فضيحة..لماذا لا تتضامن "العراك" و حزبها مع ربت أسرة محرومة تنتمي لمكونها الاجتماعي تعتصم أمام مجلس "ولد ينجا" منذ شهرين!؟

 

المركز الأطلسي الصحراوي للإعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات

"خير ما جبرو الشارب ما طامعتو اللحية". مثل حساني.

ردا على بكائيات زعيمة حزب الباجدة بالداخلة و بلاغات حزبها...و ادعائها الكاذب بتعرض مكونها الاجتماعي للتنمر العنصري من طرف اغلبية المجلس البلدي...أيوا فين هوما ادعاءاتها من خلال صحافتها المطبلة الدفاع عن الساكنة و حقوقها و السما و التراب...

علاه ما تضامن و من ورائها حزبها...مع هذي السيدة المستضعفة من أهلنا اصحاب البشرة السمراء و اللي عاد لها شهرين تعتاصم في العراء أمام مقر مجلس الجهة اللي يسيرو حليفها "ولد ينجا" ..في ظروف مأساوية و حاطة من الكرامة...بسبب البؤس و الحرمان و القهر..

علاه ما تجيها و تعاونها و هي برلمانية...و حزبها يسير مجلس الجهة ذو الميزانيات المليارية... علاه ما تطالب حليفها "ولد ينجا" بفتح حوار معاها و تسوية مطالبها الاجتماعية العادلة...علاه ما تتكرم عليها غير بربع راتبها البرلماني الشهري السمين...و اللا فالحا غير فالشفوي و تقمص أدوار الضحية و إصطناع البطولات الزائفة...و حتا فين جات تضامن من خلال الحزب الذي تتزعمه بالجهة.. إختارت أن تتضامن مع نفسها أولا و أخيرا في أحد أقبح أشكال الانانية و النفاق السياسي و الإنساني...

ايوا فين هو النضال....فين هوما بيانات حزب الباجدة التضامنية...ام أن النضال لا يستقيم حتى يكون المستهدف من وراءه تشويه خصمها السياسي و الإنتخابي تحالف "الجماني"...

الان فقط ستفهم الساكنة الأهداف الانتخابية القذرة و الغير بريئة لحملة اتهام حلف "الجماني" بالعنصرية...و كما قالت البيظان قديما: "اللي مكسي بالأيام عريان"...

ايوا الله يحشمكم...