Photostudio 1552753591312 960x480

جديد اسكوبار الداخلة "البطاح" يتحدى سلطة القانون

أخبار الداخلة بوست

0x330

 الداخلة نيز

في إطار سعينا الحثيث كطاقم بجريدة الداخلة نيوز في محاولة البحث عن معاقل الفساد وحاضنيه بجهتنا الغالية وتماشيا مع خطنا التحريري في التجرد من أوصال الفتنة وقطاع الطرق الذين يتخذون من بعض الجرائد الالكترونية بجهتنا الحبيبة أبواق دعاية وابتزاز لامتهان حرفة الارتزاق و "التكوكيط"، وتكملتا للملف السابق بشأن ساعد الفساد الأيمن تمكنا من الحصول على معلومات خطيرة لأحد أشهر لوبيات الفساد بالجهة والذي تحمل سيرورة أعماله الخبيثة شبه كبير مع المافيوز اسكوبار المبحوث عنه دوليا.

فالتجاوزات القانونية التي اشتهر بها اسكوبار البطاح تخطت طلاسمها وطريقة ابتكارها تقنيات البحث التي يتوفر عليها اخنوشاه وفريقه التقني، فعملية شراء منتوج الاخطبوط والإجراءات القانونية بشأن تصاريح خروج المنتوج خاصة الوثائق المتعلقة بالبيع والشراء اختصرها البطاح في إجراء بسيط سهل عليه العملية برمتها وبأقل تكلفة ممكنة من خلال استبدال وثائق منتوج السردين الغير مكلفة بمنتوج الاخطبوط (التزوير) في تواطئ كبير لمندوبية الصيد البحري وجهاز الدرك الملكي بالجهة مع هذا المافيوز.

خاصة أن الفضيحة الأخيرة على مستوى اكادير أزالت هذا التواطؤ الخطير حين ضبطت بعض الشاحنات بالوحدة التجميدية pescados والتي تعود ملكيتها للبطاح تستعد لإفراغ حمولتها من منتوج الاخطبوط القادم من الداخلة والتي تحمل وثائق متعلقة بمنتوج أخر من السمك في تحدي لوزارة اخنوش ولسلطة القانون.

هذا الخرق القانوني جعل الشركة pescados  ومالكها البطاح يتبوأن التصنيف 34 داخل الشركات التي لها باع في التوزير وخرق القانون وهو تصنيف يخص جودة احتراف التزوير المعمول به وطنيا.

من خلال هذه التجاوزات القانونية الخطيرة نتساءل نحن بجريدة الداخلة نيوز كيف تم السماح بترشح هذا المافيوز الوطني بغرفة الصيد البحري الأطلسية الجنوبية والظفر بمقعد هناك؟ وكيف يتم منح الثقة لخائن الأمانة والعهد في تمثيل الساكنة وإدارة شؤونها العامة؟

وانطلاقا من الوضع الراهن وحساسية الانتخابات التي تشهدها جهتنا فالتزكية التي تمنحها الأحزاب السياسية بالجهة  لهؤلاء هو دليل قاطع كونها أحزاب فاسدة وغير أمينة ولا تصلح لتمثيل الساكنة وكما يقال "لعل اللبيب بالإشارة يفهم".