حدث في 2017‖‖ لماذا يجتمع "ولد ينجا" ببحارة قرية الصيد "تشيكا" و يقصي أبناء الداخلة المتضررين؟

Region dakhla 36

الداخلة بوست

"عبر الخطاط بنجا رئيس جهة الداخلة واد الدهب عن تضامنه مع بحارة قرية الصيد  البويردة, وذلك على خلفية الحريق الذي كان قد إلتهم أزيد من 300 براكة. حيث سجل الرئيس انعكاف مجلسه على إيجاد حلول ناجعة لهذه الازمة، وذلك بالتعاون مع السلطات المحلية وعلى رأسها والي الجهة لمين بنعمر"…..

"و طمأن رئيس الجهة الذي كان يتحدث ضمن لقاء بمقر الجهة، إستقبل فيه بحارة قرية الصيد البويردة “تشيكا” حسب ما نقلته تقارير إعلامية محلية،  طمأن بحارة القرية بوجود حلول لمشكل السكن، الذي ألح عليه البحارة بعد  تحول منازلهم الصفيحية الى ركام ورماد."….

إنها بعض القفشات الصحفية من الكلام المعسول الذي كتبته بعض الدكاكين الإعلامية, عن رئيس الجهة المقال "ولد ينجا", عشية إجتماعاته الماراطونية مع بحارة قرية الصيد تشيكا, الوافدين على هذه الربوع المنكوبة من مجاهيل المغرب السحيق, و الذين إجتاحت جحافلهم الكوشطا, إلى جانب كمبرادورات البحر من مستثمرين مفترسين, و جنرالات متقاعدين, و تجار الحروب و المآسي, و بعض أشياخ الريع من أبناء جلدتنا اللصوص, مجهزين على الثروة السمكية, و محولين أحلام الساكنة الأصلية من البؤساء و المعطلين و المفقرين, بغد أفضل إلى أحلام "ول اهميش" كما في  الأحجية الحسانية, التي بطبيعة الحال لن تفهمها "هوارة" او "دكالة" و ما جاورهما, أو حالفهم, أو صمت عن إجتثاثهم الممنهج لثرواتنا و أرزاقنا المنهوبة, من أجل إرواء إرتزاقه, و إشباع جشعه و حساباته البنكية المتخمة.

لكن يبدو أن "ولد ينجا" و خلاف لتلك الصورة الوردية, التي حاولت و لا تزال صحافته الداعمة و بشكل يائس و مفجع ترويجها عنه للساكنة, كالرئيس "المنقذ", و المنتخب الملائكي الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه, قد بدأ يخلع عنه قناع الإنتخابات الخادع, رويدا رويدا, و يرتدي بالمقابل قناع السياسي الميكيافيلي الماكر, الذي لا تهمه سوى مصلحة الإلتصاق بالكرسي أولا و أخيرا, حتى و لو كان ذلك على حساب إنتظارات و معاناة الساكنة التي إنتخبته, هو و حزبه, على قلتها طبعا.

-أقول- إن تلك الصورة النمطية المغشوشة, قد وصلت لأشواطها الاخيرة من رحلة السقوط الحر المدوي, و المناسبة هنا, تجاهله البائس لمطالب و مظلومية أبناء الداخلة الأصليين المتضررين الحقيقيين من أحداث قرية الصيد "تشيكا", و من كل المهازل و النهب و الفساد الذي يعيش تحت رحمته قطاع الصيد البحري بهذه الربوع المنهوبة, و هرولته للإجتماع ب"البراني" على حد وصف أحد النشطاء الفيسبوكيين الغاضبين, في الوقت الذي لم يكلف نفسه عناء الجلوس إلى جانب شباب المدينة الذين أحرقت سياراتهم, و دمرت أحلامهم, و تركوا فريسة للحرمان و الفقر و التشرد, رغم الوقفة الإحتجاجية التي نفذها أحد أولئك الشباب المظلوم بجوار مقر الجهة قلعة "ولد ينجا" العاجية, التي تنائت عن فلذات اكباد هذه الربوع المالحة, و عن حرمانهم الأسود, و عذاباتهم, و صرخاتهم الموجوعة, و فتحت بالمقابل أبواب قاعاتها الفخمة, في وجه بحارة الأصقاع القادمين مما وراء خطوط النزاع شمالا, و إن في تلك الصورة البئيسة من الرقائق و الحقائق, ما يجل عن الوصف, و لمثله تذوب الأفئدة من كمد و حسرة.

