وثائق خطيرة‖ باخرة "سينيور" تفضح فساد شركة "السنتيسي" و شركائه من أبناء جهة الداخلة-ج1

Farine poisson dakhla corruption bateau senior

الداخلة بوست

كما أخبرناكم من قبل قرأنا الكرام, عن إمتلاك الجريدة لوثائق و مستندات خطيرة تؤكد كل الإتهامات التي وجهت في وقت سابق للمستثمر المدعو "السنتيسي" و شركاته و حتى شركائه من أبناء الداخلة و المنطقة, و كيف تورطوا مع هذا الأخير في نهب و إستنزاف الثروة السمكية بجهة الداخلة وادي الذهب, من خلال الباخرة "سينيور" التي تديرها شركة "كولدن بيلاجيك".

فالشركة و كما يعلم الجميع يسيرها "السنتيسي" من خلال كوطا مملوكة لأسرة الدرهم, أما الباخرة فيشترك فيها هي الأخرى عدة أشخاص من أبناء الداخلة للأسف الشديد, وضعوا أياديهم في يد "السنتيسي" للإجهاز على آخر سردينة متبقية ببحار الداخلة تحت يافطة صناعة دقيق السمك المدمرة, محولين كوطا مخصصة لصيد السردين و تثمينه, إلى كوطا لإفساد السردين عمدا خلال عمليات الإبحار, حيث تجاوزت قيمة "لكوانو" الذي جلب على متن الباخرة "سينيور" في الوثيقة التي بين أيديكم 86%, و هو ما يمثل كارثة بجميع المقاييس, و سابقة بهذه الجهة المنهوبة.

Sentissi2

و الهدف من وراء ذلك طبعا هو تغذية مصانع دقيق السمك التي يمتلكها "السنتيسي" بمدينة العيون, وذلك في تواطئ مفضوح مع مصالح المراقبة التابعة لإدارة الصيد البحري بالجهة, الذين على ما يبدو قد أعمت عيونهم و ضمائرهم, عن رؤية كل هذه الجرائم الموثقة, "بركات" الاظرفة الصفراء السمينة.

وثائق تكشف خبث و فساد ثلة من المستثمرين, من أبناء جلدتنا, الغير معنيين نهائيا بقضية ضياع الثروة السمكية و تدميرها من طرف ماكينات التدمير الشامل التي يمتلكها شريكهم "السنتيسي", و كل ما يهمهم هي الاموال العرمرم التي تضخ في حساباتهم من دون كد و لا عناء, حتى و لو كلفهم الامر أن يتحالفوا مع الشيطان, فربما تصوروا أن انتمائهم للجهة و المنطقة كان كافيا ليشفع لهم و يمنحهم شيك على بياض لتدمير الثروة السمكية بلا حسيب أو رقيب, أو ربما لأنهم خبراء في إسكات الأصوات المناهضة بما لا عين رأت و لا خطر على قلب بشر, أو حتى صناعة أذرع إعلامية متخصصة في تشتيت أنظار الساكنة عن إجرامهم في حق الثروة السمكية من خلال إستهداف بعض المستثمرين من غير أبناء المنطقة, الذين إستثمروا أموالهم بحق في الجهة, و شغلوا الكثير من الشباب العاطل و  ساعدوا في النهوض بالوضع الاجتماعي و الاقتصادي لهذه الربوع المالحة. تجدر الإشارة إلى أنه قد سبق للشركة المذكورة أن قامت صيف السنة الماضية بطرد مهين في حق مجموعة من أبناء الداخلة تعد على رؤوس الأصابع كانت تشتغل على متن الباخرة "سينيور", ليجدون أنفسهم ملقى بهم في الشارع بسبب طرد تعسفي لا مبرر له اللهم إلا الحقد الدفين على الشغيلة المنحدرة من الجهة. ترقبونا في الوثيقة رقم-2, فلا يزال في جعبتنا الكثير من المفاجأت.

Sentissi1

Sentissi2 2