Photostudio 1552753591312 960x480

الشرطة بالداخلة في قفص الإتهام..نقابة "ك.د.ش" تطالب الحموشي بالتدخل

1 948 427

الداخلة بوست

طالبَ الإتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالداخلة، المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي، بإجراء تحقيق شفاف ونزيه حول حلول ضباط تابعين للمنطقة الأمنية بالداخلة بالوحدة الفندقية “صحراء ريجنسي” لاستنطاق كاتب المكتب النقابي ومندوب الأجراء لعاملات وعمال الفندق، إثر خوضه لإعتصام إبتداء من يوم (الأربعاء 18 يناير 2017)، لمطالبة إدارة الفندق الإلتزام بأداء تعويضات خاصة بالعمال والعاملات، تتعلق بالعمل أيام العطل الرسمية وكذا الساعات الإضافية إلى جانب مطالب أخرى تتعلق بالنقل والزيادة في الأجور وغيرها من المطالب.

وحسب ما أورده بيان صادر عن الإتحاد المحلي لـ”كدش” بالداخلة، فإنَ بعض ضباط الأمن بالمنطقة الأمنية الداخلة، حلوا بالوحدة الفندقية “صحراء ريجنسي” لاستنطاق كاتب المكتب النقابي ومندوب الأجراء لعاملات وعمال الفندق، مقدمين أنفسهم كناصحين للمسؤول النقابي بضرورة تفادي مثل هذه الأمور.

وأشار البيان نفسه، إلى أن إدارة الفندق عوض أن تفتح حوارا مباشرا مع المسؤولين النقابيين لجأت صبيحة يوم (الخميس 19 يناير 2017) إلى إحتجاز كاتب المكتب النقابي في مكتب مدير الوحدة الفندقية وتهديده بواسطة أحد أفراد الحراسة كونه ستلفق له تهمة سرقة 30 مليون سنتيم من مكتب الأخير. كما حل مفوض قضائي بالوحدة الفندقية للإستماع للكاتب النقابي المعتصم.

وإعتبر رفاق الأموي، أن إعتصام المسؤول النقابي هو من أجل إحقاق حق واجب على إدارة الفندق بشكل حضاري وسلمي وليس عرقلة للعمل كما تدعي إدارة الفندق التي نقلها أفراد الأمن إلى المسؤول النقابي المعتصم. مشيرين إلى أنهُ عوض فتح إدارة الفندق لحوار مباشر مع المسؤولين النقابيين لمناقشة المطالب المطروحة لجأت إلى التهديد والوعيد وتلفيق التهم المختلفة واللجوء إلى إستقدام مفوض قضائي في قضايا لا علاقة له بها.

وإستنكرت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بجهة الداخلة وادي الذهب، كل أساليب الترهيب والتخويف التي يلجأ لها بعض أرباب العمل لمحاربة العمل النقابي بوحداتهم الإنتاجية ولإدارة هذا الفندق باع طويل في تلفيق التهم والمكائد لكل الأصوات المطالبة بحقوقها المشروعة. مطالبة السلطات المحلية الولائية بالتدخل العاجل لحماية العمال وممثليهم النقابيين من جبروت إدارة الفندق.