فريق حزب الحركة الشعبية بالبرلمان في زيارة هامة للداخلة...و الذعر يصيب تحالف "ولد ينجا" و صحافته الموازية + صور

Dakhla mouvement populaire

الداخلة بوست

بدأ يومه الخميس 29 مارس الجاري, فريق حزب الحركة الشعبية بالبرلمان المغربي بغرفتيه, زيارة تاريخية لمدينة الداخلة, حيث كان في إستقباله بمطار الداخلة أعضاء بلدية الداخلة إلى جانب برلمانيي الحزب بالجهة و رئيس المجلس الإقليمي لوادي الذهب, بينما تخلف "سيدي صلوح الجماني" عن الحضور بسبب عدم تمكن طائرته من الهبوط بمطار الداخلة ليلة أمس الأربعاء, و إضطرارها للرجوع إلى مطار الدار البيضاء.

الزيارة الإستطلاعية التاريخية لحزب السنبلة أحد أعضاء تحالف الأغلبية المسير للحكومة المغربية, بحسب الكثير من المتتبعين للشأن السياسي المحلي, تشكل سابقة بالجهة, و ستمنح الحزب العتيد و حلفائه الآخرين زخما جديدا, سيمكن لا محالة من تكريس الإنتصارات السياسية و الإنتخابية التي حققها خلال الإنتخابات السابقة, و مكنته من تدبير أهم مجلسين منتخبين بالجهة ; بلدية الداخلة و المجلس الإقليمي لوادي الذهب, إضافة إلى توفره على ثلاث برلمانيين بكل من مجلس النواب و المستشارين, ناهيك عن المعارضة القوية التي يتوفر عليها تحالف الحزب داخل مجلس الجهة, المشكلة من برلمانيين و رؤساء جماعات, و التي إستطاعت أن تضع وجود حلف الإثنوقراطية و الرجعية الإسلاموية على المحك, بما تملكه في جعبتها من كفاءات إستثنائية و قوة إقتراحية لا تثريب عليها, إستطاعت أن تكشف الوجه القبيح للطريقة الكارثية التي يدبر بها "ولد ينجا" و حاشيته شؤون المجلس الجهوي و ميزانياته الخيالية, زد على ذلك الاحكام القضائية التي جاءت لصالحهم ضد شرعية إنتخاب الرئيس الحالي إبتدائيا و إستئنافيا.

لذلك لا غرو أن يصاب حلف الإثنوقراطية و حواشيه و صحافته الموازية بالذعر, و يحاولون إستباق الزيارة التاريخية للفريق الحركي إلى الجهة, بإطلاق دعاية صفراء من "لكذيب لحمر" مدفوعة الأجر, بهدف التشويش و شفاء غليل بعض النفوس الحاقدة و المهزومة داخل تحالف "ولد ينجا" و رفاقه, من المؤلفة قلوبهم, و طلقاء العهر السياسي بهذه الربوع المالحة. 

لكن تبقى المهزلة الكبرى, أن الأذرع الإعلامية المحسوبة على تحالف "ولد ينجا" حاولت أن تصور للرأي العام المحلي كذبا و زورا, أن "الجماني" من خلال هذه الزيارة, يحاول أن يستغيث بفريق حزبه البرلماني لمواجهة وزارة الداخلية و والي الجهة, لنتفاجأ بكون والي الجهة السيد "لمين بنعمر" كان أول المستقبلين للفريق الحركي كما ستشاهدون في الصور, لذلك لا يسعنا إلا أن نقول لحلف "التهنتيت" و بلغة بني حسان: "الله يزيدكم فيها حاله", إنتهى الكلام.

Img 20180329 wa0027Img 20180329 wa0057Img 20180329 wa0058Img 20180329 wa0059Img 20180329 wa0053Img 20180329 wa0028Img 20180329 wa0099Img 20180329 wa0090Img 20180329 wa0092Img 20180329 wa0097