عكس ما تروجه الصحافة المحسوبة على "ولد ينجا"...شركة العمران بالداخلة وكر الفساد الأسود

Omrane dakhla

الداخلة بوست

عكس ما شرخت به أذاننا الأذرع الإعلامية المحسوبة على "ولد ينجا", بخصوص شركة العمران بالداخلة, و دفاعهم المستميت و المريب عن مديرها المعزول, الذي حاولوا أن يصوروه لنا, كذاك الحمل الوديع و الملاك الطاهر, و المدير المظلوم, ولهم في ذلك طبعا, أحجية و مآرب كثيرة, منها على سبيل المثال لا الحصر, أنه أحد أحباب حلف "ولد ينجا",  و خدامه المخلصين, و "الفاهم يفهم" السر وراء الحملة الإعلامية المسعورة, التي شنوها دفاعا عنه ضد الإدارة الجهوية بمدينة العيون.

لكن يبدو أن اصحابنا قد نسوا أو تناسوا, بأن "أم السارق ما تم ألا مزغرت" كما يقول البيظان, و بأن "لخبار يجيبوها التاليين", و الشاهد هنا, الخبر الذي نشرته جريدة الداخلة بريس, موثقا بالصور و الأدلة, عن معزوفة الفساد الأسود الذي عشعش داخل دهاليز إدارة شركة العمران بالداخلة.

الخبر تحدث عن الخروقات الجمة التي تعيش على وقعها شركة العمران بالداخلة, خصوصا تلك التي تخص بيع القطع الأرضية, و منها تلك المخصصة للمجال التجاري, حيث عمدت شركة العمران على بيع مجموعة من القطع الأرضية بتجزئة الوحدة, لعدد من رجال الأعمال المغاربة من جهات ومدن أخرى.

هذا و وفقا للمعلومات التي حصلت عليها الداخلة بريس, فقد قامت العمران بمنح هؤلاء المستثمرين وثائق تسليم هذه القطع الأرضية قبل أن يقوموا بإنجاز مشاريعهم عليها, وهو ما يعتبر مخالفة قانونية, خاصة, أنه يمكنهم بهذه الوثائق بيع هذه القطع الأرضية و المضاربة بها, بأثمنة خيالية نظرا لمواقعها الاستراتيجي, على الرغم من أنهم قد حصلوا عليها بأثمنة تفضيلية.

حيث يعتبر هذا الأمر, تضيف الجريدة, غيض من فيض خروقات عدة قامت بها شركة العمران بالداخلة, استطاعت الكشف عنها بأدلة ملموسة, سنتطرق لها في مقالات تحقيقية قادمة.

كما لا يفوتنا أن نؤكد لحلف "ولد ينجا" و أذرعه الإعلامية, بأن سرهم قد إنفضح, و عويلهم على خديمهم المخلص قد فهم, و الدوام لله.

نموذج من وثائق التسليم الخاصة بقطع تجزئة الوحدة بالداخلة, التي منحتها شركة العمران لأحد رجال الأعمال المغاربة من مدينة الدار البيضاء:

15039273415