Photostudio 1552753591312 960x480

لقاء لشكر بأخنوش..حين يخشى الاتحاد الاشتراكي أن يضع بيضه كاملا في سلة بنكيران

582afe7728f9d

الداخلة بوست

في تحليله للرسائل السياسية التي حملها اللقاء الأخير، الذي جمع بين ادريس لشكر، الأمين العام لحزب "الاتحاد الاشتراكي"، وعزيز أخنوش، رئيس حزب "التجمع الوطني للأحرار"، علق عبد الرحيم العلام، المحلل السياسي والأستاذ الجامعي بجامعة القاضي عياض في مراكش، على هذا اللقاء بالقول،" الاتحاد الاشتراكي أبان من خلال هذا اللقاء انه لا يريد أن يضع بيضه كاملا في سلة بنكيران".

وأوضح العلام في تصريح  أدلى به للصحافة، ان لشكر، يوجه رسالة لبنكيران مفادها "إذا استثنيتني وحزبي من الأغلبية الحكومية أو في حال ما إذا لم تمنحني حقائب وزارية وازنة وحاولت إضعافي، فلدي أوراق وملفات يمكنني الاشتغال عليها مع الأحرار".

وفي نفس السياق، زاد العلام، "الرسالة الثانية المستنبطة من اللقاء، يوجهها أخنوش لبنكيران ويخبره من خلالها أنه "إذا كان حزب "العدالة والتنمية" يستند على حزبي "الاستقلال" و "التقدم والاشتراكية"، كأحزاب في الكتلة الوطنية، فحزب الأحرار بدوره لم يعد حزبا إداريا غير مرغوب فيه، بل أصبح لديه حليف وهو حزب "الاتحاد الاشتراكي" الذي هو أحد مؤسسي الكتلة الوطنية".

إلى ذلك، اعتبر العلام أن الغاية من هذا اللقاء، هي تقوية موقع الحزبين داخل الحكومة وليس خارجها"، مؤكدا أنه من المستبعد أن يكون اللقاء الذي جمع الأمينين العاميين يهدف إلى حل "بلوكاج" المشاورات لأن "البلوكاج" لن يحل بهذه الطريقة وفق تعبير ذات المتحدث.

المصدر : الداخلة بوست و أخبار القناة الثانية.