Photostudio 1552753591312 960x480

سكوب‖هذه حقيقة تهديد بعض المنتخبين بالاستقالة احتجاجا على عدم حصولهم على بقع أرضية

 

الداخلة بوست

علمت جريدة الداخلة بوست من مصادر موثوقة من داخل مجموعة المنتخبين, الذين أصدر بعضهم قبل أيام بلاغ للرأي العام المحلي يهددون من خلاله بالاستقالة الجماعية بسبب من اعتبروه التهميش و الاقصاء الذي يتعرضون له, و ذلك عن طريق بيان نشر على صدر أحد المواقع الصحفية التابعة لرئيس الجهة المقال و المحسوبة على خط معروف بعدائه للسيد والي الجهة و للسلطات المحلية. و هو الأمر الذي أعطى الانطباع بأن هؤلاء المنتخبين يسعون الى لي ذراع السلطات الولائية من أجل الاستفادة من بقع أرضية, عن طريق الركوب على نزاعات انتخابوية هي بين يدي القضاء حاليا, و بأن التهديد بالاستقالة من انتداب "مقدس" منحته لهم الساكنة عن طريق انتخابات حرة و نزيهة من اجل تمثيلهم و الدفاع عن مصالحهم و الترافع عن مظلوميتهم و انتظاراتهم, يعتبر في عرف الديمقراطية جريمة لا تغتفر, و سقوط ما بعده سقوط.

لكن المفجع في الحكاية كلها, هو أن مصادر الجريدة الحصرية, أكدت لنا بأن أولئك الذين صاغوا البيان و اختاروا لغة التصعيد ضد السلطات الولائية لأجل مطالب "خبزية", لا يقرها شرع و لا قانون, هم قلة قليلة داخل هذا الحراك, و بأن الأغلبية الساحقة استهجنت هذه الخطوة المتهورة, الغير محسوبة العواقب, و التي فضحت مؤسسة "المنتخب" أمام الجماهير, و أظهرته في صورة قبيحة للغاية. حيث أكد للجريدة بعض زملائهم, بأن السلطات الولائية ممثلة في شخص السيد مدير ديوان الوالي قد استقبلتهم بشكل حضاري و محترم, و وعدت بالنظر في ملفهم المطلبي في القريب العاجل, و بأنها لن تدخر جهدا بالاستجابة لمطالبهم, و هذا طبعا من باب المرونة و الانفتاح الذي يتمتع بهم السيد والي الجهة, و حرصه الشديد على التفاعل الايجابي مع مطالب الساكنة, رغم أنه لم يعينه جلالة الملك محمد السادس على رأس هذه الربوع من أجل منح البقع الأرضية للمنتخبين و غيرهم من الفئات و الهيئات.

نفس المصادر أكدت للجريدة بأن أغلبية تلك المجموعة, منهمكين حاليا على صياغة لائحة بالأسماء, سيرفعونها الى السيد والي الجهة مصحوبة بملتمس و استعطاف, يتبرؤون خلاله مما فعله البعض من زملائهم, و يناشدون السيد الوالي تلبية مطالبهم قدر المستطاع, مؤكدين له بأن مواقعهم الانتخابية هي بعيدة كل البعد عن هذا النوع من المزايدات الرخيصة, و بأن مطالبهم هي اجتماعية صرفة. مجددين شكرهم و امتنانهم للسيد والي الجهة على الجهود الجبارة, التي ما فتئ يبذلها خدمة لرعايا صاحب الجلالة بهذه الربوع الغالية من وطننا الحبيب.