و البرهان.

فجاءت من أقصى المدينة جريدتنا تسعى, قالت أصمتوا فكل ما تخطونه مؤامرة و كل ما تنطقون به أصنام جديدة تحاولون تشييدها في الذاكرة, و حقيقة مطلقة تريدون سقينا من كأسها مرغمين. فراودتمونا عن أنفسنا و غلقتم أبواب الشك في وجوهنا و قلتم لنا هيت لكم, فهممنا أول الأمر نتفهم ما توحون لنا به, لو لا أن رأينا برهانا مسطرا بأحرف أعجمية فيه من الحقائق و اللطائف عن حديث الثروة و السردين الأثير ما يقلب الطاولة و يعيد القضية الى المربع الأول.

لذلك سنخرج من هذا السجع المقفى مؤقتا لنستعرض أمامكم بالأدلة و الأرقام ما يثبت بأن ما يسمى سفن RSW هي و ذئب أخوة يوسف عليه السلام في خندق واحد. لما سألهم الأب يعقوب عليه السلام عنه فقالوا له " أكله الذئب". و بأن مهرجان استنزاف الثروة الاحتفالي و خصوصا الأسماك السطحية مجرد "مندب" القتيل فيها فأر. و الويل كل الويل إذا كانت "المندبة كبيرة و الميت فار".

و سنبدأ حديثنا عن المخزون الحيوي من السردين biomasse بالمنطقة الممتدة شمال الرأس الأبيض وفق تقرير منظمة الأغذية و الزراعة "الفاو" و مجموعة عمل "الفاو" حول تقييم حالة الأسماك السطحية بسواحل إفريقيا الشمالية الغربية و التي منها طبعا المغرب, بالإضافة الى تقرير المعهد الوطني للصيد. فهذا المخزون قد عرف في العشرين سنة الأخيرة تذبذبات مهمة كان أكثرها خطورة ما سجل منتصف سنة 1997 حيث وصل الى ما دون المليون طن. منخفضا بأكثر من 80 في المائة. بعد أن كان المخزون محصور بين 3 و 5 ملايين طن بين سنوات 1986 و 1996. ليعاود الانتعاش من جديد و يتجاوز عتبة 4,5 مليون طن سنة 2002 و يصل الى أعلى مستوى له على الإطلاق سنوات 2004 و 2005 بستة ملايين طن. للإشارة هذا المخزون يعني المناطق أ و ب و ج.

Aed1Sardin777789

المنطقة "ج" و التي تعنينا عرفت سنة 1990 استنزافا حقيقيا و خطيرا لمخزون السردين حيث وصلت الكميات المصطادة الى حوالي 800.000 طن و هو رقم قياسي. ليستمر حجم المصطادات السنوي في الانخفاض التدريجي كما تشاهدون في الرسم البياني ليصل الى أقل كمية سنة 2001 مسجلة أقل من 50.000 طن. لتعاود الارتفاع من جديد و تبقى مستقرة في حدود 250.000 طن سنويا منذ 2013 و الى حدود الساعة. و هذا الرقم لا يمثل سوى أقل من 10 في المائة من المخزون الذي تزخر به المنطقة "ج" و الذي وصل سنة 2014 الى 2,5 مليون طن.

Saze33324Sa111123

لكن الملاحظ أنه منذ سنة 1993 ظلت المصطادات من السردين من المنطقة "ب" الممتدة من سيدي افني و حتى رأس بوجدور, تحتل المرتبة الأولى في الكمية المصطادة بأكثر من 500.000 طن. لتشكل مع المنطقة "أ" الممتدة شمال سيدي افني ما مجموعه 68 في المائة من حجم المصطادات الكلي البالغ حوالي 600.000 طن, بينما المنطقة "ج" ساهمت ب 32 في المائة المتبقية و المقدرة ب 283.000 طن.

Saed8889

و في كل هذا المجهود السنوي من الصيد البحري لا تساهم المنطقة الجنوبية "ج" سوى ب 11 في المائة من حجم الأسطول و خرجات الصيد على المستوى الوطني. حيث وصل عدد الوحدات البحرية المخصصة لاصطياد السردين بهذه المنطقة 141 منها فقط 21 باخرة RSW ,أي بنسبة 8 في المائة على المستوى الوطني.

و على نفس المستوى الوطني و بالمناطق الثلاث لم تتجاوز حصة سفنRSW اثنين في المائة أي بحوالي 1509 خرجة بحرية من مجموع أكثر من 60 ألف خرجة من أجل اصطياد السردين. و اصطادت هذه السفن فقط حوالي 135.000 طن من مجموع حوالي 900.000 طن أي بنسبة 15 في المائة. أما بالمنطقة "ج" فقد بلغت الكمية المصطادة بواسطة هذه السفن حوالي 135.000 طن فقط.

Sar234Sard890

و عليه فالكمية التي تصطادها سفن RSW المتهمة ظلما باستنزاف المخزون بالمنطقة "ج", لا تتجاوز في مجملها 5,5 في المائة من مخزون يقدر بحوالي 2,5 مليون طن. أفليس إذن هذا ظلم بَيِّنٌ لهذه السفن؟

Saedfty56

 

هذا بالإضافة الى الدور الحيوي التي تلعبه هذه السفن في تثمين منتوج السردين و الرفع من جودته و طزاجته و عدم ضياعه, و المحافظة على المخزون من الاستنزاف و ذلك بالصيد بعيدا عن المنطقة الحساسة المخصصة لتكاثره و توالده و الموجودة بين 2 أميال الى 6 أميال بحرية من اليابسة. فرخص الصيد الممنوحة لهذه السفن تفرض عليها الصيد على بعد 8 أميال بحرية و ذلك حتى لا تتأثر منطقة التوالد بمجهود الصيد (شاهدوا الصور).

عكس سفن الصيد الساحلي التي تعيث فسادا في منطقة التوالد على بعد 2 أميال كما هو مضمن في رخص الصيد الممنوحة لها. و ذلك باعتبار أن شباك هذه المراكب لا يتجاوز في العمق 30 متر. و هو السبب الذي فرض على الوزارة الحد من أعدادها. فهي العدو الحقيقي للبيئة و للمخزون و جل سمكها من السردين يذهب الى مصانع دقيق السمك لضعف جودته.

XxxwWwwwwc

أما فيما يخص أسطورة استنزاف المخزون فان جميع الدراسات التي بين أيدينا قد أكدت على أن مستوى الكتلة الحيوية للسردين هي في أحسن مستوياتها و بأن حجم المصطادات يبقى دون المستوى الذي تم تحديده و المتمثل في 1,2 مليون طن على الصعيد الوطني. و هو المستوى الذي سيضمن تكاثر قصوي و مستدام للمخزون. و بأنه في وضعية " لم يتم استغلاله بشكل كبير".Non pleinement exploité.

كما أكدت كل هذه الأبحاث على أنه و رغم هذه المؤشرات الايجابية فان الحرص يبقى واجبا خصوصا و أن دينامكية و تطور المخزون الحيوي من السردين يبقى رهينا بعدة عوامل طبيعية و مناخية معقدة ليس لها علاقة بالصيد. و ذلك نظرا لحساسية هذا الكائن البحري للتغيرات التي قد تصيب المجال البحري, خصوصا و منطقة تيارات الكناري معروفة بعدم استقرارها. و هي الأسئلة التي أجاب عليها مخطط "هاليوتيس" بنجاعة و نجاح.

Sa2Sardin88890Fdr4555Sardinrtte56Sardin8700Sardiny77787