لكن يبدو أن رئيس الجهة المقال, قد نسي بأنه قد إنتخبه من إنتخبه من الساكنة, ليس لأجل أن يمارس أدوار السلطات الترابية ممثلة في شخص والي الجهة, و ليس لمحاولة لعب دور رجال الأمن, فتلك مؤسسات دستورية لها رجالاتها و أدوارها التي تقوم بها في مثل هذه الأزمات, لكن الذي فات "ولد ينجا", أنه منتخب للدفاع عن مصالح الساكنة الأصلية كما هو مضمن في روح مشروع الجهوية المتقدمة, و أنه كان الأحرى به أن يكون في مستوى المسؤولية و الكرسي الذي يتشبث به رغم أحكام القضاء الإداري المغربي, و يجلس مع كل الأطراف المعنية في إجتماع واحد, كأضعف الإيمان, لا أن يهرول للإجتماع ببحرية تشيكا و يدير الظهر لأولاد الجريف بذلك الشكل المثير للإشمئزاز و الغضب و السخط, و هو بالفعل ما وصل صداه إلى مواقع التواصل الاجتماعية, و عبر عنه مجموعة من المدونين أبناء الداخلة, حيث جاء في تدوينة للكاتب الصحفي "براهيم سيد الناجم":

"رئيس الجهة مجمع مع "البحارة" و أهل براريك أفتاسات المخنزة و اللي خنزت المنطقة برمتها ولهي يدعمهم أكيد ب الملايير الى جبر لها حالة... تعالا أنت يا "خانز لكريعات" گولي انا #كلنا_الخطاط بيه رئيس #گاري و #مثقف... گرايتو شمعدل انا بيها أصل ما أعدل لي مراجعة فابور و ثقافته اصل ماهو موكل بيها جيعان ولا مدافع بيها عن مظلوم ولاهو گايل بيها الحقيقة المرة اللي تتخبط فيها #المدينة... عايشين فيه شي من الصفاگة و المشردين و أصحاب غضي الغرض و خالي أشعيب بالويل و لبروتوكولات الخاوية و أتصاور... و منين اعود ذا المجلس فيه راجل واحد و لا امرأة حگ حگ نتحداه ينشر لنا لوائح دعم الجمعيات لسنة 2017...والله ما اگدو...", و يضيف في تدوينة أخرى:

"وفد الخطاط ينجا اللي مشاه لبحارة "أتشيكا" أمالو ما اعدل زيارة للشاب الصحراوي"محمد سالم أهل الزين"،و اناقشو فالحلول الممكنة لحل مشكلته البسيطة و المتعلقة بحرق سيارته في مواجهات بنفس قرية الصيد؟ ياك هو من ابناء الداخلة الأصليين؟ ولا الخطاط أهم عندو البراني من أهل الدشرة؟"

من جهة أخرى عبرت المدونة الشابة من مدينة الداخلة "سعاد السعدي" عن إمتعاضها الشديد من إستقبال "ولد ينجا" لبحارة قرية الصيد تشيكا, و تهميشه أبناء الداخلة المتضررين, حيث جاء في تدوينتها الفيسبوكية:

"و شوف سبحان الله، و بقدرة قادر، رئيس جهتنا "المنتخب" من طرفنا و لي طلع للمنصب عن طريق اكتساح حزبو للجماعات القروية لي اغلبية الأصوات فيها هوما "الصحراويين" و النهار لي توقع أخطر أزمة عرفها قطاع الصيد فلجهة و لي المتضررين منها هم صحراويين؛ ينوض يجتمع مع "لبراني" تحت اسم "مهنيين القطاع" في غياب تام لأبناء الإقليم و لحتى دري لي تحرقات ليه سيارتو و لي كيعيش منها و يعيش منها عائلته !!!!!

و أخيرا و ليس آخرا أعزائي أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم من كل ذنب، و أقول للخطاط إن لم تستح فافعل ما شئت و نتا فجميع الحالات ستفعله في انتظار أن جهتنا شي نهار ضربها النفس على ولادها و تعطيهم قيمة فأرضهم لي فناو فيها جدودهم دمهم باش يعيشو فيها اولادهم بكرامة !!". 

زبدة القول, فاقد الشيئ لا يعطيه, و إقصاء رئيس الجهة المقال لشباب الداخلة المتضرر من احداث قرية الصيد تشيكا, مجرد تحصيل حاصل, و عنوان عريض للتخبط و الفشل الذريع الذي يسبح في وحله تحالف "ولد ينجا" السياسي و رئيسه و اقطابه و حواشيه, و هو ما لخصه احد المدونين بقوله: "لجا لعياط للخطاط من الكدية،لهروب أمنين؟...لهروب شور "بحارة تشيكا و براريكهم"...", إنتهى الكلام.