Photostudio 1552753591312 960x480

المعهد اللغوي الامريكي بتمارة ينظم دورات تكوينية مجانية في مادة اللغة الانجليزية

Dsc 0031

الداخلة بوست

مراسلة / تمارة

تنفيذا لمشروع المبادرة الوطنية الذي أعطى انطلاقته الملك محمد السادس سنة 2005، والذي يدعو من خلاله إلى مواجهة الخصاص في عدد من المرافق الاجتماعية، وتفعيل التنمية المستدامة المستندة على سياسات مندمجة تدخل ضمن مشروع شامل تنخرط فيه كل القوى الحية للمجتمع، قدم المعهد اللغوي الامريكي بتمارة بشراكة مع جمعية مبادرتي في زيارة خص بها مؤسسة الرعاية الاجتماعية دار الطالبة بسيدي يحيى، اليوم الثلاثاء 24 يناير الجاري، مجموعة من الهدايا والمواد الغذائية، وذلك في إطار المساعدات والأنشطة الموازية التي دأب المعهد على تنظيمها.

وقد خصصت إدارة المعهد اللغوي الامريكي بتمارة 15 تلميذة من مؤسسة الرعاية الاجتماعية دار الطالبة سيدي يحيى، بتكوين في مادة اللغة الانجليزية بالمجان، بالإضافة الى استفادتهن من الأنشطة الموازية للمركز التي تهدف الى الارتقاء بالمستوى اللغوي والإبداعي والفكري للتلاميذ عبر أنشطة مختلفة كالموسيقى والرياضة والمسرح والكتابة والمناظرة، علاوة على الرحلات الترفيهية فضلا عن تنمية العمل الجمعوي لديهم بربط مجموعة من الشراكات مع الفاعلين في هذا الميدان.

وتضع إدراة المعهد ضمن أولويات الأنشطة الموازية النصيب الأوفر لمؤسسات الرعاية الاجتماعية بعمالة الصخيرات تمارة "دار الاطفال ودار الفتاة  بتمارة، والمركب الاجتماعي بعين عتيق، بالإضافة الى دار المسنين بعين عودة"، حيث نظم مجموعة من الانشطة الاجتماعية والترفيهية والثقافية لفائدتهم، كما خص 25 طفل من دار الاطفال بتكوين في مادة الانجليزية بالمجان لمدة سنتين .

وفي سياق الأنشطة، نظم المركز اللغوي الامريكي بتمارة، بشراكة مع جمعيتي مبادرتي تمارة وأجيال حي النهضة حفلا ثقافيا ترفيهيا لفائدة مركز الهدف للأشخاص الثلاثي الصبغي بالرباط، وذلك في مبادرة ترمي إدارة المعهد من وراء تكريس قيم التضامن و تآزر بين مختلف الشرائح الاجتماعية المغربية، بهدف خلق ثقافة مستديمة من شأنها أن تكون دافعة خير للنهوض بالشرائح الاجتماعية التي تحتاج الى الاهتمام و نبد ثقافة الإقصاء.

وقامت إدارة المعهد اللغوي الأمريكي بتمارة في إطار الأنشطة الإشعاعية باستقبال مجموعة من مشاهير الفن والكوميديا بالمغرب منهم، حديدان، شروق الشلواطي، رشيد العلالي، حاتم عمور، أحمد شوقي، رشيد الإدريسي، خولة مجاهد، سعيد مسكير، عصام كمال، إيكو، رشيد رفيق، سي مهدي، مهدي كليبر، التوأم صفاء وهناء وغيرهم، كما أن المعهد نجح في تدريس اللغة الإنجليزية جنبا إلى جنب مع الأنشطة الموازية لطلبة ضعاف البصر "المكفوفين" في تجربة فريدة من نوعها على الصعيد الوطني انطلقت سنة 2008، بإحداث فصول منفصلة للطلاب ضعاف البصر كأول مركز للغة الإنجليزية في تحديث هذه التجربة التي لقت نجاحا على جميع المستويات.

يشار أن المعهد اللغوي الامريكي بتمارة استطاع بفضل دوره الحاسم، مساعدة عدد كبير من الطلبة اللذين تخرجوا في الانخراط في سوق الشغل وبالتالي تغيير حياتهم الدراسية والمهنية والشخصية نحو الأفضل.