Créer un site internet

مترجم|| المستثمر المثقف ""الزبدي" يكتب عن تحديات عالم جديد في طور التشكل ما بعد كورونا

Photostudio 1588043038302 960x680

المركز الأطلسي الصحراوي للإعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات

▪متابعة

يعود محمد الزبدي رجل الأعمال، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب بجهة الداخلة وادي الذهب ، و عضو اللجنة المغربية الاوربية المشتركة في الصيد البحري، الى معانقة القلم للكتابة من جديد حول قضايا الساعة.

الزبدي هو كذلك الاعلامي و الصحفي، أحد مؤسسي صحيفة “الحقيقة la vérité ” الناطقة باللغة الفرنسية، يكتب حول “عالم في طور التكوين“، يسرد فيه هشاشة الوضع الاقتصادي الدولي بسبب العولمة ، وحالة عدم الاستقرار التي تولدها الأزمات المتعاقبة ، كما يتناول الكاتب في مقالته تداعيات جائحة كورونا، التي أرخت بظلالها على الاقتصاد العالمي بسبب الحجر الصحي، و التذابير التي اعتمدها المغرب في مواجهة الحائجة، و رؤيته كاعلامي و خبير اقتصادي حول مستقبل المغرب ببعده الافريقي، و استشرافه لغد افضل مقرون باستثمار العلاقات الاستراتيجية مع أوروبا.

يجمع الرأي العام على أن العولمة ونتائجها الطبيعية (حركة الناس) كانت سببا في توسع الأزمة الصحية الحالية حول العالم ، و إذا كان هناك من اختلاف عن الأزمات السابقة ، فبالتأكيد فان الضراوة وسرعة انتشار الفيروس الجديد  “كوفيد19″هي ما يميزه ، و التأثيرات التي يحملها هذا الأخير في أمتعته منذ حلوله ضيفا على معظم الدول تعد  بتغيرات كبيرة و قد تكون جدرية.

ما عزز الإدراك بعدم الاستقرار، و وجود خطر قادر أن يضرب أي منا دون سابق إنذار، و سببا للموت دون تمييز ، و هو ما ينسف المعتقد السائد أن الرعاية الصحية لأجيال من الشباب، ستسمح ل”الثورات العابرة للإنسانية ” بالعيش بعد 200 عام وفقا (لوك فيري).

فاذا كان الحجر الصحي ضرورة لاحتواء الجائحة من وجهة النظر الصحية، فإن آثار هذا الإجراء جد هائلة و مدمرة على إنتاج السلع والخدمات، فهناك تلازم و ارتباط وثيق بين انخفاض العرض جنباً إلى جنب مع انخفاض رأس المال البشري، ومع تأثير أحدهما على الآخر، فإن الطلب يضعف بحكم الواقع. وهذا التراجع المجهري في انخفاض العرض من جهة، و تراجع الطلب هو ما يجعل الوضع خطيرًا للغاية.

في المغرب، و لحسن الحظ تم التدخل بشكل استباقي في مواجهة “الطقس السيئ” بشكل يعكس مستوى عالي من الحكامة ، عرف إشادة كبيرة على المستوى الداخلي و كذلك من طرف المنتظم الدولي. حيث تم اعتماد اجراءات و تدابير وقائية لحفظ صحة و سلامة المواطنين، بموازات ذلك اتخذت قرارات جريئة و ذكية و أجراءات تمكن من استمرار اداء الدولة لالتزاماتها و ضمان الاستقرار ، منها البحث عن خطوط الأمان المالي من أجل حماية الصدمات. ولسوء الحظ ، هذه التذابير يمكن أن يمتص الملايين و تجر الطبقة المتوسطة إلى مستنقع فقر المدقع.

المغرب، جغرافيته وتاريخه.

الاندماج الاقتصاد المعولم لا يعفي الناس ولا القطاعات ، فسرعان ما تمت الإشارة إلى أحد أسبابه ، وهو التقسيم الدولي للعمل، فالاستغناء عن الإنتاجات الاستراتيجية اليوم يمكن أن تؤدي إلى أزمات صحية مثل التي نمر بها، و من المؤكد أن  تتحلل تداعيات الأزمة فرصة جيدة للاستثمار، حيث سنشهد إعادة توطين بعض الأنشطة التي ستتم على حساب دول مثل بلدنا، بعدم دعم جزء من تصميم البحث والتطوير التي لم يتم ترحيلها .

ومثل ما حدث في الأزمات السابقة ، ستنتهك خطط دعم الطلب أرصدة الميزانيات ،حيث يمكننا أن نراهن على أن الاقتصادات ، التي تم تطوير كل منها وفقًا لمصيرها ، ستحقق نتائج جيدة.

ماذا سيحدث لبلدنا ولشريكنا الرئيسي أوروبا؟

في هذا العالم متعدد الأقطاب في طور التشكّل ، سيتعين على أوروبا التضامن مع إفريقيا بشكل عام والمغرب بشكل خاص و تجاوز النماذج القومية الجديدة في فترة ما بعد الأزم، فإذا كانت أوروبا قبل الأزمة الحالية قد واجهت صعوبة في إدارة تدفق آلاف المهاجرين الراغبين بكل شجاعة للفرار من بلادهم ، فماذا سيحدث عندما يكون هناك الملايين لإجبارهم على الفرار من الاقتصاد المتدهور. فمصلحة أوروبا ليست فقط في الجانب المهاجر ، لأنه حتى لو قبلنا الفرضية ، بشكل عام ، من المحتمل أن هذه الأزمة ستعطي دفعة كبيرة في عش النمل للعولمة.

لا يجب القول أن الدول الغنية ستوافق على تجريد نفسها من “الإيجار الاستعماري الجديد” بمنحها القوة الشرائية بفضل اقتناء المنتجات المصنعة بأقل تكلفة … من أجل الحفاظ على مكانها في حفلة الأمم و الحفاظ على مستوى معيشة مواطنيها ، لا شك أن أوروبا ستختار الاستقلال التكنولوجي الذي سيقودها بالتأكيد إلى الحصول على الاستقلال عن أقطاب القوة التي هي الصين والولايات المتحدة. يمكن أن تتراجع إلى جانبها الجنوبي ، وبالتالي الحفاظ على قرب سلاسل القيمة الخاصة بها بقدر اعتماد هذه البلدان عليها. وهكذا ، فإن الأزمة إذا كانت كارثة بالنسبة للبعض ، يمكن أن تصبح فرصة للآخرين.

هل سيتمكن المغرب من الاستفادة من جغرافيته وتاريخه مرة أخرى؟ هل سيكون قادرا على أن يصبح محورا أساسا في استراتيجية أوربا في البحر الأبيض المتوسط وجذب عمليات الترحيل الأوروبية من خلال منحهم القرب والاعتماد المشترك والمزايا النسبية لمواجهة منافسة عالم متعدد الأقطاب.

"أود حقاً أن أتبنى هذا الموقف المعتدل لتجنب أن سيطرة المواقف المتطرفة” يقول محمد الزبدي.