Photostudio 1552753591312 960x480

دعم الكرة النسوية بالجهة...منجز تدبيري هام ينضاف الى سجل "الجماني" الحافل بالعطاءات التنموية على كافة الأصعدة

Photostudio 1572887819329 960x680

المركز الأطلسي الصحراوي للإعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات

بعيدا عن اجواء البؤس التدبيري و الهدر الميزانياتي المخزي الذي تعيشه الجهة في ظل رئاسة "ولد ينجا" و تحالفه السياسي لمجلسها الملياري، خصص رئيس بلدية الداخلة "سيدي صلوح الجماني" استقبالا حافلا لفريق رجاء الداخلة النسوي لكرة القدم، وخلال هذا اللقاء تقدم رئيس الفريق باسمه  وبإسم جميع مكونات الفريق من لاعبات ومسيرين بالشكر الجزيل لرئيس المجلس على حفاوة الاستقبال وعلى الاهتمام الذي يوليه للفريق وللقطاع الرياضي بالمدينة.

من ناحية ثانية، اثنى رئيس المجلس "سيدي صلوح الجماني" على الفريق، باعتباره الفريق النسوي الوحيد الذي يمثل المدينة في الدرجة الثانية، وشجعهم على المضي قدما في تمثيل مدينة الداخلة احسن تمثيل وحصد المزيد من الانتصارات، مشددا على الدور الذي تلعبه الرياضة في التنمية و تهذيب النفوس ونشر ثقافة التنافس الشريف في جو اخوي. كما اكد على وقوفه الى جانب الفريق والرياضة بالمدينة للوصول بها الى مستويات تشرف المدينة وساكنتها.

تجدر الاشارة الى ان المجلس الجماعي للداخلة تحت رئاسة "الجماني" قد كرس اهتمام غير مسبوق بالرياضة بصفة عامة وكرة القدم بصفة خاصة, من خلال برمجة وتأهيل عدد من الملاعب ودعم النوادي والجمعيات الرياضية واستقطاب فرق الأحياء لما لها من أهمية عند الصغار والكبار على حد سواء، كما تمكنت بلدية الداخلة خلال العشرية الاخيرة من تحقيق طفرة نوعية في مجال بنيات القرب الرياضية، همت جميع الاحياء السكنية، سواء منها تلك التي تم إعادة تأهيلها, أو التي تم انجازها، و ذلك تماشيا مع النمو الديمغرافي و التطور العمراني, والنهضة التنموية التي تعرفها المدينة على جميع المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياحية والرياضية.

Fb img 1572885124746

و في هذا الإطار عملت الجماعة الترابية للداخلة على تأهيل 13 ملعب للقرب بالمواصفات المعمول بها وطنيا ودوليا, اضافة الى احداث 17 ملعب للقرب في اطار اتفاقية شراكة تجمعها مع المجلس الإقليمي لوادي الذهب و وزارة الشباب والرياضة, بالإضافة الى ملاعب كرة المضرب و كرة اليد و الكرة الطائرة و كرة السلة, في اطار يراعي الحاجيات المتنامية للشباب بالمدينة, ويعمل على تشجيع خلق النوادي الرياضية.

لقد سبق أيضا أن وجه رئيس نادي مولودية الداخلة في مناسبات عدة, رسائل شكر وامتنان لرئيس المجلس الجماعي للداخلة "سيدي اصلوح الجماني", على الإهتمام البالغ والمتواصل الذي ما فتئ يقدمه لنادي الداخلة الكروي, ومراعات متطلباته المعنوية و المادية, خاصة الإصلاحات الأخيرة التي همت الملعب البلدي المسيرة، و تأهيل جميع جوانبه من صباغة، مساحات خضراء، تبليط، وإنارة عمومية.و أكد سيدي احمد الخليكي رئيس النادي اعتزازه بالدعم الذي ما فتئ يوليه "الجماني" لنادي المولودية, ما ساهم بشكل حاسم في تحقيق الفريق لجملة من النجاحات الكروية الهامة, توجها مؤخرا بتأهله الى القسم الممتاز.

إن المجلس الجماعي للداخلة تحت القيادة الرشيدة ل"سيدي صلوح الجماني" عازم على مواصلة تطوير البنيات التحتية الشبابية و الرياضية, وتقديم خدمات قرب افضل للساكنة، وتأهيل المدينة على كافة المستويات السوسيو-إقتصادية من خلال الاوراش التنموية الكبرى الحالية والمستقبلية التي أطلقتها الجماعة و التي تهم جميع الأحياء, وذلك في اطار من العدالة المجالية، و رؤية شمولية مندمجة و متعددة الروافد تستجيب لتطلعات وانتظارات الساكنة, و تواكب التوسع العمراني والدينامية التنموية التي تشهدها الداخلة في مختلف المجالات, الأمر الذي مكن من القطع مع إرث بغيض من سنوات ما قبل "الجماني" حين كانت الداخلة و ساكنتها يرزحان تحت نير الحرمان و هشاشة البنية التحتية و إنعدام الدوريات الرياضية و ملاعب القرب, و ما النجاح الباهر الذي حققته بلدية الداخلة و شركائها الاجتماعيين في دعم كرة القدم النسوية بالجهة، سوى العنوان البارز للفرق الفاحش بين مجلس الإنجازات بقيادة "الجماني"، و مجلس إهدار المليارات على تمويل تنظيم المهرجانات و "الزرادي" و هلما جرا من العبث.

قولا واحدا، إن كل ما سلف ذكره من حقائق ، يفسر السر وراء الهجوم الإعلامي الحاقد مدفوع الأجر الذي يتعرض له "الجماني" و بلدية الداخلة، زاده استعارا النجاحات التدبيرية الباهرة التي حققها الرجل، و الإنجازات التنموية الغير مسبوقة التي تبصم عليها كل يوم بلدية الداخلة على كافة الأصعدة، رغم ضعف الامكانات و شح الموارد المالية، الأمر الذي كشف سوءة مجلس الجهة و  عرى حقيقته أمام الساكنة و التاريخ، و أماطة اللثام عن الفشل الرهيب الذي لا زال يسبح بين اوحاله، و كيف عجز رئيسه عن الوفاء بوعوده و تحمل صلاحياته الجسيمة في تنزيل  مشاريع سوسيو-إقتصادية حقيقية و ملموسة، تمكن من محاربة الهشاشة و الاقصاء الاجتماعيين وسط الفئات الفقيرة و المحرومة, و تساهم في النهوض بالبنية التحتية و الرياضية للمدينة و تحسين مستوى عيش المواطنين، لذلك يكفي "الجماني" فخرا، انه ماض في انفاق اخر درهم من ميزانية مجلسه الفقيرة خدمة للساكنة و مصالحها، بينما يكفي رئيس مجلس الجهة فخرا توقيعه اتفاقيات مليونية خدمة لمشاريع تافهة لا تغني و لا تسمن من جوع، كإتفاقية تنظيم بطولة دولية خاصة برياضة PADEl، و كما يقول البيظان في أحجيتهم الخالدة: "اللا نحلبو لكباش يستيقنو النعاج".

Fb img 1546193371734

26231342 544906249220550 1195965059327967759 n 2Photostudio 157288706486035079080 614745812236593 8817758924603129856 n 1Fb img 1572886630824