Photostudio 1552753591312 960x480

كوميديا سوداء‖ برافو "ولد ينجا" على مشروع بناء 1500 وحدة سكنية وهمية

Conseil region dakhla 3

الداخلة بوست 

"أرجل الكذب قصيرة", مثل ألماني شهير. "Lügen haben kurze Beine"

يبدو أن سلسلة "هاري بوتر" الخيالية لا تزال حلقاتها مستمرة بهذه الربوع المالحة, إذ تطل علينا بين الفينة و الاخرى, الأذرع الاعلامية الموالية لرئيس الجهة, بقصاصات تشويقية عن مشاريع من وحي "بابا سنفور", برمجها "الخطاط ينجا" خدمة للساكنة المحرومة.

و بعد أكذوبة مشروع بناء1500  وحدة سكنية, و الذي تحول فيما بعد الى مشروع لشراء عشرات السيارات فايف ستار للأعضاء و الأحباب و نواب الرئيس المبجلون, و دعم بملايين الدراهم للجمعيات "الطبالة" و المقربة, ها هم اليوم مرة أخرى يتلاعبون بالرأي العام المحلي عن طريق اشاعة "منفوشة" تتحدث عن عزم رئيس الجهة بناء مساكن للمعوزين و المتزوجين المحرومين, بكل من مدينة الداخلة و منطقة "المهيريز" المهجورة و الخالية على عروشها, و تقاعس والي الجهة عن منحه الوعاء العقاري المناسب لهذا المشروع المستحيل, و هو ما ينطبق عليه مثل حكيم, كانت دائما تردده والدتي رحمها الله في مثل هذه النوازل الهزلية : "طير يا عود",

حيث لم يسلم حتى والي الجهة من أخبارهم المفبركة و ادعاءاتهم المغرضة, و هم الذين ظلوا ردحا من الزمن متذبذبين بين شكر و مدح "لمين بنعمر" تارة, و بين شيطنته هو و عامل اقليم أوسرد تارة أخرى, رغم أن مصادر الجريدة من داخل مقر ولاية الجهة, قد نفت صحة هذه الأخبار جملة و تفصيلا, مبديتا استغرابها من اقحام اسم والي الجهة في هكذا قصاصات اخبارية وهمية تهدف للتسويق ل"ولد ينجا", من خلال بروبكندا ممنهجة و حرب دعائية صفراء تشنها كتائبه الاعلامية, داعية هذه المصادر في الوقت نفسه الى ابعاد اسم والي الجهة عن الاستغلال الصحفي في خصومة "ولد ينجا" المزمنة مع معارضيه.

و رغم أن الجميع يعلم بأن 99 في المائة من الساكنة بجهة الداخلة وادي الذهب, تتركز بمدينة الداخلة عاصمة الجهة, و ما عليهم الا مطالعة نتائج الاحصاء العام للسكان و السكنى الأخير, لكي يعرفوا بأنهم يكذبون كما يتنفسون, حيث أن معظم بؤساء هذه الربوع المالحة يتواجدون بمدينة الداخلة, و بالتالي أولى أهلها و معوزيها و محروميها, بمشروع سكني "وهمي" من هذا النوع, لكن الامر لا يعدو في الأخير أن يكون أحد أشد أنواع "التطماس" قبحا و بذاءة. 

لذلك حين فشل مشروع الاشاعة الاولى, و "بان عليهم الضو", اختاروا صناعة اشاعة أخرى, لكن للأسف خانهم الذكاء, و نسجوا بذلها كذبة "مفروشة" و "بايخا أوي" على لسان الممثل الكوميدي المصري الشهير عادل امام, دمجوا خلالها الكذبتين السابقتين و أضافوا لها والي الجهة, حتى تكون الطبخة مقنعة, و عليه فليس من المستبعد أبدا, أن نستفيق ذات يوم على خبر مفاده أن رئيس الجهة قد قرر برمجة مشروع لإعادة اعمار جماعة "المريخ" التابعة لنفوذ اقليم "كوكب المشتري" بمجرة "اندروميدا" السحيقة.

على العموم, حلقة مسلسل "هاري بوتر" الجديدة تنطبق عليها مقولة أسد الغابة في الأحجية الحسانية التراثية "يطيرك دهر...عاد لكذيب يرتد الفوڭ", فمشكلة رئيس الجهة, أنه تحول بسبب القصاصات الاخبارية لأذرعه الاعلامية, الى شخصية خيالية, تشبه الى حد كبير شخصيات أفلام "هاري بوتر" الوهمية, شخصية مضى على وجودها حوالي ثلاث سنوات و هي تبرمج الانجازات "العظيمة" خدمة للساكنة, و يتم اشاعتها في المدائن عبر أبواغه الدعائية, بينما في واقعنا البائس, لا انجازات تحققت و لا هم يحزنون, اللهم الا توزيع الدعم السنوي السخي على الجمعيات و اقتناء السيارات الفخمة, و في ذلك فليتنافس المتنافسون, إنتهى الكلام.