خطييير‖ كمبرادورات الريع البحري بالداخلة يواصلون تهريب الأخطبوط صوب موريتانيا

Mafia dakhla

الداخلة بوست

في تحد صارخ لكافة القوانين, واصل المهربون من كبار كمبرادورات الريع أبناء المنطقة, إستقبال الأخطبوط المهرب داخل وحداتهم المشبوهة, و تهريبه عبر معبر الكركرات الحدودي في إتجاه موريتانيا بأوراق مزورة, بهدف تبييض أمواله في مصانعهم هناك, و ذلك دون حسيب أو رقيب, و دون الشعور بوجود أي سلطة أو قانون كيفما كان, وسط تواطئ مفضوح من طرف مسؤول جمركس فاسد من أصول موريتانية.

الخطير في الأمر ان هذه اللوبيات المفترسة و المكونة من كبار كمبرادورات الريع الفاسدين, باتت حسب عدد من اصحاب الوحدات التجميدية المتحكم في مندوبية الصيد البحري, و تحرك لجانها التفتيشية متى تشاء وضد من تشاء.

العصابة الخطيرة سالفة الذكر, و حسب الكثير من المتتبعين للشأن البحري بالجهة, باتت ترى نفسها فوق القانون, و محمية من طرف شبكة متشعبة من الموظفين الكبار المرتشين, المنتشرين داخل مختلف اجهزة الدولة, و تتحدى الجميع في تجارتها للتهريب و المخدرات و شتى أنواع الموبقات, العابرة لحدود المملكة المغربية شمالا و جنوبا, التي شهدت عليها أكثر من 80 جمعية مهنية بين الداخلة و بوجدور, وشهد عليها فريق المعارضة بمجلس الجهة أمام السيد الوالي و وفد "لفتيت" الوزاري خلال زيارته الاخيرة للداخلة.