Photostudio 1552753591312 960x480

رغم إمتناع

Region dakhla 60

الداخلة بوست

بقلم: د.الزاوي عبد القادر -أستاذ باحث و كاتب صحفي
بعيدا عن توزيع أحلام ولد هميش المستحيلة على الساكنة كما هو الحال مع رئيس الجهة و صحافته المطبلاتية، و بعيدا ايضا عن كوارث ميزانيته الجهوية التي خصصت منها مليارات السنتيمات لتمويل الحفلات و الزرادي و دعم مهرجانات التبوريدا و شراء الهدايا و التحف و مواد التنظيف، الى آخره من العبث الرهيب و الغير مسبوق بهاته الربوع المالحة،

و أيضا من دون الحاجة للتغطية على الفشل بإجترار الكلام المعسول و إستعمال عبارات من قبيل "لا يكلف الله نفسا إلا وسعها" و "الله غالب" و "نخاف ينفكعو عليا الناس الثانيين" و "المنتخب ما فيدو شي" و قس على ذلك من القاموس اللغوي العدمي الذي يحسب ل"ولد ينجا" و أعضاء تحالفه السياسي وضع لبناته الأولى بالجهة خلال لقاءهم قبل اسابيع مع بعض ساكنة  لهميريز،

لذلك و من دون ان يشرخ سيدي صلوح الجماني رؤوس الساكنة بالتنظير للعدم و "لكذيب لحمر"، و لأن الافعال ابلغ من الاقوال و اكثر اقناع من معسول الكلام، لا تزال بلدية الداخلة مستمرة في بذل مجهودات مضاعفة من أجل تقوية البنيات التحتية الأساسية بجميع احياء المدينة من تبليط الأرصفة وتعبيد الطرق، حيث لا تزال و الى حدود كتابة هاته الاسطر الاشغال متواصلة بالحي الحسني لتكملة تأهيله و تحسين ظروف حياة ساكنته،

كما ان الاشغال لا تزال ايضا مستمرة على قدم و ساق بشارع الحسن الثاني بهدف تطويره و تحديثه على كافة الاصعدة، ما يحسب لبلدية الداخلة و رئيسها، رغم الامكانات المالية القليلة و الخصاص المهول، اذ يكفينا موعظة و بؤسا ان يقارب عجزها السنوي ما خصصه رئيس الجهة لدعم مصاريف الاطعام و الاستقبال و تنظيم المهرجانات الى آخره من السفه و التبذير المسخ لأموال ساكنة الجهة العمومية،

Fb img 1542553125865Fb img 1542553120298Fb img 1542553113134Fb img 1542382906940

رغم إمتناع "ولد ينجا" عن دعمها...لا تزال بلدية الداخلة تناضل من أجل تطوير عاصمة الجهة