Photostudio 1552753591312 960x480

مخطط الفساد البحري الازرق..حين تفترس لوبيات سوس تحت غطاء حزب أخنوش ثروات الصحراء السمكية

0ea7af41 e264 40f3 aaad 079fa80fbf8b

المركز الأطلسي الصحراوي للاعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات 

مباشرة بعض نشرنا للمقال الاول، الذي تضمن معلومات و معطيات حول الطريقة التي يتم من خلالها بسط النفوذ على اسماك المغرب، و تحويلها الى مصانع الاسمدة تهربا من أداء واجبات الدولة، بدأت المكالمات الهاتفية تتهاطل علينا من أغلب موانئ المغرب، تزكي المعلومات التي تضمنها المقال، و تؤكد على أن لوبيات سوس المدعومة من حزب اخنوش، ليست سوى شجرة تخفي من ورائها غابة من الفساد الذي ينخر ثروات الصحراء البحرية، و يجعل المواطن يتمنى وجبة سمك رغم أن الوطن يقع على واجهتين بحريتين.

معطيات غريبة و عجيبة لا تخطر على بال احد، يتوفر عليها المركز، تؤكد على أن لوبي معروف يضم عددا من المهنيين و المنتخبين و المهربين، قد سيطر فعلا على قطاع الصيد البحري، على مرأى و مسمع من وزارة الدريوش التي باركت المخطط الشيطاني، بينما عاث هؤلاء في البحر فسادا و تمكنوا من الاستيلاء على خيراته و ثرواته في مشهد ينم عن الفشل الذريع لمخطط اليوتيس الذي لازال أخنوش يتبجح به.

مخطط أليوتيس الذي يشاع أنه قد سرق من احدى المخططات الأوربية “كوبي كولي”، و الذي جاء ليضع حدا للسيبة التي كانت البحار تعيشها في القديم، اعتبره الكثير من المهنيين من مصائب المهنة التي جاءت بتعجيزات أرهقت البحار الفقير، بينما يعتبره أفراد العصابة، نعمة يتم استغلالها من أجل بسط النفوذ و التلاعب بالثغرات، في سبيل استنزاف أكبر كمية من الاسماك، في انتظار أن تتحول سواحل الصحراء الى مسبح بلدي، بعد انقراض مهنة الصيد الساحلي.

الاسئلة التي يتداولها المهنيون، تتعلق بالسر الذي يجعل أحد أقطاب هذا اللوبي الخطير المدعو كمال صبري، متواجدا في اغلب موانئ المملكة، و ينفرد برخص للصيد الساحلي، لو أنها وزعت بالتساوي على المعطلين و الاسر المعوزة، لما خرجوا للاحتجاج أمام البرلمان، و لماذا يتوفر السيد كمال صبري على كل هذه الرخص لوحده و يستغل رخصا أخرى، و كأن الله لم ياتي بسواه في هذا المغرب، يمكن له أن يستفيد من عائدات ثروات يتساوى في امتلاكها المغاربة؟

لماذا انفرد كمال صبري و من معه، بترخيص يسمح له باستنزاف أسماك سواحل بوجدور دونا عن غيره؟ و لماذا يتواجد اسمه في كل ميناء و مرسى، علما أنه يمثل الغرفة الساحلية للبيضاء، و الا يعتبر هذا الامر بمثابة غزوات، يشنها هذا الرجل و من معه و من يقف وراءهم، و من يسهل لهم الحصول على الرخص؟ و هل له أن يقر بعدد الرخص التي استطاع الحصول عليها، و تلك التي يستغلها بطريقة أو بأخرى؟

معلومات خطيرة توصلت بها المركز، تفيد بأن مافيات الصيد البحري، و بعدما استطاعت أن تبسط نفوذها على القطاع، انتقلت الى المرحلة الثانية، التي تتضمن استغلال باقي سفن الصيد، من خلال الضغط على أصحابها و سلبهم الشحنات التي تم اصطيادها مقابل اثمنة هزيلة، بينما يتكلف أعضاء العصابة ببيع الشحنات، و بتصديرها مستغلين اسماء أصحاب السفن و كل شيء يتعلق بهم، كل هذا تحت تأثير التهديد و الوعيد الذي يتقوى بمصادر داخل وزارة الدريوش التي تتعمد تهديد المهنيين بسحب الرخص أو عدم الاعتراض على أوامر لوبيات الاستنزاف و النهب. تفاصيل جديدة سنوافيكم بها في اطار سلسلة فضح الفساد.

 

يتبع…..