Photostudio 1552753591312 960x480

بلاغ/ ادارة مشروع "أكادير لاند" تعقد لقاءا صحفيا و السبب

Agadir land

الداخلة بوست

توصلت جريدة الداخلة بوست عبر بريدها الخاص بمراسلة من ادارة مشروع "أكادير لاند", من أجل حضور أشغال الندوة الصحفية التي تزمع ادارة المشروع تنظيمها يوم الاثنين 06 فبراير الجاري, بمقر الادارة بأكادير.

تجدر الاشارة الى أن مشروع “أكادير لاند” قد عرف جدلا واسعا, بعدما أبدت الوكالة الحضرية لأكادير، يوم الخميس الماضي 3 فبراير 2017، رأيا يقضي بعدم الموافقة على انجاز المشروع معتبرا أن المنطقة التي سينجز بها هي منطقة زلزالية اعتمادا على مرجعية وثائق التعمير خاصة مخطط المديري للتهيئة العمرانية لأكادير الكبير اثناء مناقشة المشروع داخل اللجنة الكبرى للاستثمارات المنبثقة عن اللجنة الجهوية للإستثمار.

وذكرت مصادر مطلعة، ان موقف الوكالة الحضرية لأكادير اعتمد على المخطط المديري السابق والحالي الذي يصنف المنطقة كمنطقة زلزالية وانها غير مفتوحة للبناء، وهذا الموقف الرافض يحيل الى الرأي السابق الذي ادلى به المختبر العمومي للتجارب والدراسات والذي اعتبر ان المنطقة زلزالية.

فالوضع الاستثنائي الذي عاشته الوكالة الحضرية لاكادير طيلة السنة الماضية دفع ممثليها  إلى عدم ابداء رأيها خلال الاجتماعات السابقة، رغم انها تترأس هذه اللجنة التقنية. مما يسائل دور ممثلي الوكالة داخل هذه اللجنة، وانها هي الجهة الموكول لها قانونا تنزيل والحفاظ على مضامين مرجعيات وثائق التعمير اثناء انجاز أي مشروع.

ومن جهة أخرى، فإن الصمت الذي لازم موقف الوكالة الحضرية وتذبذب موقف المركز الجهوي للاستثمار ارتبك باقي الادارات خاصة وان طلب رأي المختبر العمومي للدارسات والتجارب في المشروع لم يأت إلا بعد تقديم خلاصات التوجهات الكبرى للمخطط المديري للتهيئة العمرانية لاكادير الكبير، والتي اعتبر المنطقة مابين اكادير اوفلا وتلبرجت القديمة منطقة غير مفتوحة للبناء.

وهذا الامر يسائل دور الوكالة الحضرية كمؤسسة عمومية عهد اليها الحفاظ التنزيل السليم لمضامين وثائق التعمير برمته، ولماذا تم التزمت الصمت قبل ان يقدم مدير مديرية التعمير بوزارة الإسكان عرضا مفصلا حول SDAU بمقر ولاية اكادير نهاية السنة الماضية.

كما أن الجدل الذي واكب انجاز المشروع من عدمه ارتبط بتخبط الادارات المسؤولة في اعطاء موقف واضح، ومس بشكل كبير مناخ الاستثمار بالمنطقة، خاصة أن جلب الاستثمارات يقتضي وجود ادارات توجه وتواكب المستثمرين. وقد أظهر مسار المصادقة على عدة مشاريع كبرى باكادير عن غياب تصورات منسجمة بين كافة الفاعلين في مجال تشجيع الاستثمار بأكادير وخلق مناخ للاستثمار يجلب الرساميل في مجالات تعطي قيمة مضافة للمنطقة وتساهم في التقليل من البطالة المرتفعة بين شباب سوس. و هذا نص المراسلة :

Communique de presse 06fev