Photostudio 1552753591312 960x480

تهريب الأخطبوط و البشر بقرية الصيد تشيكا..توقيف مهاجرين سريين استعملوا قارب صيد مزور لـ”الحريك” نحو أوروبا

Photostudio 1560803646523 960x680

بقلم: د.الزاوي عبد القادر-كاتب رأي و مدير المركز الأطلسي الصحراوي للإعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات

إطلعت على تقارير صحفية مغربية موثوقة، تؤكد تمكن السلطات المحلية و العناصر الأمنية المختصة بالداخلة، نهاية الأسبوع المنصرم، من إلقاء القبض على ما يزيد عن 16 مرشحا للهجرة السرية على مستوى قرية الصيد “لبيردة” بسواحل جهة الداخلة.

وجاءت عملية التوقيف حسب ذات المصادر، على إثر العثور على قارب صيد تقليدي مجهول الهوية بشاطئ قرية الصيد لبيردة، و خلال شن حملات تمشيطية واسعة بالمنطقة، جرى إيقاف 16 مرشحا للهجرة السرية جلهم مغاربة.

المصادر الصحفية أكدت أيضا بأن المرشحين كانوا بصدد الهجرة السرية، عبر قارب للصيد التقليدي، و الذي حجزته السلطات الامنية سابقا، إلا ان عطب تقني كان سببا في عودة المهاحرين ادراجهم إلى شواطئ قرية الصيد لبيردة.

قولا واحدا، كل هذه الأحداث الإجرامية و المتسلسلة التي تعرفها قرية الصيد "لبيردة" خصوصا في جانب تنامي نشاطات تهريب البشر، تؤكد بأن الفاعل واحد، و أن مافيا تهريب الأخطبوط بزعامة ملك تشيكا و شركائه من كبار كمبرادورات التهريب المحليين، قد أصبحوا متورطين الى جانب تهريب و نهب الاخطبوط، في نشاطات تهريب البشر صوب أوروبا، الأمر الذي بات يشكل ضغطا متزايدا على الأجهزة الأمنية من أجل وقف فوضى القوارب السرية التي تستخدم في التهريب بالجهة و مراقبة اتصالات أفراد عصابة التهريب سالفة الذكر، و الا فالداخلة مهددة بأن تصبح ليبيا أخرى بالمنطقة، إنتهى الكلام.