Photostudio 1552753591312 960x480

ما علاقة حلف "ولد ينجا" بفيديو بارون المخدرات المشبوه الذي أستهدف والي الجهة؟

Dakhla mafya 5

الداخلة بوست

الجميع يتذكر اليوم المشهود الذي فضح فيه أعضاء فريق المعارضة بمجلس جهة الداخلة وادي الذهب, كيفية تحول المنطقة الى وكر للاتجار الدولي في المخدرات, و كيف أصبح مجلس الجهة تحت رحمة كبار باروناته, و هي الاتهامات التي رفع بشأنها "ولد ينجا" دعاوى قضائية ضد أعضاء المجلس سالفي الذكر, حيث تزامن حديث المعارضة ساعتها, مع إلقاء السلطات الامنية القبض على سفينة الكوكايين بسواحل الداخلة.

لكن يبدو أن كبار بارونات المخدرات بالصحراء و الداخلة و اسبانيا, لم و لن ينسوا لهم ذلك, و بدأوا بالفعل تنفيذ مخططهم المافيوزي و الشيطاني للانتقام من أولئك الأعضاء المحسوبين على حلف "الجماني" السياسي, الذين فضحوا تجارتهم المحرمة العابرة لحدود, بين الداخلة و نواذيبو و تندوف و اسبانيا شمالا, و حولوها الى قضية رأي عام.

فكانت البداية مع إنشاء صفحة فيسبوكية وهمية بإسم أحد أعضاء معارضة "ولد ينجا", نشروا خلالها صورا شخصية لهم في رحلة صيد قديمة بقصد تشويههم, و طبعا كل ذلك من هندسة بارون المخدرات المتخفي في زي منتخب و رجل اعمال, ليكملوا المخطط بفيديو بارون مخدرات الريف, الذي كانت أذرعهم الاعلامية و نشطائهم في الفيسبوك و أنصارهم, أول من علم به, ما يؤكد وجود تنسيق مسبق مع صاحبه, لأجل تشويه صورة والي الجهة و خصمهم السياسي الجماني.

يقول المثل المغربي الدارج "مول الفز..كيقفز", لذلك علاقة حلف "ولد ينجا" بفيديو بارون المخدرات المشبوه, المستهدف لوالي الجهة, واضحة للعمي و العيان, تؤكدها التساؤلات التالية:

-أولا أول من قام بنشره عبر صفحات التواصل الاجتماعية, هم أنصار "ولد ينجا" و أتباعه, و منهم جمعويين و أصحاب مواقع اعلامية معروفة بولائها لرئيس الجهة الغير شرعي.

-ثانيا كيف نما الى علم أذرع "ولد ينجا" الاعلامية وجود الفيديو دون سواهم من المواقع الصحفية بمدينة الداخلة, رغم أنه قد تم نشره في صحيفة الكترونية تقع في مجاهل شمال المغرب بمدينة تطوان, لتتلاقفه بشكل مريب, و تخرج على الرأي العام بقصاصات مفبركة عن ماهية الفيديو و الخلفية من وراءه, الى درجة حددت فيها بالاسم الموقع الاخباري الذي نشر الفيديو, ما يوحي بأن هناك ترصد و نية مبيت للنيل من سمعة والي الجهة, من خلال توجيه المواطنين عمدا و بطريقة ذكية, الى مكان الفيديو قصد الاطلاع على ما احتواه من أقوال يجرمها القانون المغربي, و هو ما يعتبر تشهيرا خطيرا بممثل جلالة الملك, و تنطبق عليه نفس الجزاءات القانونية التي تنطبق على المتحدث في الفيديو و الموقع الذي نشره, لأن ترويج جرائم السب و القذف خاضعة لنفس العقوبة الأصلية, و كان يجب عليهم عوض ذلك, أن ينبهوا الأجهزة القضائية و الأمنية و السلطات المحلية الى وجود هذا الفيديو, قصد مباشرة التحقيقات, لا أن يحولوه الى مادة اعلامية يستغلونها بشكل خسيس في حربهم القذرة ضد خصومهم السياسيين و على رأسهم الجماني.

