Photostudio 1552753591312 960x480

كشف حقيقة جريمة قتل واضحة المعالم

Img 20190726 wa0036 960x680

المركز الأطلسي الصحراوي للإعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات

■مراسلة 

بعد ثلاثة عشر يوم من تشريح جثة المرحوم بإذن الله عثمان ولد عبداتي ولد الخطاط لم تتوصل قبيلته بأي خبر يفيد إنجاز تقرير التشريح الطبي الذي سيتم اعداده من طرف طبيبة الطب الشرعي بالمستشفى الجهوي بأكادير، والتي أجرت له التشريح رغم مفواتها الجهات القضائية المختصة بشهادة تفيد إجرائها الفعلي للتشريح قصد مباشرة الدفن في إنتظار التوصل ببعض التحليلات الطبية قصد إعداد التقرير المذكور، وذلك قصد معرفة  ملابسات جريمة القتل وتوجيه القضية في مسارها الصحيح. 

الأمر الذي يطرح عدة فرضيات من قبيل هل طبيعة التشريح تتطلب كل هذا الوقت؟ ؛ أو عدم إدراج القضية من طرف الجهات المختصة كأولوية ضمن الملفات المعروضة عليها هو السبب في التأخير الحاصل؟ أم أن هناك جهات بعينها تود تبخيس وتصغير القضية واعتبارها قضية عرضية لا تستدعي هذا التهويل أو التضخيم؟ أو عدم تدخل القبيلة بشكل مباشر وآني وتعاملها مع ملف ابنها البار بشكل بارد على حد تعبير بعض أفرادها هو السبب الأساسي في تأخير الكشف عن الحقيقة من طرف أجهزة الدولة؟ أم أن جمود وزارة الداخلية و عدم دخولها في الخط خاصة في الإفراج عن تقارير الخبرة العلمية والتقنية والفنية لدى المختبرات التابعة لوصايتها أو وصاية أجهزة الدولة يعد هو السبب الرئيسي في القضية؟ مع الأخذ بعين الإعتبار أن المرحوم أحد أبنائها والسكوت عن الفعل الجرمي تجاهه يعتبر رضا  في هذه الحالة حتى يثبت العكس؟

كل هذه الأسئلة التي أثيرت أعلاه هي أسئلة مشروعة تنسجم مع جميع الفرضيات المطروحة ومن أجل نسخها وضحدها يجب الإسراع في الكشف عن حقيقة مقتل فقيد أولاد دليم حتى لا تتخذ الأمور منحا ثانيا يصعب السيطرة عليه ابتداءا من معقلها بالداخلة وانتهاءا بمثواه الذي وارى فيه التراب رفقة ساكنة الصحراء التي تعزه وتحترمه(رب رجل أنت)، وذلك حتى يتسنى للجميع عدم العدول عن نهج الحكمة والتبصر الذي تم به تدبير هذه القضية وعيا من أفراد القبيلة بأن الكرامة هي عزتها والحقيقة هي سبيلها فلا تدعوا نهجا آخر يأخذ هذا الموقع المتوازن.

وأخيرا وليس آخرا نعزي نفسنا وكافة ساكنة الصحراء وأبناء عمومته بكافة بقاع المعمور ونطلب من الله العزيز القدير أن يرنا الحق في من اقترف هذا الفعل الجرمي الشنيع في فقيدنا وحبيبنا عثمان ولد الخطاط الذي لم يمت في قلوبنا وأسأل الله العلي القدير أن يرحمه فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك؛ اللهم قِه عذابك يوم تبعث عبادك؛ اللهم أنزل نوراً من نورك عليه؛ اللهم نور له قبره ووسع مدخله وآنس وحشته؛ اللهم ارحم غربته وارحم شيبته؛ اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة لا حفرة من حفر النار؛ اللهم اغفر له وارحمه واعف  عنه وأكرم نزله؛ اللهم انقله من ضيق اللحود ومن مراتع الدود إلى جناتك جنات الخلود؛