Photostudio 1552753591312 960x480

الحقيقة الضائعة…تنمية الزيت و فرينا في جهة الداخلة المنكوبة!!؟

196dac88 1b96 4a8e 8258 430beb614c5f

المركز الاطلسي الصحراوي للاعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات 

من دون أدنى شك، رئيس الجهة و مجلسه المنتخب الفاشل هم سبب أزمة العطش الخانقة التي تعاني منها الساكنة و هشاشة البنية التحتية و إتساع رقعة البطالة بين صفوف شباب الجهة من حملة الشواهد…ضاعت ست سنوات من الميزانيات الخيالية و الفرص التنموية المهدورة…و الحصيلة البائسة و الفقيرة إنكشفت أمام الساكنة المطحونة…

ست سنوات مضت خنق فيها مجلس بلدية الداخلة السابق و قطع عنه الدعم و حاصره ماليا بحجة انه أحد خصومه السياسيين و الانتخابيين…و الضحية كانت البنية التحتية و المجهود التنموي المحلي، رغم كل المحاولات البطولية التي قام بها "الجماني" الله يذكرو بخير من أجل تجهيز الاحياء الجنوبية للمدينة معدومة التجهيز و تدبير قطاع النظافة بإمكانيات هزيلة و بسيطة…ساعده في ذلك نظافة يده و ذمته و لانه ما يسرگ المال العام و لم يغتني من التمثيلية الإنتدابية….

ست سنوات عجاف ضخ خلالها في حسابات مجلس الجهة حوالي 300 مليار، لكن من دون أية فائدة تذكر على المسلسل التنموي بالمدينة و ساكنتها المستضعفة، و حتى شبابها العاطل لا زال يعاني الامرين و لم يستفد من هذه الثروات المالية المضاعة، و لا يزالون الى حدود الساعة المعطلون حملة الشواهد العليا، يفترشون الارض في إعتصام مفتوح منذ شهور أمام قلعة "ولد ينجا" الموصدة، من دون ان يكلف نفسه عناء مجرد الاستماع لمطالبهم المشروعة و العادلة….

ست سنوات عجاف نجح خلالها رئيس الجهة و حزبه السياسي في تحصين كرسي الرئاسة المشتهى فقط لا غير، أما برمجة مشاريع تنموية مهيكلة و حقيقية كما هو مضمن في صلاحيات و إختصاصات مجلس الجهة، كبناء محطة كبيرة لتحلية مياه البحر قصد التغلب على الخصاص الحاد في مياه الشرب، أو برمجة بناء مستشفى عمومي جديد يداوي أمراض و علل الساكنة المقهورة في ظروف كريمة تحترم آدميتهم و تراعي ظروفهم المادية، فلم يكن ذلك من بين اولويات مجلس جهوي فاشل غير مهتم نهائيا بمشاكل الساكنة و إنتظاراتها الملحة و العاجلة….

انه مجرد غيض من فيض حقبة سوداء دفعت الساكنة ثمنها الباهض و لا تزال…حقبة كالحة شاءت اللعنة أن تستمر لخمس سنوات أخريات…و نحمد الله أننا كنا أول من نبه لها طوال السنوات الماضية حين كان الذباب الالكتروني المأجور و المستفيدين من الكعكة و الفتات يطبلون و يهللون لمجلس الجهة الفاشل و رئيسه تحت وقع أهاجيج أنشودتهم البذيئة "كلنا الخطاط"….لكن و كما يقول المثل الدارج: اللي مكسي بالايام عريان…

779f72de 5131 4841 b013 7606ff3cc0b0

927060cf 762b 4000 9916 c7a1b6215cc106cd7537 a6d2 4883 98e1 3ea0e2afa644Ab8c3d3e 45cd 4618 a22a 275abb766ba9