-ثالثا لماذا يتم اللجوء الى هكذا أساليب منحطة في ظل وجود مؤسسات قضائية ودستورية يحق لكل المتظلمين اللجوء إليها, فالأحرى بحلف "ولد ينجا" الذي يستطيع الإبلاغ عن والي الجهة لدى وزير الداخلية, عن هكذا ادعاءات و خروقات.

-رابعا وجود تقاطع مذهل بين ما جاء في الاتهامات التي جاءت على لسان بارون المخدرات صاحب الفيديو المشبوه, و ما جاء في بيان سابق للذراع النقابي لحزب "ولد ينجا" من اتهامات للسلطة المحلية بالسمسرة في البقع الأرضية و التجزئات السكنية, و توصيف الواقع السياسي و الأمني بالجهة بكونه متأزم حقوقيا, و اتهام الدولة ممثلة في والي الجهة بانتهاج مقاربة أمنية في التعاطي مع الاحتجاجات الاجتماعية "الخيالية" التي تحدث عنها البيان سالف الذكر, و هنا لابأس بأن نذكرهم بفقرة من خطاب الملك الأخير تنطبق بشكل ملفت على هذه الادعاءات المغرضة: "....وذلك عكس ما يدعيه البعض من لجوء إلى ما يسمونه بالمقاربة الأمنية، وكأن المغرب فوق بركان، وأن كل بيت وكل مواطن له شرطي يراقبه, بل هناك من يقول بوجود تيار متشدد، وآخر معتدل، يختلفان بشأن طريقة التعامل مع هذه الأحداث, وهذا غير صحيح تماما, والحقيقة أن هناك توجها واحدا، والتزاما ثابتا، هو تطبيق القانون، واحترام المؤسسات، وضمان أمن المواطنين وصيانة ممتلكاتهم, ويعرف المغاربة بأن أصحاب هذه الأطروحة المتجاوزة يستغلونها كرصيد للاسترزاق، وكلامهم ليست له أي مصداقية", انتهى خطاب الملك.

-خامسا تزامن هذه الحملة الشعواء على والي الجهة, مع موقفه الأخير من مخطط "ولد ينجا" التنموي الفاشل, الذي تناقلته وسائل الاعلام المحلية بالصوت و الصورة, أضف الى ذلك رفضه في وقت سابق المصادقة على صفقة مشبوهة حاول من خلالها رئيس الجهة المقال كراء مرآب خاص بسيارات المجلس الجهوي من عند أحد أقارب أغلبية, كانت جريدتنا السباقة الى نشر وثيقتها المسربة من داخل مكتب "ولد ينجا", هذا دون نسيان الاتهامات التي وجهتها الصحافة الداعمة ل"ولد ينجا" في وقت سابق لوالي الجهة, بكونه هو السبب الرئيسي في اسقاط "سليمان الدرهم" من كرسي البلدية و التآمر مع "الجماني" ضد حلف "الفجار" الثلاثي المهزوم, و هو ما كرر على مسامعنا عشية الانتخابات البرلمانية الماضية, و تم تأكيده من جديد ببيان ناري ضد والي الجهة, صدر مؤخرا عن الذراع النقابية لحزب رئيس الجهة المقال, و هو ما يوضح بالبراهين المادية, و الحيثيات الموثقة, الجهات التي لها أحقاد على والي الجهة, و لها مصلحة في تشويه سمعته من خلال هكذا فيديوهات مشبوهة.

لكن و كما يقول المثل المغربي الدارج: "مول الروح مرموح", و الطيور على أشكالها تقع, لذلك تبشركم الجريدة بأن تحقيقاتها الصحفية في الموضوع متقدمة جدا, و سنفجر لكم مفاجأت من العيار الثقيل.

فصبرا يا بارون المخدرات علينا, و لا تعجل سنخبرك اليقينا, بأنك مافيوزي خسيس, غارق في تجارة المحرمات و الموبقات, و بأنك رأس الشر و الفتنة التي تطل بوجهه القبيح على هذه الربوع الآمنة,  و بأننا لا نخشاك, و أن مجدك و إمبراطوريتك و بلطجيتك, محض خراء, و أوهن من بيت العنكبوت....يتبع. 

شاهدوا الفيديو الذي أثار جنون كبار بارونات المخدرات بالجهة و نواذيبو و تندوف و إسبانيا: