Photostudio 1552753591312 960x480

أحجية البعوضة و النخلة..قراءة في نجاح دورة بلدية الداخلة و عويل صحافة مجلس الجهة الموالية

Photostudio 1570199525345 960x680

المركز الأطلسي الصحراوي للإعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات

طالعت ساكنة الداخلة بإهتمام بالغ أشغال الدورة العادية لشهر اكتوبر 2019 للمجلس البلدي للداخلة، التي ترأس أشغالها النائب الاول للرئيس "ابراهيم عيـا" وبحضور أعضاء المجلس، و ذلك بسبب وجود "سيدي صلوح الجماني" حاليا في إسبانيا في زيارة عمل رسمية.

جدير بالذكر أن جدول أعمال هذه الدورة التي جرت أطوارها بمقر البلدية، تضمن الدراسة والمصادقة على جملة من القرارات و المشاريع التنموية الهامة للغاية، و التي جاءت كالآتي:

- دراسة الاحزمة الخضراء بمدينة االداخلة.

- دراسة وضعية الدور والمحلات المحررة بعقود بيع عرفية.

- دراسة وضعية تحفيظ الدور والمحلات السكنية بمدينة الداخلة.

- دراسة والتصويت على مشروع اتفاقية شراكة مع الجمعية المغربية من أجل مدن ايكولوجية.

- دراسة والتصويت على مشروع التوأمة مع الجماعة الترابية لتاوريرت.

- دراسة والتصويت على مشروع إتفاقية اطار للشراكة مع وكالة التنمية الإجتماعية.

- تقرير اللجنة المؤقتة لدراسة وضعية الملك الجماعي المسمى «فندق لاساركا ».

- دراسة والتصويت على مشروع ميزانية السنة المالية 2020.

المثير للشفقة في القصاصات الإخبارية الساقطة التي إنفجرت من مواسير صحافة الصرف الصحي الموالية لرئيس الجهة، أنها حاولت التلاعب بالرأي العام المحلي من خلال الادعاء كذبا و تلفيقا بأن رئيس البلدية "الجماني" لم يعد يحضر دورات المجلس بشكل متعمد أو ربما خوفا من هرطقات معارضة "جيل جيلالة" و زعيمتها "عيشة أم النواجر" و تابعيها بإحسان، المستفيدين من البقيعات المعلومة، رغم ان الساكنة تعلم علم اليقين بأن رئيس بلدية الداخلة "الجماني" يوجد منذ ايام في إسبانيا في زيارة عمل رسمية كما هو موثق بالصور. زيارة ديبلوماسية-تنموية، جرى خلالها التوقيع على اتفاقية شراكة استراتيجية مع بلدية مالقا الإسبانية لتعزيز سبل التعاون وتبادل التجارب بين الطرفين. حيث تهدف هذه الاتفاقية الهامة إلى إنشاء إطار رسمى للتعاون بين بلدية مالقا والجماعة الترابية للداخلة، من أجل تنزيل مجموعة من المشاريع الإنمائية المختلفة المدعمة في إطار هذه الشراكة، في مجال التنمية الحضرية المستدامة و القطاع السياحي المحلي.

إتفاقيات الشراكة الدولية التي وقعها "الجماني" في إسبانيا، تشكل فرصة ذهبية لتحقيق قفزة تنموية غير مسبوقة بهذه الربوع المالحة، حيث ستفتح الباب على مصراعيه أمام مجموعة من الاتفاقيات والشراكات الهامة بين مختلف الهيئات المدنية و السوسيو-اقتصادية و في مختلف المجالات, ما سيمكن من تطبيق حلول متشابهة لعدة مشاكل تعوق مسيرة التنمية, و يحول اتفاقيات الشراكة إلى مشاريع حقيقية للتعاون الدولي من أجل التنمية, و مصدرا خلاقا للتطور و النماء الاقتصادي و الاجتماعي المتبادل و المتضامن, سيترتب عنه مستقبلا نتائج ايجابية و ملموسة ستشهدها الساكنة على أرض الواقع و ليس على شاشات مواقع الصرف الصحي الإلكترونية، كتلك الموالية لرئيس الجهة الفاشل و تحالفه السياسي المتصدع.

قولا واحدا، محاولة الصحافة الموالية لرئيس الجهة التركيز على غياب "الجماني" عن دورة شهر أكتوبر العادية، و محاولة إلباسها ثوب الباطل و الكذب البواح، و الإيحاء للساكنة بأن غياب الرجل عن حضور أشغال الدورة، يرجع سببه الى عدم قدرته الصحية على سماع نباح الخصوم و مهاتراتهم الفارغة، تنطبق عليها أحجية البعوضة و النخلة. حيث تروي الاسطورة التراثية بأن البعوضة قالت ذات يوم للنخلة: "تماسكي أيتها النخلة فإني اريد ان اطير و ادعك". فأجابتها النخلة متهكمة من عجرفة و "خنيز" البعوضة: "والله ما شعرت بك حين هبطتي علي، فكيف اشعر بك اذا طرتي عني"، انتهى الحديث.