Photostudio 1552753591312 960x480

المقاتل الشرس الذي واجه إستعمارين أجنبيين..على هامش زيارة حفدة المجاهد الأسطورة ''سيدأحمد الزاوي'' لضريحه شمال مدينة الداخلة

Photostudio 1556503734641 960x680

بقلم: د.الزاوي عبد القادر- كاتب رأي و مدير المركز الأطلسي الصحراوي للإعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات 

توصلت صبيحة يوم أمس بصور من أحد أبناء عمي المتواجدين بمدينة العيون، تخص زيارة عائلية نظمها حفدة و أبناء المجاهد الكبير "سيد أحمد ولد عبد الودود ولد الزاوي البكاري السكراني" إلى ضريح المجاهد الاسطورة المتواجد بمنطقة "امات الرميميدة" شمال مدينة الداخلة، حيث جرى الترحم على روح المجاهد، والتعريف بمناقبه وبطولاته الجهادية ضد الاستعمارين الفرنسي والاسباني على امتداد كامل خريطة الصحراء و التراب الموريتاني، حيث قارع رحمة الله ببسالة منقطعة النظير قوتين استعماريتين كبيرتين، و ظل متأبطا سلاحه ذودا عن حمى الوطن ضد الغزاة و مرتزقتهم إلى أن وافاه الأجل مجاهدا صابرا و محتسبا رحمة الله عليه.

المجاهد الكبير و كما هو مثبت في الكتب و المراجع التاريخية، شارك في معارك جهادية عديدة، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر، وقعة بوخزامة سنة 1928 ضد الجيش الفرنسي، ومعركة "ام اغوابة" المعروفة "بالشريريك" سنة 1923، وكذا موقعة "لكديم" سنة 1924، اضافة لمعركة "الطريفية" سنة 1925، كما انه يعد احد ابطال معركة ام التونسي الخالدة ضد الاستعمار الفرنسي.

المجاهد البطل "سيد أحمد الزاوي" وبعد ان بصم اسمه بمداد من دم و فخر في تلك الملاحم الحهادية الخالدة التي دونتها عدة مصادر تاريخية، تفرغ في اواخر حياته للفلاحة وزراعة الارض بمنطقة "ام الرميميدة" بنواحي هضاب "اكركر" شمال الداخلة، إلى ان وافاه الاجل المحتوم في سنة 1957.

رحم الله جدنا المجاهد الكبير "سيد أحمد ولد الزاوي" و أكرم مثواه و طيب ثراه، و نور مرقده و عطر مشهده و طيب مضجعه، وجعله في أعلى العليين مع النبيين و الصديقين والشهداء و الصالحين و حسن أولئك رفيقا.

كما انوه الى اننا سنصدر قريبا انشاء الله داخل المركز، سلسلة تاريخية تعريفية موثقة عن بطولات و مشاهد المجاهد البطل "سيد أحمد ولد الزاوي" ضد الاستعمارين الفرنسي و الإسباني بالصحراء و شمال موريتانيا.