Photostudio 1552753591312 960x480

صواعق المعاني في كشف الحرب المافيوزية القذرة على والي الجهة و الجماني

Wali dakhla joumani

 

الداخلة بوست

حين يطالعنا بارون مخدرات مزدوج الجنسية, يعيش بمدينة سبتة المحتلة, و يحمل الجنسية الإسبانية, و له علاقات معروفة بكبار بارونات المخدرات بالصحراء و الريف و على رأسهم "شعو" الذي ألقت هولاندا القبض عليه مؤخرا بعد مطالبة المغرب بمحاكمته بسبب تورطه في جرائم الاتجار الدولي في المخدرات و الاجرام و تمويل جماعات انفصالية بالريف كانت السبب في ما شهدته منطقة الحسيمة من أحداث مؤلمة –أقول- حين يخرج علينا بفيديو مشبوه يهاجم من خلاله ممثل جلالة الملك بالداخلة و ينعته بأوصاف مشينة, فذلك قد يستوعبه من له عداوة شخصية مع "لمين بنعمر" والي الداخلة. لكن أن يتم تبني الطريقة الزفزافية في القضية عبر بث الفيديوهات والحديث عن الفساد واللصوصية وغيرها فهنا الطامة الكبرى، خاصة حين يستهل المتحدث و بشكل مريب كلامه بالثناء على الجماني ومدحه, في مؤامرة سخيفة و مكشوفة تهدف الى ايهام الرأي العام المحلي بوجود علاقة بين هذا المجرم تاجر المخدرات و رئيس بلدية الداخلة, في الوقت الذي تعرف فيه ساكنة الداخلة أي المنتخبين بالجهة من خصوم "الجماني" تطارده تهم الاتجار في المخدرات و الممنوعات.

وحسب مصادر عديدة بالداخلة و اسبانيا, فبارون المخدرات صاحب الفيديو المشبوه الذي ظهر بالشريط, له علاقات مؤكدة بصاحبنا المنتخب المشبوه, المسؤول الأول عن صناعة اذرع "ولد ينجا" الاعلامية و تمويلها و دعايتها القذرة ضد "الجماني", و قد شوهد صحبته حسب ذات المصادر, في أحد الكازينوهات الراقية, بالعاصمة مدريد السنة الفارطة, لذلك لا غرابة في أن تكون فعلته هاته, تصفية حسابات بالوكالة مع والي الجهة, الذي بات في مرمى نيران حلف "ولد ينجا", انتقاما منه على مواقفه الحيادية و النزيهة من الصراع الدائر على مجلس الجهة, و خصوصا موقفه الأخير من مخطط "ولد ينجا" التنموي الفاشل, أضف الى ذلك رفضه المصادقة على صفقة مشبوهة حاول من خلالها رئيس الجهة المقال كراء مرآب خاص بسيارات المجلس الجهوي من عند أحد أقارب أغلبية, هذا دون نسيان الاتهامات التي وجهتها الصحافة الداعمة ل"ولد ينجا" في وقت سابق لوالي الجهة, بكونه هو السبب الرئيسي في اسقاط "سليمان الدرهم" من كرسي البلدية و التآمر مع "الجماني" ضد حلف "الفجار" الثلاثي المهزوم, و هو ما كرر على مسامعنا عشية الانتخابات البرلمانية الماضية, و تم تأكيده من جديد ببيان ناري ضد والي الجهة, صدر مؤخرا عن الذراع النقابية لحزب رئيس الجهة المقال, ما يؤكد وجود حقد دفين معشش في العقلية الجمعية لدى "حلف ولد ينجا" الانتخابي و أذرعه الصحفية, ضد السلطات الولائية و رأس هرمها, رغم سياسة التقية المفضوحة التي انتهجوها مؤخرا بقصد التمويه و الظهور بمظهر المدافع عن والي الجهة و المحب لجنابه الشريف. و هل تلد البومة عصافير كما يقال.

وحسب الشريط الذي نشر على نطاق واسع في موقع غير معروف محليا, فإن صاحبه المشبوه, قد تحدث عن قدومه للعيون و زيارته لمدن الصحراء، حيث حاول تبني لغة المدعو "الزفزافي"، وخطاب انفصالي معاد, في جوانب اخرى للدولة كقوله "الصحراء الإسبانية..." الى أخره من المصطلحات الركيكة التي تؤكد ما سبق أن ذكرناه, من علاقة هذا البارون بتنسيقيات حراك الريف، ومدى التنسيق الذي جرى بين هذا الاخير و المنتخب المشبوه من حلف "ولد ينجا" الذي سلف ذكره, من أجل ضرب أعدائهم بحجر واحد: فمن جهة تشويه صورة والي الجهة, و في نفس الوقت الوقيعة بينه و رئيس بلدية الداخلة, بهذه الطريقة المافيوزية و الشيطانية, التي حيكت خيوطها بإسبانيا, و التي تحمل توقيع و هندسة كبار بارونات المخدرات, و على رأسهم صاحبنا, المتخفي في زي رجل اعمال و منتخب.

