في مبادرة إحسانية جليلة..مجموعة الكينغ بيلاجيك تشرع في توزيع وجبات إفطار رمضانية على الفقراء و المحتاجين بالداخلة

King pelagique dakhla mecenat 2019 960x680

بقلم: د.الزاوي عبد القادر-كاتب رأي و مدير المركز الأطلسي الصحراوي للإعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات

بسم الله الرحمان الرحيم. مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ ۗ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ. صدق الله العظيم.

كما جرت بذلك العادة دائما، تثبت مجموعة شركات الكينغ البيلاجيك بجهة الداخلة وادي الذهب بأنها النموذج المتفرد و المشرق لمفهوم الشركات المواطنة و المتضامنة مع المجتمع المحلي بكافة أطيافه و انتظاراته، و هو ما تجسده على أرض الواقع بشكل مؤسساتي راسخ و خلاق مؤسسة الكينغ البيلاجيك للأعمال الاجتماعية بالجهة.

فمنذ تأسيسها، تعمل مؤسسة الكينغ البيلاجيك للأعمال الاجتماعية على تنفيذ الالتزام الاجتماعي والمجتمعي لمجموعة شركات الزبدي الناشطة في مجال تثمين و تصنيع منتجات الصيد البحري بجهة الداخلة وادي الذهب، وتتمثّل مهمّة المؤسسة في المساهمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية بمدينة الداخلة، من خلال تعزيز ديناميكية للإدماج المستمر، يحتل فيه الشباب مكانًا مهمًا.

وأخيرًا و ليس آخرا تسهم مؤسسة الكينغ البيلاجيك للأعمال الاجتماعية بالجهة في تنظيم حملات دورية و دائمة لمحاربة الفقر و الهشاشة الاجتماعية، و توزيع مساعدات غذائية هامة على الأسر المعوزة، اضافة الى التكفل بعلاج الحالات المرضية و توزيع أضاحي العيد علىالمؤ الأسر المحرومة.

و عودا على بدأ، شرعت مجموعة الزبدي الاستثمارية في عملية توزيع وجبات إفطار رمضانية على المحتاجين و الفقراء و عابري السبيل بمدينة الداخلة، منذ بداية شهر رمضان الكريم، حيث توزع، المؤسسة عبر خيمها المنصوبة بالمدينة مئات وجبات الإفطار الرمضانية، المتكونة من مجموعة من الأكلات والمواد الغذائية المستهلكة على مائدة الإفطار المغربية.

العملية الخيرية الرمضانية شملت فئات عريضة من الفقراء و المحرومين، و هي الحملة الإحسانية التي ما فتئت تنظمها مجموعة الزبدي بالمدينة كل سنة، ليفهم شعب الداخلة بالدليل الملموس و البرهان، الفرق بين المستثمرين المهربين و حوارييهم اللصوص، و مجموعة مستثمرين من طينة "الزبدي"، رجل البر و الخير و الإحسان، من الذين دأبوا عقودا طويلة على الإنفاق في سبيل الله سرا و علانية.

و كما هو دأبها في المناسبات الدينية و الأفراح و الأعياد, بتوزيع أضاحي العيد الملاح السمان, و قُفَف البر و الاحسان, بالإضافة الى احسان خيري مبرور و مستمر في الزمان و المكان, من تحمل لعلاجات المرضى المعوزين و التصدق في العلن و السر على عشرات البيوتات الفقيرة بمدينة الداخلة, بلا ملل و لا من و لا كلل. 

ها هم اليوم وجوه الخير و الإحسان, ملاك و مسيري مجموعة الزبدي الاستثمارية, و بإشراف مباشر من السيد "رضا الشامي" مدير المجموعة و توجيهات من مالكها "محمد الزبدي", يقومون في اطار مبادرة طيبة و كريمة بمناسبة شهر رمضان الأبرك, تسعى الى ادخال الفرحة و السرور على قلوب الفئات الهشة و المحرومة, و ذلك من خلال توزيع وجبات إفطار رمضانية مجانية.

قولا واحدا، انها مبادرة انسانية و تضامنية خيرة, تأكد مرة أخرى على أن مجموعة شركات الزبدي الاستثمارية, هي فعلا نموذج مشرق و حقيقي لمفهوم الشركات المواطنة و المتضامنة مع الطبقات الاجتماعية المهمشة و المحتاجة, جسده مالك المجموعة "الزبدي" و مديرها العام "الشامي", بأياديهم الخيرة, و الحانية على محرومي و بؤساء هذه الأرض المالحة، التي لطالما مسحت دموعهم, و ربتت على أكتافهم, و أطعمتهم من جوع، انتهى الكلام.

Img 20160609 wa0002 11557597746Img 20160609 wa0001 1Img 20160609 wa0009 1Zbdi dakhla 5