Photostudio 1552753591312 960x480

فضيحة‖ إتهامات لحزب جبهة القوى الديمقراطية بالتطبيع مع إسرائيل

Maroc israel relation

الداخلة بوست

عبرت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين في بيان لها عن غضبها مما قالت إنه حضور رسمي وعلني لأحد “الصهاينة المعروفين” في أشغال الوطني الخامس لحزب جبهة القوى الديمقراطية بالرباط، وطالبت الدولة المغربية بالتحرك “للتصدي للاختراق الصهيوني للنسيج المغربي”.

قالت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين في بيان لها إنها تابعت “بكل غضب واستياء” واقعة “الحضور الرسمي العلني لأحد الصهاينة المعروفين لأشغال المؤتمر الوطني الخامس لحزب جبهة القوى الديمقراطية بالرباط قبل أيام، حيث ظهر على الموقع الرسمي للحزب المدعو “سيمون سكيرا” الذي يقدم نفسه كرئيس لما يسمى “جمعية الصداقة الإسرائيلية المغربية” وكرئيس ” لفدرالية اليهود المغاربة في فرنسا””.

كما استنكرت المجموعة التي يوجد على رأسها المحامي خالد السفياني أيضا حضور الشاعرة بشرائيل الشاوي للمؤتمر ووصفتها بـ”الوجه التطبيعي (…) التي تجاهر بلقاءاتها مع وزراء الحرب الصهاينة وضباط مخابرات ونواب الكنيست في الكيان العدو”.

وتساءلت المجموعة في بيانها “مع قيادة ومناضلي الحزب المذكور عن ماهية وأهداف هذا التوجه الجديد والمفاجئ والخطير للحزب باتجاه احتضان وتبريز وجوه صهيونية وأخرى تطبيعية في سياق العدوان الصهيوني المتواصل على شعب فلسطين والقدس والمسجد الأقصى المبارك”.

وعبرت المجموعة “عن شديد الغضب والاستنكار لهذه الواقعة الخطيرة ولتداعياتها على مستوى فتح الباب للاختراق الصهيوني للمغرب بشكل مباشر في الحقل الحزبي الوطني”، كما انتقدت “محاولات تبرير الحضور الصهيوني بالتغطية عليه بالعبارة الدستورية ‘المكون العبري'”.

ودعت المجموعة قيادة حزب جبهة القوى الديمقراطية إلى “التراجع عن هذه الخطوة التطبيعية الخطيرة وطرد الصهيوني “سيمون سكيرا” وكل المطبعين والمتصهينين من صفوفه”.

وأعلنت رفض “التبريرات الساقطة التي يقدمها البعض عن اعتماد الدستور كمرجعية لفتح الباب أمام الصهاينة من أصل بيولوجي مغربي ليكونوا مواطنين عاديين هنا بالمغرب باعتبار ذلك انزلاقا خطيرا لجعل المغرب جزءا من الكيان الصهيوني وشريكا رسميا و شعبيا في الإرهاب المتوحش الذي تقوده عصابات الصهاينة منذ أكثر من 100 عام على أرض فلسطين”.

كما طالبت المجموعة في بيانها الدولة المغربية “بالتحرك المسؤول للتصدي للاختراق الصهيوني للنسيج المغربي والذي بدأ يظهر بكل خطورة في مفاصل حساسة جدا تهدد الأمن القومي الوطني في المدى المنظور”.

وختمت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين بيانها بدعوة الأحزاب “المغربية وقياداتها وأجهزتها ومناضليها إلى التعبئة واليقظة والتحرك ضد التسلل الصهيوني وتجديد دينامية مواجهة المشروع الصهيوني باعتباره عدوا وطنيا و قوميا و مجرما ضد الإنسانية”.

المصدر :  وكالات