Photostudio 1552753591312 960x480

الاسناذ محمد فاضل الخطاط يكتب...التعليم؟؟؟

Photostudio 1542403689624

الداخلة بوست

بقلم: الاستاذ محمد فاضل الخطاط

اطل اليوم علي قرائي الكرام من نافذة افتحها لعلها تجد اذنا واعية وقلبا سليما،الا وهي نافذة التعليم.


لا يحتاج عاقل الي تأصيل اهمية التعليم،لانها طفت علي السطح من خلال معجزة التنمية والرفاه الاقتصادي في كوكب اليابان والنمور الاسوية ،واخيرا في رواندا واثيوبيا.


ادركت هذه المجتمعات ادراكا عميقا ان طريق التقدم والازدهار يمر حتما بالتعليم وبالتعليم الاساسي علي وجه الخصوص.


لا يختلف اثنان في ان الدولة بذلت جهودا جبارة في الدفع بهذا القطاع من خلال البني التحتية والوسائل التعليمية،ولكنها لم تؤتي اكلها بالشكل المطلوب ومسايرة التطور االمتسارع في القرن الواحد والعشرين.
 لم تدرك النخبة الي حد الساعة او أدركت وتغافلت، ان الغاية لم تعد المعلومة لانها متوفرة من خلال هذا الضخ الهائل عبر الانترنت وحتي عبر وسائط اخري،وقد يكون هذا الضخ المعرفي الكبير من المشوشات الحقيقية للمنظومة المعرفية.


وهنا تكمن عبقرية المجتمعات التي ادركت،كيف تعلم  ومن اين تبدأ،فكان تركيزها وبدون اسثناء علي الطفل من السادسة الي الثانية عشر،وتوحيد المدرسة العمومية وعلي لغة الام.


اثبت خبراء التربية ان كل قابلية للمعرفة تصنع عند الطفل في هذه السن المبكرة،وان توحيد المدرسة الاساسية وتقويتها هو صمام امان الدول،و ان الابداع لا يكون الا بلغة الام.


تعلمون جميعا ان نخبتنا تتسابق الي تعليم ابنائها اللغة الاجنية قبل ان يعرف القراءة باللغة العربية مثلا فيحدث خلل بنيوي عند الطفل،فيخرج مخلوقا نشازا لا هو عرف اللغة الاجنية ولا هو عرف لغته الاصلية،ولا ابالغ ان قلت إ ن هذا هو منتوج مدارسنا هذه الايام،وليس عبثا ان تكون اول آية من القرءان الكريم"إقرأ باسم ربك"فالقراءة والقراءة الصحيحة هي اول مدارج المعرفة.