Photostudio 1552753591312 960x480

موريتانيا تؤكد : وجود محتمل لحزب الاستقلال في الحكومة المغربية بمثابة استفزاز للشعب الموريتاني

750x410 1s1ji7aatv8epdembnh1l8nsue3oq4wbo1jykkvb8gkk

الداخلة بوست

تزايدت الضغوطات على رئيس الحكومة المعين عبد الإله بن كيران من أجل التخلي عن حزب الاستقلال في المشاركة في الحكومة المكلف بتشكيلها، آخر الضغوط جاءت من جمهورية موريتانيا الإسلامية التي عبر مسؤولوها عن رفضهم وجود حزب الاستقلال في الحكومة بسبب أزمة التصريحات.

وكشفت صحيفة “عربي21” اللندنية، أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز عبر عن انزعاجه من احتمال تقلد حزب الاستقلال مناصب في الحكومة المغربية المقبلة.

وأضاف المصدر نفسه، أن المسؤولين الموريتانيين أعربوا لرئيس الحكومة المغربية عن أن وجود حزب الاستقلال في الحكومة المغربية سيكون بمثابة “استفزاز للشعب الموريتاني.

وتابع المصدر أن هذا الانزعاج راجع إلى التصريحات الأخيرة التي قال فيها الأمين العام لحزب الاستقلال، حميد شباط، إن موريتانيا كانت سابقا “أرضا مغربية.

ويأتي هذا المعطى الجديد لينضاف، بحسب مراقبين، إلى العديد من الصعوبات التي بات يجدها بنكيران, للاستمرار في تحالفه المعلن مع حزب الاستقلال من أجل دخول الحكومة المقبلة. وأضاف المراقبون أن من بين هذه الصعوبات “رفض الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، القبول بالدخول إلى الحكومة المقبلة مادام حزب العدالة والتنمية متشبثا بالتحالف مع حزب الاستقلال، الأمر الذي يجعل من حزب رئيس الحكومة المعين، عبد الإله بن كيران في حرج كبير، خصوصا بعد صدور البلاغ الملكي الذي أعرب خلاله العاهل المغربي، محمد السادس، عن رغبته في تشكيل الحكومة في أقرب الآجال.

هذا و كان قد أعلن عدد من مسؤولي وقياديي حزب الاستقلال، الخميس، أن الأمين العام للحزب، حميد شباط، “أثبت أنه غير مؤهل ولا قادر على مواصلة تحمل مسؤولية الأمانة العامة لحزب الاستقلال”، وذلك في عريضة للإطاحة بشباط من على رأس الحزب، بسبب تصريحاته الخطير ة و المعادية لدولة موريتانيا.

المصدر : وكالات