Photostudio 1552753591312 960x480

عاجل..بيان تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان بخصوص الأحداث الدامية بالموقعين الجامعيين بأكادير و مراكش

Codesa

الداخلة بوست

شهد الموقعان الجامعيان بأگادير و مراكش / المغرب مؤخرا أحداثا مؤلمة و خطيرة بين الطلبة، أدت إلى وفاة التلميذ الصحراوي " صال خليهن " و الشاب المغربي " عمر خالق " و إصابة مجموعة من الطلبة بجروح متفاوتة الخطورة.

و تعد هذه الأحداث امتدادا لمجموعة من الأحداث التي عرفتها في تواريخ سابقة العديد من المواقع الجامعية المغربية سواء أكان ذلك بين الفصائل الطلابية في ما بينها أو بين الفصائل الطلابية و السلطات المغربية.

و في الوقت الذي كان من المنتظر من العدالة المغربية إجراء تحقيقات مستقلة تكشف عن ظروف و ملابسات الوقائع الحقيقة بكاملها مما يفضي لمحاكمة كافة المتورطين الحقيقيين بدون تمييز و انتقائية وفق شروط و معايير المحاكمة العادلة، فوجئنا و وفوجىء الرأي العام بتحيز القناة الثانية المغربية 2M في حصتها الإخبارية الزوالية بتاريخ 27 يناير / كانون ثاني 2016 في تناولها لقضية وفاة الشاب المغربي " عمر خالق "، مستعملة خطابا تحريضيا و استفزازيا ضد الطلبة الصحراويين بشكل يشجع على:

+ إذكاء النعرة العنصرية و التمييزية بين الطلبة المنتمين للحركة الثقافية الأمازيغية المغربية و الطلبة الصحراويين في كافة المواقع الجامعية المغربية.

+ توجيه العدالة وإدانة مجموعة من الطلبة الصحراويين قبل استكمال التحقيق معهم، مع العلم أن المشرع المغربي أقر قرينة البراءة للمتهم لضمان أمن الأشخاص وحماية الحرية الفردية و إشهار الحقيقة وإقرار مبدأ المساواة.

إن المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان يرى أن ما قامت به القناة التلفزية المغربية الثانية 2M و العديد من الصحف المكتوبة و المواقع الإلكترونية المغربية من ربط بين قضية الصحراء الغربية والأحداث الدامية بين الطلبة بالموقع الجامعي مراكش / المغرب، يشكل سابقة خطيرة تمس من الحق في الحياة و الحق في السلامة الجسدية و الأمان الشخصي للطلبة الصحراويين، الدارسين بالمواقع الجامعية المغربية بأگادير و مراكش و سطات و المحمدية و القنيطرة و الدار البيضاء و إفران و بني ملال و فاس و الجديدة و تطوان و وجدة و مكناس، في ظل غياب الإرادة السياسية للدولة المغربية في إنشاء جامعة بمدن الصحراء الغربية.

و على هذا الأساس،

و حيث إن المادة 06 من العهد الدولي للحقوق المدنية و السياسية تنص على أن " لكل إنسان الحق الطبيعي في الحياة ولا يجوز حرمان أي فرد من حياته بشكل تعسفي "،

و حيث إن الحق في الحياة هو أحد الحقوق الأساسية للإنسان، الذي كرسته الشرعية الدولية في كل الوثائق الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة، من قبيل الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية و البرتوكول الاختياري الثاني الملحق به،

فإن المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA، يعلن عن:

ـ عميق تعازيه لعائلتي الفقيدين " عمر خالق "و" صال خليهن " ضحايا العنف بالموقعين الجامعيين بأكادير و مراكش / المغرب و من خلالهما للحركة الثقافية الأمازيغية و للطلبة الصحراويين بجميع المواقع الجامعية المغربية.

ـ إدانته المطلقة لجميع أشكال العنف كيفما كان مصدره أو مبرراته و شجبه للمس من الحق في الحياة و الحق في السلامة البدنية و الأمان الشخصي.

ـ تنديده بالحملة الشرسة و المغرضة للدولة المغربية التي سخرت و تسخر بعض وسائل إعلامها الرسمية و المأجورة لتشويه الحقائق و خلق الفتن و إضفاء الطابع السياسي على أحداث تقع باستمرار بين الطلبة في مختلف المواقع الجامعية المغربية.

ـ تشبثه بإجراء تحقيق محايد، عادل و نزيه و مستقل في ظروف و ملابسات الأحداث الدامية التي وقعت بالمواقع الجامعية المذكورة و بتوفير شروط و معايير المحاكمة العادلة ل 11 طالبا صحراويا رهن الاعتقال الاحتياطي على ذمة التحقيق.

ـ دعوته كافة الطلبة لضبط النفس و استحضار العقل واحترام الحرم الجامعي و تشجيع ثقافة التسامح و الاختلاف و الحوار الديمقراطي ، تشبثا بالرسالة النبيلة التي تؤديها الجامعات خدمة للثقافة و المعرفة و العلم و بناء الأجيال بعيدا عن أية نعرة مؤطرة إيديولوجيا أو سياسيا و عن أية ممارسة تدعو إلى العنف و العنف المضاد.

ـ تحميله الدولة المغربية مسؤولية هذا التصعيد الخطير ضد الطلبة الصحراويين في المواقع الجامعية المغربية و فيما قد ينتج عنه مستقبلا مع ضمان حق جميع الطلبة في التعبير و التظاهر السلمي .

تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA

العيون بتاريخ: 31 يناير / كانون ثاني 2016