بيان عاجل من تنسيقية العهد للمعطلين الصحراويين

Chomage dakhla 3

الداخلة بوست - مراسلة

نظرا لاعتبار جهة الداخلة وادي الذهب من الجهات الغنية و ذات الاقتصاد الواعد على الصعيد الوطني ،ونظرا لما  تتمتع به من مقدرات و موارد طبيعية هائلة كذلك موقعها الجغرافي الاستراتيجي حيث  يعتبر قطاع الصيد البحري عصب اقتصاد الجهة و شريانها الرئيسي ،بالإضافة الى القطاعات الجديدة الواعدة كالفلاحة، السياحة و الخدمات ، زد على ذلك ساكنة شابة يقيم معظمها في مدينة الداخلة حاضرة الجهة و قلبها النابض .

وبالرغم من الإمكانات الهائلة و المجهودات الجبارة التي قامت بها الدولة و لازالت من اجل ان تصل هذه الجهة الى مكانتها الحقيقية إقليميا ووطنيا وأن تتحول إلى  قطب إقتصادي  صاعد يوفر لساكنتها رفاها اقتصاديا و اجتماعيا إلا أننا نجد أن معدلات البطالة و دخل الفرد يعد الاضعف على الصعيد الوطني، كذلك الخدمات العمومية من صحة، تعليم، و طرق الخ.., تعتبر كارثية لا ترقى الى المستوى المطلوب .

 ومن خلال كل هذه المعطيات السالفة الذكر وهذه الوضعية التي ذكرت, تم ميلاد تنسيقية العهد للمعطلين الصحراويين ابناء الجهة, كإطار إجتماعي يدافع عن الحق في الشغل والعيش الكريم والتي ينضوي تحتها مجموعة من الأطر المثقفة من أبناء الجهة والذين أبو الصمت عن هذا الوضع المزري والغير مقبول .

كانت البداية من شهر ماي من العام الماضي  وتحديدا 16 ماي والذي يصادف  اليوم العالمي للنضال ضد البطالة و التهميش لما له من رمزية، و طيلة 8اشهر من النضال الميداني السلمي الراقي والحضاري من اجل انتزاع الحقوق العادلة والمشروعة من حياة كريمة و تشغيل والدفاع عن واقع  يضع ابناء الجهة كطرف اساسي في المعادلة و الذي لا تستقيم بدونه  اي تدخلات  رسمية رامية الى خلق تنمية جهوية حقيقية و هادفة .

ومن هذا المنبر ننوه بالتواصل و الحوار الذي فتحته السلطة المحلية ممثلة في شخص والي الجهة بشكل جدي و ملتزم، هذا التواصل الذي تمخضت عنه خارطة طريق توافقية  تحتوي على عدة مكونات ابرزها :

*توفير بقع سكنية لشباب التنسيقية كلبنة لبناء الثقة بين الادارة والمعطلين.

*الإدماج في سوق الشغل داخل القطاع الخاص بالجهة كحل مؤقت .

*دعم الشباب اصحاب المشاريع داخل اطار التشغيل الذاتي و المقاولات .

*تجميد التنسيقية المؤقت لجميع الأنشطة .

*توفير التكوين اللازم و المتابعة من اجل انجاح هذا المسار .

*التاكيد على ان الحل الحقيقي و الواقعي لمشكل البطالة بالجهة هو دعم و مواكبة انخراط الشباب في الدورة الاقتصادية بالجهة من خلال المبادرة الخاصة عن طريق المقولات الصغرى و المتوسطة  الهادفة الى خلق دينامية اقتصادية جدية و منتجة  تخلق الثروة.

هذا وقد اعطى السيد الوالي مشكورا الاوامر من اجل البدء في تطبيق حيثيات الاتفاق و تنزيلها على ارض الواقع, لكن يبقى تعامل الإدارة مع ملف بهذه الاهمية متعثر لأسباب نجهلها !!!.

المسار الذي سطرته تنسيقية العهد من اجل ايجاد حلول واقعية  لبطالة حملة الشواهد بعيدا عن ازدواجية العطالة و انتظار التوظيف المباشر, هو خارطة طريق سيستفيد منها كافة المعطلين بالجهة شرط وجود ارادة حقيقية من الادارة .

وفي الاخير تعلن تنسيقية العهد، انخراطها التام في مسلسل التسوية من أجل إيجاد  حلول واقعية و عادلة لمشكل البطالة بالجهة كما تنوه بالدعم و التضامن الكبير لساكنة الجهة, وكذا على الصعيد الوطني والدولي مع مطالبنا المشروعة و لا ننسى ان نتقدم بجزيل الشكر و العرفان الى كل من ساهم في نجاح هذا المسار من قريب او بعيد.