Photostudio 1552753591312 960x480

فيديوهات من ميناء مدينة الداخلة توثق النهب و الاستنزاف الذي تتعرض له الثروات البحرية

Photostudio 1602019059063 900x600

المركز الأطلسي الصحراوي للإعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات

تدوينة بقلم: عثمان حبت

لتوضيح ماورد في هذه الفيديوهات، هو ثغرة من ثغرات الميناء مابين مرفأ السفن الكبيرة ومايسمى الصيد بأعالي البحار ( R. S. W البيلاجيك) والتي يصل عددها تقريباً 25 قارب والمسموح لها ب 24 الف طن (كوطا).  وبين مرفأ القوارب الأصغر منها(السرادنية) والتي يصل عددها ل 75 قارب للصيد الساحلي والتي مسموح لها ب 30 طن للقارب في ظرف 24 ساعة، تلك الثغرة مابين المرفأ والآخر يوجد مرفأ، والكثييييير من أبناء المنطقة لا يعرف مايجري داخل ذلك المرفأ وبعد تحريات وجمع بعض المعطيات وهي كالتالي:

هذا المرفأ تقف به سفن الجر بالشباك مايعرف ب (الشالوطيات)  لها معدات وشباك دقيقة الصيد وجد معقدة، تلك الحصيلة من الصيد تعلب وتصنع داخل تلك القوارب، ثم تأتي للمرفأ بغية إفراغ حمولتها والتي هي على شكل صناديق جاهزة للشحن والتصدير نحو مدن الشمال، وتتخطى حدود المملكة نحو الإتحاد الأوروبي الغريب في الأمر أن هذه الأسماك لا تدخل سوق الميناء بل تحمل على متن الشاحنات وتخرج مباشرة من الميناء تلك الحمولة بها أجود أنواع الأسماك نذكر منها (لميرنا. لگامبا. الاخطبوط. كلمار. الصول. سانديا. لويزي. قيمرون. سانمبير....) وماخفي أعظم كل هذه الأنواع هي ذات جودة عالية وقيمتها المادية عالية جدا.

كل هذه السفن والاطنان والملايير أين نحن من كل هذا؟؟!! وتحدثني عن القوارب (المعيشية).

أخيرا يجب رفع سقف المطالب مادام القانون و الحق سلاحنا وتفعيل الجهوية الموسعة وما ورد في مضامينها، ثرواتنا كفيلة بتشغيلنا وتشغيل من جاءنا من مدن الشمال باحثا عن لقمة العيش. وإذا أردتم أن نحدثكم بالقوانين التي وضعتموها أنتم  لتأطير هذا القطاع فأنا اطلب مناظرة مع أحد المسؤلين بالقطاع بشرط أن تكون مناظرة يشاهدها الجميع ويستمع لها. وإن أردتم أن نحدثكم عن الشرع وأحكامه في مايقع نحن لها أيضاً ولا نخاف لومة لائم في قول كلمة الحق وامام الجماهير والعالم، والتاريخ بيننا وبينكم يشهد لنا ويشهد عليكم. ولفصال ماهو معاكم شبابنا يعاني في صمت وخيراتنا تصدر في جميع الاتجاهات لا مردودية ايجابية تذكر على المدينة وأهلها أما السوق المحلي فتلك الأسماك لا نراها الا في الصور.

يسرقون رغيفك ويعطونك منه كسرة ثم يأمرونك أن تشكرهم يا لوقاحتهم.

20201006 221102