Photostudio 1552753591312 960x480

في ظل تلاحم شعبي و جماهيري لافت..نجاح غير مسبوق لحملة السنبلة في يومها الأول

56bcc29c 1f72 4838 8b9e bb1698a483cb

المركز الاطلسي الصحراوي للاعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات 

في انطلاقة قوية و في ظل تلاحم شعبي و جماهيري لافت..حملة حزب السنبلة الانتخابية تنطلق من أحياء الداخلة الجنوبية عرين "الجماني" الإنتخابي و ظهيره الشعبي العتيد.

المسيرة الكبيرة تمت على الأقدام و في احترام تام للتدابير الاحترازية الموصى بها من وزارة الصحة لتطويق تفشي كورونا، كما تتماشى والمقررات الدورية الصادرة عن وزارة الداخلية بشأن الحملات الانتخابية، حيث جرى الاحترام التام لارتداء الكمامات الى حانب الالتزام بالتباعد الاجتماعي.

المسيرة التي شارك فيها قيادات و منتخبي و مناضلي حزب السنبلة شهدت تقديم شروحات وافية ومفصلة للساكنة والتجار حول البرنامج الإنتخابي المحلي والجهوي للحزب، وبسط رؤيته لمواصلة الزخم التنموي الذي شهدته مدينة الداخلة خصوصا على مستوى الأحياء الجنوبية التي كانت تأن تحت وطأة التهميش المجالي و نقص التجهيزات الأساسية، الى جانب ابراز المنجزات المحققة من الحزب للتماهي وتطلعات و آمال الساكنة، وكذا الاستجابة لانتظاراتهم فيما يخص تجويد وتطوير الخدمات المقدمة لعموم المواطنين والمواطنات بالمدينة.

هذا وشهدت المسيرة تفاعلا بناءا وايجابيا من لدن الساكنة، وترحيبا شعبيا كبيرا بحملة السنبلة الانتخابية بالنظر لما راكمه "الجماني" من منجزات وقرب من الساكنة بمختلف أطيافها و مكوناتها الاجتماعية بلا عنصرية أو تمييز، في مشهد يبرز بشكل لا تخطئه العين الشعبية الجارفة لحزب السنبلة في وجدان ساكنة أحياء الداخلة الجنوبية التي ترى في مرشحيه ومرشحاته بقيادة "سيدي صلوح الجماني"رمزا للثقة والمصداقية و القرب من الساكنة، وحامل لواء التنمية ومشعل المستقبل الواعد بالجهة عموما و مدينة الداخلة خصوصا.

لتختم الجولة الميدانية عند مدار حي السلام الكبير، ضاربة موعدا ليوم غد، على امل أن تستمر الحملات التعبوية والتأطيرية طيلة ايام الحملة الإنتخابية في حملة تواصلية غير مسبوقة، تروم ابراز رهانات الحزب ومد جسور التواصل والقرب من الساكنة بهدف الاستماع لأمالهم وتطلعاتهم وترجمتها الى سياسات عمومية ستنعكس لا محالة على الواقع المعيشي اليومي للمواطنين والمواطنات.

ختاما، و كما سبق أن أكدنا على ذلك في سيل جارف من المقالات و التحاليل السياسية، لقد إنتهت اللعبة  the game is over كما في العبارة التي يرددها بطل فيلم الرعب الامريكي الشهير "saw", و تسونامي السنبلة الانتخابي بزعامة "الجماني" و حلفائه و ظهيره الشعبي الكاسح وسط الأحياء الجنوبية للداخلة، سوف ينهي المسخ السياسي و الإنتخابي و التدبيري الذي إبتلينا به، و سيدك كعادته معاقل حزيب الإستغلال و حلف البؤس و الفشل و التردي و تقسيم الناس إلى مواطنين من الدرجة الأولى و الدرجة الثانية، و لن يبقي على مجالس الجهة المنتخبة و لن يذر، و تلك الأيام نداولها بين الناس.

Bde7c5f6 5f29 4325 9f5a 78c14f5e51065ce049f9 0a5f 412b 9921 37c5df57b8d06ffa74d5 69da 432f bb1b d164bc329849724e33b6 bf7e 47f9 a11c d24e71c22e423265c8fb e26b 495b 8a71 3d40c55ca79d3d2de9f0 ad32 4651 af69 44bd81c526222e51fe51 cc57 40ec 9adb 0f25cf60b5beD4e17208 fa49 4250 a85f aa7f8cb58700D2dc73aa c470 4524 a8fc 8f72090d9fb2