Photostudio 1552753591312 960x480

خبايا أغلبية "ولد ينجا"..اصطفاف من الخارج و تسريبات من الداخل

Region dakhla conseil 2

الداخلة بوست

منذ مدة ليست بالقصيرة وأثناء أجتماع لأعضاء اغلبية "ولد ينجا" من المؤلفة قلوبهم على السيارات "فايف ستار" و التوظيفات لعوائلهم و المنافع الجمة، طالب بعض نواب رئيس المجلس الجهوي المقال, بمنحهم إختصاصاتهم كنواب داخل تشكيلة المجلس. غير أن الرئيس رفض طلبهم معللا رفضه بأنه سيكتفي في الوقت الحالي بمنح الإختصاص للنائب الاول للرئيس دون غيره.

هذا التهميش طال حينها, حتى أعضاء أغلبية الرئيس المقال, و هو السبب الذي جعل عضوة من حزب البيجيدي تغادر نهائيا فريق الموالاة بالمجلس, بعد أن وجدت نفسها محاطة بالإقصاء الممنهج من كل حدب و صوب. ليتدارك الرئيس الامر, بعد انفراط عقد أغلبيته الهشة, و يبرمج على الفور ملايين الدراهم لشراء سيارات فخمة لأعضاء أغلبيته, من أجل اسكات أصواتهم و الى الأبد, هذا بالإضافة الى التوظيفات المشبوهة داخل ديوانه, لبعض أفراد عائلات اعضاء الموالاة داخل المجلس, و هو ما شكل فضيحة لا تزال تعج بها مواقع التواصل الاجتماعية, و التي سنفتحها قريبا جدا.

لكن و بعد مرور مدة ليست بالقصيرة من ذلك الطلب، عاد عضو اخرى لطلب نفس القضية من الرئيس، ليواجه طلبه بالرفض مرة أخرى. غير أن هذا الاخير كان اكثر انسجاما مع مواقفه و احتراما لكتلته الناخبة و لمصالح الساكنة, ما دفعه للتمرد على فردانية الرئيس ورؤيته للأمور من منظور سلطوي محض لا يري فيه لباقي اغلبيته إلا ما يرى هو, و قرر مشكورا الثورة الصامتة من الداخل, و تسريب وثائق ادارية هامة للغاية تفضح التدبير الفاسد ل"ولد ينجا", كما حصل في قضية فضيحة دعم الجمعيات التي أثارتها الجريدة مؤخرا, هذا بالإضافة الى المراسلة الادارية "العار" التي كشفت الوجه الحقيقي لرئيسهم المقال, حين حاول كراء مرأب خاص بسيارات المجلس من عند أحد أقارب عضو داخل أغلبيته, و هو الامر الذي رفضه والي الجهة باعتباره أمر ممنوع و محرم, و يشكل شبهة خطيرة بتحويل منصب الرئاسة الى "عكة دهن" يستفيد من عطائها و مننها الانصار و المقربون.

ولايزال نواب رئيس المجلس بدون اختصاصات ما عدى النائب الأول، باعتباره "جوكر" المجلس و صندوق أسرار الرئيس, في وقت أعطت السيارات فايف ستار مفعولها السحري في بقية نواب الرئيس و أعضاء أغلبيته, فصمتوا عن الكلام المباح, بخلاف العضو سالف الذكر, طبعا الذي رفع علم التحدي في وجه تسلط الرئيس و كوارثه التدبيرية و الميزانياتية, و لا زال يعدنا بالمزيد من التسريبات المزلزلة, و هو ما ينطبق عليه المثل المغربي الدارج "يا اللي مزوغ من برا, شخبارك من لداخل". فترقبونا قريبا جدا, في تسريب جديد.