Photostudio 1552753591312 960x480

عذرا سيدتي المستشارة الجهوية المحترمة "فاطمة الزبير"!!؟

Photostudio 1594563383996 960x680

المركز الأطلسي الصحراوي للإعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات

مع كل احترامنا للاخت و المستشارة الجهوية المحترمة "فاطمة الزبير"، و بعيدا عن لغة التخوين أو توزيع صكوك الوطنية هنا و هناك، لكن ما جاء في مداخلتها خلال أشغال الدورة العادية لمجلس الجهة برسم شهر يوليوز، كان مجانبا للحقيقة و الواقع و حتى الصواب و يدخل في خانة "خروجو" بلغة البيضان.

لأن مقارنتها أربعين سنة من مسيرة التنمية على كافة الاصعدة التي شهدتها الأقاليم الجنوبية للمملكة و خصوصا إقليم وادي الذهب، مع أربعة سنوات عجاف من حكم "ولد ينجا" و مجلسه الفاشل، يعتبر اهانة ضمنية لمجهودات الدولة المغربية و يدخل في خانة التطبيل البذيئ و المبالغ فيه لشخصية سياسية مستجدة و فاشلة، لا يمكن و لا يستقيم و لا ينبغي أن تقارن من الأساس مع إنجازات دولة بحجم الدولة المغربية، فما بالك ان ترفع، و تخفض منجزات خيالية حققتها المملكة و لا تزال بإقليم وادي الذهب منذ عودته إلى حضن الوطن الأم.

في علم المنطق، يقال بأنه لا مجال للمقارنة حين يكون الفارق شاسعا، فكيف اذن تعتبر السيدة المستشارة الجهوية المحترمة "الزبير" ، بأنه في سنوات حكم مجلس "لد ينجا" تحقق ما لم يتحقق خلال أربعين سنة في ظل الدولة المغربية؟؟ هل مثلا في ظل حكم "ولد ينجا" و من خلال ميزانيات مجلس الجهة المهدورة، شيدت المستشفيات الجهوية و المراكز الصحية، و جرى توظيف مئات الممرضين و الأطباء و الكوادر الصحية، و بنيت الطرق السيارة و الموانئ و المطارات، و جهزت مئات الهكتارات من التجزئات السكنية و المناطق الصناعية، و جرى تبليط الأزقة، و عبدت الطرقات، و جهزت المدن و القرى بالكهرباء و شبكات الإنارة العمومية، و بنيت الحدائق العامة، و وظف الالاف من الساكنة المحلية و الأشبال، و وزعت آلاف بطائق الإنعاش الوطني على المعوزين و القبائل و الطلبة و العائدين، و منحت عشرات الالاف من البقع الأرضية للساكنة، و شيدت المدارس و الاعداديات و الثانويات و المعاهد و المدارس العليا ووووو...، ماذا عسانا ان نعد من منجزات الدولة المغربية في تلك الربوع المالحة من وطننا الحبيب، و نحن أبناء شبه جزيرة الداخلة المالحة بالتسلسل.

و الله إن "ولد ينجا" و خمس سنوات من حكمه و ميزانياته المهدورة، لا تساوي من منجزات المغرب في المنطقة، سوى ما تساويه قطيرة ماء في المحيط الأطلسي الممتد بين القارات.

خلاصة الكلام، نحن نربئ بأنفسنا عن أن نحاكم نوايا الأخت المستشارة الجهوية المحترمة "الزبير"، كما أننا لا نشك قيد انملة في وطنيتها الصادقة التي لا نرضى أبدا أن تكون محل نقاش او حلبة لتصفية حسابات انتخابوية ضيقة و ساقطة، لكننا نرى أن الحماسة الزائدة لرئيس الجهة "ولد ينجا" قد افقدت السيدة المستشارة الجهوية البوصلة، و أصابت منطقها بالخلل، فكانت تلك الكبوة، لكن و كما جاء في ذرر الحكم: "ليس العيب ان نخطئ و لكن العيب ان نتمادى في الخطأ"، و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه". صدق رسول الله.

كما يجب التنويه الى أن فريق المعارضة بالجهة، الذي بالمناسبة المستشارة الجهوية "فاطمة الزبير" تعتبر قانونيا و سياسيا و انتخابيا عضوا منتخبا داخل أحد أحزابه، لم يوجه شكاية إلى والي الجهة ضد "الزبير" كما تتداول كتائب الذباب الإلكتروني و الجمعوي الموالية ل"ولد ينجا"، بل وجهوا رسالة عادية ينهبون خلالها سلطات الوصاية بجملة من الخروقات التنظيمية و التجاوزات في تصريحات بعض الاعضاء، التي شابت أشغال دورة مجلس الجهة العادية، و التي أجملوها في ثلاث نقاط رئيسية؛

©الأولى واقعة مصادرة رئيس الجهة حق اعضاء فريق المعارضة في التصويت و النقاش.

©و الثانية تذكيرهم بطريقة موضوعية و من خلال توصيف سليم خالي من التخوين أو الشخصنة أو إتهام المستشارة الجهوية "الزبير" في وطنيتها كما يشاع كذبا، بكون هذه الأخيرة اعتبرت في مداخلتها بأن ما حققه "ولد ينجا" في أربعة سنوات لم تحققه الدولة المغربية في أربعة عقود. و هذا توصيف حقيقي تؤكده فيديوهات الدورة، لم يفبركوه و لم يتجنوا من خلاله على "الزبير"، و بالفعل يعتبر ضمنيا كما جاء في رسالتهم سالفة الذكر تبخيس لمجهودات الدولة المغربية المبذولة منذ استرجاع الإقليم إلى حضيرة الوطن الأم.

©و الثالثة، التهكم الذي تعرض له النشيد الوطني من طرف رئيس الجهة، من خلال وصفه حملات التعقيم التي تقوم بها بلدية الداخلة تحت وقع أصوات النشيد الوطني ب"الاغاني و التظاهرات".

فعذرا سيدتي المستشارة الجهوية المحترمة "فاطمة الزبير"، مداخلتكي كانت مخطئة، و لا نراها إلا كبوة فارس، لكننا أيضا سنظل نتساءل بقلق و حيرة، و من ورائنا الساكنة: لماذا تخليتي عن الإصطفاف مع حزبكي السياسي المشكل لتحالف أحزاب المعارضة بمجلس الجهة، و أخترتي التصويت و التطبيل ل"ولد ينجا" ؟؟ و هل هذا من وجهة نظركي يشكل النموذج المشرف للممارسة السياسية الرشيدة و النزيهة؟؟ و هل من الأخلاق السياسية ان يصل المواطن إلى التمثيلية الإنتخابية على ظهر حزب معين، ثم بعدها ينقلب عليه و على تحالفاته و تموقعاته و ينحاز إلى خصومه السياسيين و الإنتخابيين؟؟ و كيف يعقل أن يصدر أعضاء الأغلبية بيانا تضامنيا مع عضوة بفريق المعارضة ضد فريق المعارضة نفسه؟؟ و هل يا ترى مجلس "ولد ينجا" مؤسسة منتخبة تمارس تدبير الشأن العام وفق شروطه الديمقراطية المعتبرة أم أنه مجرد نموذج مصغر عن سويقة موريتان يمارس "التبتيب" و "شنكا بنكا" في صناعة الاغلبيات المدبلجة؟؟