Créer un site internet

متابعة‖بوادر الفشل يعصف بمفاوضات تجديد إتفاقية الصيد البحري بين المغرب و المفوضية الأوروبية

Img 20180601 wa0016

الداخلة بوست

قرر كل من المغرب والاتحاد الأوروبي استئناف المفاوضات حول تجديد اتفاقية الصيد البحري، الأسبوع المقبل، في الرباط، وذلك بعد أن أنهى الطرفان، اجتماعا في بروكسيل، دون التوصل إلى اتفاق.

وأفادت وسائل إعلام إسبانية بأن الوفد المغربي ووفد الاتحاد الأوروبي، ظلا خلال جولة المفاوضات، التي جمعتهما لمدة يومين بالعاصمة البلجيكية، متشبثين بمواقفهما، خاصة فيما يخص النقط التقنية والجانب الاقتصادي.

وقال رئيس الوفد الإسباني ورئيس الفيدرالية الأندلسية لجمعيات الصيد البحري، بيدرو ماثا، في تصريحات للصحافة الإسبانية، إنه لم يتم تسجيل أي تقدم في المفاوضات، خلال الاجتماع الأخير في بروكسيل.

ويذكر أن قوارب الصيد التابعة للاتحاد الأوروبي، وأغلبيتهم إسبان، سيكونون مضطرين لمغادرة المياه المغربية و الصحراوية، قبل يوم 14 من شهر يوليوز المقبل، وهو تاريخ نهاية صلاحية اتفاق الصيد البحري الحالي، الموقع بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

وكانت وزارة الفلاحة والصيد والتغذية والبيئة الإسبانية أفادت، في مناسبة سابقة، بأنها تعمل من أجل أن يتم التوصل إلى نتائج إيجابية، خلال المفاوضات بين المغرب والاتحاد الأوروبي، من أجل تجديد اتفاقية الصيد البحري، حتى يمكن الحفاظ على مصالح أسطول الصيد البحري الإسباني.

تجدر الإشارة إلى أن  محكمة العدل الأوروبية كانت قد أصدرت في وقت سابق قرارا يستثني المياه الإقليمية للصحراء من اتفاق الصيد بين المغرب والاتحاد الأوروبي، ويؤكد على قرار المحكمة الأوروبية الصادر بتاريخ 21 ديسمبر 2016, الذي قضى بأن المغرب والصحراء إقليمان منفصلان مختلفان ومتمايزان، و أكد بأن المغرب لا يمتلك أية سيادة على الصحراء ومياهها الإقليمية.