Photostudio 1552753591312 960x480

متابعة||شركة النقل البحرية “برمود قولدن أوشن” تعلن وقفها استيراد الفوسفاط الصحراوي

Phosphate sahara

الداخلة بوست

أفاد ما يسمى "مرصد الموارد الطبيعية للصحراء الغربية"، أمس الأربعاء، أن الشركة البحرية “برمودا” وضعت حدا لانشطتها التجارية بالصحراء، وألغت جميع عقودها مع الرباط في هذا الشأن.

وأعربت شركة النقل البحري “برمود قولدن أوشن” عن أسفها لمشاركتها لعدة سنوات في نقل الفوسفاط من الأراضي الصحراوية وهو النشاط الذي قررت ايقافه مستقبلا.

و أعلنت الشركة عن قرارها بإجراء تغيير على بنود عقودها التجارية مستقبلا بحيث تمنع كل نشاط لنقل السلع من الأراضي الصحراوية المتنازع عليها.

للإشارة فإن شركتي “كارجو” و”غولدن أوشن آ آس” الواقع مقرهما المركزي “ببرمودا” مسجلتان ببورصتي ناسداك وأوسلو.

و صرحت المديرة العامة للشركة بريجيت رينغستاد لموقع “داقبالديت” أحد أكبر مواقع الأخبار النرويجية،أن شركتها تبنت مقاربة جديدة في تسيير عملياتها التجارية حيث تستثني من الآن فصاعدا الصحراء الغربيو في عقود تأجيرها المستقبلية.

وأضافت “اشترينا سفينة قولدن أوشن بداية 2017 ببند مرتبط بشروط العملية والتي لم تستثن للأسف الصحراء الغربية” ، موضحة أن هذه العملية لم تسمح للشركة بتوقيف نشاطاتها بالصحراء الغربية على متن سفينة “غولدن أوشن”.

وأوضحت المديرة العامة للشركة، فيما يخص باقي سنة 2017 أن السفينة كانت مستأجرة للطرف الآخر مما حال دون توقيف التجارة بالصحراء الغربية على “هذه السفينة على وجه الخصوص”.

وفي رسالة وجهتها لمرصد الموارد الطبيعية للصحراء الغربية مؤرخة في 26 فبراير 2018 ،”أوضحت أن الشركة واصلت استعمال سفينتها في نقل شحنات فوسفاط من الأراضي الصحراوية خلال المدة المتبقية من 2017 بعد اقتناء السفينة.”

وأكد المرصد أن سفينة “غولدن كين” التابعة لغولدن أوشن غادرت في 30 أوت 2017 ميناء العيون بالصحراء محملة بشحنة تقدر بحوالي 79.000 طن من صخر الفوسفاط متجهة إلى ميناء باطون روج بالولايات المتحدة الأمريكية حيث رست في 14 سبتمبر.

و الجدير بالذكر أن مالكي سفن دوليين آخرين أدرجوا بندا مماثلا للذي أدرجته الشركة البحرية “برمودا” حول الصحراء في اتفاقاتهم مع الشركات التي تستأجر سفنهم. و يتعلق الأمر بالشركة الكندية “نوثريا” أكبر مستورد لخام الفوسفاط من الصحراء في العالم التي قررت شهر جانفي وضع حد لنشاطاتها التجارية غير الشرعية في الأراضي الصحراوية.

و يذكر أن قرار الشركة البحرية يتزامن مع حكم المحكمة العليا لجنوب إفريقيا في 23 فيفري التي حكمت أن الصحراء الغربية “تملك مجمل شحنات الفوسفاط المعبأ حاليا على سفينة آن آم شيري بلوسم” وأن المغرب لا يملك أي حق في الفوسفاط الصحراوي.

كما يتزامن مع قرار محكمة العدل الأوروبية التي خلصت إلى أن أي اتفاق حول الصيد البحري بين الاتحاد الأوروبي و المغرب غير صالح في حال شموله المياه الإقليمية للصحراء الغربية.

المصدر: وكالات