Photostudio 1552753591312 960x480

تبادل استدعاء السفراء بين المغرب والجزائر و السبب

349 1

الداخلة بوست

استدعت الجزائر نهار يوم (السبت 20 ماي)، سفير المملكة المغربية لحسن عبد الخالق وتم استقباله من طرف وزير الشؤون المغاربية و الاتحاد الافريقي و جامعة الدول العربية عبد القادر مساهل، حسب بيان لوزارة الخارجية الجزائرية.

وبحسب نفس المصدر فقد أبلغ الوزير الجزائري سفير المغرب “احتجاج الجزائر الشديد” على ما قال إنه “تحرش” أعضاء من الوفد المغربي بشابة ديبلوماسية من الوفد الجزائري خلال اجتماع لجنة الأمم المتحدة لتصفية الاستعمار المنعقد في سان فانسانت و الغرينادين من 16 إلى 18 ماي 2017.

وجاء في بيان الخارجية الجزائرية أن “هذه الاستفزازات ضد الديبلوماسية الجزائرية وصلت إلى حد ضمان الحماية المقربة لها من طرف سلطات سان فانسانت و الغرينادين”.

وأخبر المسؤول الجزائري السفير المغربي بأن “الجزائر تنتظر اعتذارات من المغرب”.

بالمقابل سبق لوزارة الخارجية المغربية أن أكدت أن نائب رئيس البعثة بسفارة المغرب بكاستريس، (سانت لوسي)، محمد علي الخمليشي، كان ضحية اعتداء جسدي تعرض له أول أمس الخميس بسانت فنسنت وغرينادين من قبل المدير العام لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، ورئيس الوفد الجزائري، سفيان ميموني.

ويأتي استدعاء السفير المغربي بعد يوم واحد من استدعاء وزارة الخارجية المغربية القائم بالأعمال بالنيابة في سفارة الجزائر بالرباط، حيث تم إبلاغه بحسب ما قلت وكالة المغرب العربي للأنباء “استغراب المملكة المغربية إزاء هذا التصرف الذي يخرق كل الأعراف والممارسات الديبلوماسية، والذي أقدم عليه ممثل بلد لا يتوقف عن الادعاء، بصوت عال، أنه ليس طرفا في النزاع الإقليمي حول الصحراء”.

وأفادت وكالة المغرب العربي للأنباء بأن الناطق باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، قال في تعليق منه على الاعتداء الذي تعرض له دبلوماسي مغربي من طرف مسؤول جزائري أنه “طبعا، كنا حاضرين لضمان أن الاجتماعات تجرى بطريقة سلمية”، مضيفا أنه “من المؤسف، هذا الأمر لم يحدث في هذه الحالة بالخصوص”.

وأضاف المتحدث باسم الأمم المتحدة أننا “نأمل أن تجري الاجتماعات المقبلة للجنة سي 24 بطريقة سلمية”.

وفي رد فعلها على هذا الحادث، أكدت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي أنه في وقت ساندت فيه العديد من الدول مشاركة الممثلين المنتخبين شرعيا لسكان الأقاليم الجنوبية للمملكة، هاجم الرجل الثالث في وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية الدبلوماسي المغربي، في حالة هيستيرية، بحضور مندوبي الدول المشاركة وسكرتارية منظمة الأمم المتحدة.

وقد تم نقل الخمليشي إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، ووضع الضحية شكوى، مرفقة بملف طبي مفصل، لدى الشرطة المحلية، ضد السيد سفيان ميموني.

المصدر : وكالات