ما يطرح السؤال حول حلف "ولد ينجا" و خصوصا عكاز "ولد الرشيد" داخل مجلس الجهة كما وصفته أذرعه الاعلامية, وعلاقته بالفيديو المستهدف للوالي من عدة جوانب :

-أولا كيف نما الى علم أذرعهم الاعلامية وجود الفيديو دون سواهم من المواقع الصحفية بمدينة الداخلة, رغم أنه قد تم نشره في صحيفة الكترونية تقع في مجاهل شمال المغرب بمدينة تطوان, لتتلاقفه بشكل مريب, و تخرج على الرأي العام بقصاصات مفبركة عن ماهية الفيديو و الخلفية من وراءه, الى درجة حددت فيها بالاسم الموقع الاخباري الذي نشر الفيديو, ما يوحي بأن هناك ترصد و نية مبيت للنيل من سمعة والي الجهة, من خلال توجيه المواطنين عمدا و بطريقة ذكية, الى مكان الفيديو قصد الاطلاع على ما احتواه من أقوال يجرمها القانون المغربي, و هو ما يعتبر تشهيرا خطيرا بممثل جلالة الملك, و تنطبق عليه نفس الجزاءات القانونية التي تنطبق على المتحدث في الفيديو و الموقع الذي نشره, لأن ترويج جرائم السب و القذف خاضعة لنفس العقوبة الأصلية, و كان يجب عليهم عوض ذلك, أن ينبهوا الأجهزة القضائية و الأمنية و السلطات المحلية الى وجود هذا الفيديو, قصد مباشرة التحقيقات, لا أن يحولوه الى مادة اعلامية يستغلونها بشكل خسيس في حربهم القذرة ضد خصومهم السياسيين و على رأسهم الجماني.

-ثانيا لماذا يتم اللجوء الى هكذا أساليب مافيوزية في ظل وجود مؤسسات قضائية ودستورية يحق لكل المتظلمين اللجوء إليها, فالأحرى بحلف "ولد ينجا" الذي يستطيع الإبلاغ عن والي الجهة لدى وزير الداخلية, عن هكذا ادعاءات و خروقات.

-ثالثا وجود تقاطع مذهل بين ما جاء في الاتهامات التي جاءت على لسان بارون المخدرات صاحب الفيديو المشبوه, و ما جاء في بيان سابق للذراع النقابي لحزب "ولد ينجا" من اتهامات للسلطة المحلية بالسمسرة في البقع الأرضية و التجزئات السكنية, و توصيف الواقع السياسي و الأمني بالجهة بكونه متأزم حقوقيا, و اتهام الدولة ممثلة في والي الجهة بانتهاج مقاربة أمنية في التعاطي مع الاحتجاجات الاجتماعية "الخيالية" التي تحدث عنها البيان سالف الذكر, و هنا لابأس بأن نذكرهم بفقرة من خطاب الملك الأخير تنطبق بشكل ملفت على هذه الادعاءات المغرضة: "....وذلك عكس ما يدعيه البعض من لجوء إلى ما يسمونه بالمقاربة الأمنية، وكأن المغرب فوق بركان، وأن كل بيت وكل مواطن له شرطي يراقبه, بل هناك من يقول بوجود تيار متشدد، وآخر معتدل، يختلفان بشأن طريقة التعامل مع هذه الأحداث, وهذا غير صحيح تماما, والحقيقة أن هناك توجها واحدا، والتزاما ثابتا، هو تطبيق القانون، واحترام المؤسسات، وضمان أمن المواطنين وصيانة ممتلكاتهم, ويعرف المغاربة بأن أصحاب هذه الأطروحة المتجاوزة يستغلونها كرصيد للاسترزاق، وكلامهم ليست له أي مصداقية", انتهى خطاب الملك.

أسئلة مغلقة لا يزال حلف "ولد ينجا" صامتا أمام هولها, رغم أنه ملزم بالرد عليها, وذلك ليعرف الرأي العام بالجهة علاقتهم بالشريط المشبوه, و ما ورد به من افك مبين, رمي به والي الجهة ظلما و عدوانا, على طريقة "التشهير" البائس و المفلس, و هو ما لا نستغربه ممن رفض الحضور الى حلف الولاء من أجل تجديد البيعة لأمير المؤمنين الملك محمد السادس نصره الله, و كما يقال "الى نحلبو لكباش..يسيقنو النعاج", و من ليس له خير في ملكه, بالقطع لن يجده لا واليا و لا رئيس بلدية و لا هم يحزنون. كما ندعو جلالة الملك و الاجهزة السيادية بالدولة المغربية الى منع ترشح مزدوجي الجنسية في الانتخابات التشريعية و البرلمانية مستقبلا, فقد ثبت بالملموس بأنهم وراء كل الغلاغل و الأزمات المصطنعة التي يعيشها المغرب, و أنهم "سوسة" خطيرة و فيروس مدمر للأوطان و المجالس المنتخبة.

ملحوظة: ترقبونا في مقال جديد و مثير عن رجل الظل و الكواليس, مزدوج الجنسية و الولاء, و مهندس كل هذه الحروب العبثية و الاحتقان السياسي و الاجتماعي الخطير, الذي باتت تعيش تحت رحمته جهة الداخلة وادي الذهب.