الوالي الانسان "لمين بنعمر" يتكلف بمصاريف عزاء و دفن الاطفال الثلاثة ضحايا حريق حي الغفران

Img 5087 0

الداخلة بوست

في خطوة احسانية  تثبت مدى انسانية الوالي المهندس "لمين بنعمر"، و قربه من الساكنة و تضامنه المطلق و اللامشروط مع شعب هذه الربوع في السراء و الضراء، خصوصا فئة المحرومين و الفقراء و المهمشين، اعطى الوالي الانسان اوامره للسلطات الولائية من أجل التكفل بجميع مصاريف دفن و عزاء الاطفال الثلاثة، ضحايا الحريق المفجع الذي شب في بيت الاسرة بحي الغفران قبل أيام.

الوالي الانسان "لمين بنعمر"، لم يبخل أيضا بتقديم جميع اشكال الدعم و المساعدة لوالدة الضحايا و معيلتهم الوحيدة، التي تعاني الفقر و قلة ذات اليد، من أجل تخطي هذه المصيبة الجلل التي افجعت قلوب الساكنة.

و هو الأمر الغير جديد على الوالي الانسان "لمين بنعمر"، الذي لطالما أثبت في مواقف عدة بأن انسانيته تتجاوز بكثير اكراهات السلطة و لوائحها، لكن الرجل لا يحب أن يفسد بره و عطاءه لمستضعفي هذه الارض المالحة بالمن و الاذى و التنطع أمام الكاميرات, فتراه يتصدق بيمينه و يخفي ذلك عن شماله، و لا ينفك يسبغ كريم عطفه و جميل احسانه، على كل مريض او مفجوع او مسكين، في المصائب و عند النكبات.

والي من طينة خاصة، لم و لن تعرف قطعا هذه الجهة النائية، رجل سلطة و دولة، بهامته و انسانيته و حنكته و كفائته، فهنيئا لنا بالوالي الانسان "لمين بنعمر".