Photostudio 1552753591312 960x480

فعاليات سياسية و جمعوية صحراوية تطالب القناة الثانية بإعتذار فوري على تقرير تحريضي عن مقتل - عمر خالق

2m tv

الداخلة بوست

محمد راضي الليلي – جريدة راضي نيوز

طالبت عدة فعاليات سياسية و جمعوية و جامعية صحراوية،القناة الثانية بإعتذار فوري لكل الصحراويين على التقرير التحريضي الذي عرضته في نشرتها الزوالية ليوم 27 يناير الجاري تناولت فيه القناة قضية مقتل الطالب الجامعي عمر خالق في مراكش و نسبت قتله إلى فصيل “قد يكون تابعا للطلبة الصحراويين الإنفصاليين”على حد تعبير معد التقرير الإخباري،و إعتبرت تلك الفعاليات العبارات التي إستعملت في التقرير و التنسيب الذي حاول جر الصراع إلى حلبة “صحراوي-أمازيغي”،و القيام بدور القضاء الذي هو المخول بالحديث عن تفاصيل الجريمة و الفاعل و الملابسات.

و قال النائب البرلماني عن حزب العدالة و التنمية بمدينة العيون محمد سالم لبيهي في تدوينة فيسبوكية “القناة الثانية غطت جريمة بين الطلاب بنزعة عرقية و عنصرية تحريضية،و مست الوحدة الترابية في العمق.و تقريرها حول جريمة بين الطلاب لم يكن مهنيا و لا وطنيا إطلاقا”،و أضاف الجمعوي المتحذر من مدينة كلميم المقيم في بريطانيا محمد الفنيش “إن تقرير القناة الثانية لا ينم عن وطنية و لا مهنية و الصحراويين يحتاجون إلى اعتذار فوري من القناة قبل فوات الأوان”،و أشارت تدوينة أخرى للجامعي أحمد القاري “صيغة تقرير القناة الثانية تحتاج متابعة و تحقيقا و مساءلة.من السهل إثارة الفتنة.لكن كيف السبيل إلى إطفائها لو اشتعلت؟”،و تضيف تدوينة أخرى لأحمد هربال”قمة الصفاقة..في تقرير القناة الثانية عن وفاة طالب أمازيغي-رحمه الله- في مراكش،هو إيحاؤها بمسؤولية أتباع البوليساريو في محاولة لتجييش الداخل المغربي ضد الصحراويين و تصدير الإحتقان الداخلي و الإهتمام الإعلامي نحو الصحراء من جديد.. البوليساريو تنتهج الكفاح السلمي منذ 91.. و أي حادث دموي يتورط فيه صحراويون سواء كانوا طلبة أو غيرهم يجب معالجته بعيدا عن أي تلفيق.من حق الطالب أن يكون حاملا لفكر كيفما ما كان و أن يدافع عنه لكن بعيدا عن العنف و السلاح..الطالب ليس بلطجي” يختم أحمد هربال تدوينته الفيسبوكية.

يذكر أن القتيل عمر خالق المتحذر من بلدة قرب تنغير،كان قد توفي يوم الأربعاء الماضي متأثرا بجراح اصيب بها في حادث يوم السبت 23 يناير الحالي،يعتقد أنه يتصل بأحداث عنف في الجامعة بمراكش،غير أن بلاغا لوزارة التعليم العالي و تكوين الأطر و البحث العلمي قد صدر أمس الجمعة و أكد أن المتوفى ليس طالبا جامعيا،في المقابل يجرى بحث أمني تحت إشراف النيابة العامة لإستئنافية لمراكش قصد متابعة الجاني أو الجناة.فهل سيتفاعل رئيس القطب الإعلامي العمومي فيصل لعرايشي و المدير العام للقناة الثانية بالتفاعل مع هذا المطالب؟و أين دور الهيئة العليا للإتصال السمعي البصري في هذه الواقعة التي إستعمل فيها الإعلام العمومي لغة التحريض؟

شاهدوا صورة الطالب الصحراوي الذي هاجمه بلطجية ما يسمى بالحركة الثقافية الأمازيغية و كادوا أن يقتلوه لولا ألطاف الله. و الذي لم تتحدث عنه قناة الفتنة دوزيم.

Jklo